للمرة الأولى

علماء يؤكدون نظرية أينشتاين حول تأثير الثقب الأسود على النجوم

  • الجمعة 27, يوليو 2018 12:13 م
تنبأت نظرية نسبية عامة وضعها أينشتاين قبل 100 عام بأن الضوء المنبعث من النجوم يتمدد إلى أطوال موجية أكبر بفعل مجال الجاذبية الشديدة الناتجة عن ثقب أسود، أكدها فريق دولي من العلماء اليوم وللمرة والأولى.
الشارقة 24 – رويترز:

أكد فريق دولي من العلماء، يراقب نجماً في مجرة درب التبانة، وللمرة الأولى ما تنبأ به أينشتاين بما يحدث لحركة نجم يمر بالقرب من ثقب أسود عملاق.

وتنبأت نظرية النسبية العامة التي وضعها أينشتاين قبل 100 عام بأن الضوء المنبعث من النجوم يتمدد إلى أطوال موجية أكبر بفعل مجال الجاذبية الشديدة الناتجة عن ثقب أسود، وأن النجم سيبدو مائلاً إلى الأحمر وهو تأثير يعرف باسم الانزياح الأحمر الجذبي.

وقال فرانك أيزنهاور عالم الفلك في معهد ماكس بلانك للفيزياء الكونية للصحفيين، إن تلك كانت المرة الأولى التي تمكن فيها العلماء بشكل مباشر من اختبار نظرية النسبية العامة لأينشتاين قرب ثقب أسود عملاق.

كان فريق من العلماء من المرصد الأوروبي الجنوبي قد بدأ مراقبة منطقة المركز في درب التبانة باستخدام تليسكوب هائل لرصد حركة النجوم قرب الثقب الأسود العملاق قبل نحو 26 عاماً.

واختار العلماء للمراقبة نجماً يسمى "إس2"، ونظراً لأن النجم يكمل مداره في 16 عاماً، فقد أدرك العلماء أنه سيعود للاقتراب من الثقب الأسود في 2018.

وعلى مدى 20 عاماً، تحسنت دقة الأجهزة التي يستخدمونها، ولذلك فقد تمكنوا في مايو 2018، من أخذ قياسات متناهية الدقة بالتزامن مع علماء من أنحاء العالم.

وأظهر هذا أن سرعة النجم المدارية تزيد لتتجاوز 25 مليون كيلومتر في الساعة عند اقترابه من الثقب الأسود.