أكد قدرة الأبيض على تكرار تجربة كوستاريكا

بينتو : منتخب الإمارات قادر على تحقيق حلم التأهل لمونديال 2022

  • الأحد 27, سبتمبر 2020 05:05 م
كشف الكولومبي بينتو مدرب منتخب الإمارات لكرة القدم أن هدفه الأساسي هو التأهل لمونديال 2022 مع الأبيض، مشيداً بلاعبي المنتخب وقدرتهم على تقديم الأفضل خلال الفترة المقبلة.
الشارقة 24:

أكد الكولومبي خورخي لويس بينتو المدير الفني للأبيض الإماراتي، أنه جاء إلى الإمارات من أجل التأهل لنهائيات كأس العالم 2022، وأمم آسيا 2023، وأن المنتخب بقدرات لاعبيه ودعم الاتحاد ومؤازرة الجماهير يمكنه أن يحقق هذا الحلم، بغض النظر عن ترتيبه الحالي في مجموعته بالتصفيات الآسيوية المشتركة.

وأضاف في مقابلة مع وكالة أنباء الإمارات، أن منتخب الإمارات مازال أمامه 4 مباريات من بينها 3 مواجهات على أرضه، وهي فرصة متاحة أمامه.

وفيما يتعلق بالمرحلة المقبلة تابع قائلاً: "سوف تشهد تجمعات للمنتخب في أكتوبر ونوفمبر ويناير وعدد من المباريات الودية خلالها، قبل الدخول إلى المنافسات الرسمية".

وعن طموحاته مع "الأبيض"، وتصوراته المستقبلية، وأسباب زياراته للأندية، وأبرز المحطات التدريبية والتحديات التي واجهته في مسيرته، التي تبلغ 36 عاماً كمدرب محترف أوضح المدرب أنه بعد 90 يوماً من تولي المسؤولية، تعرف على أشياء كثيرة، من خلال قيادة التدريبات في 24 حصة تدريبية ومباراة ودية واحدة بالمعسكر الصربي، أصبحت لديه فكرة واضحة عن الفريق، وقدرات اللاعبين، وتصور عن المستقبل.

وأكمل قائلاً: "نحن فقط نحتاج توحيد الجهود للاعبين والإدارة والجمهور في اتجاه واحد، كي نقدم أفضل ما لدينا، إننا أمام تحد صعب وكبير، وأنا أحب التحديات، ولا أقبل إلا بالنجاح".

وعن ملامح الأجندة وبرنامج إعداد المنتخب، أضاف بنيتو أنه وضع خطة لخوض مباراتين وديتين في شهر أكتوبر مع الكويت وأوزبكستان، وفي نوفمبر يسعى الفريق لخوض مباراتين وديتين إضافيتين، من أجل تجريب بعض الخطط والتكتيكات الفنية، وينتظر الجميع دعم لجنة المحترفين بتوفير الوقت وتهيئة الظروف للمباريات الأربع الودية، وفي شهر يناير 2021 لديهم تجمع ويسعون لإقامة مباراة أو مبارتين وديتين خلاله، وفي شهر مارس ستبدأ المباريات الرسمية.

وحول الهدف من زياراته للأندية والالتقاء بالمدربين في المرحلة الماضية، أشار بينتو إلى أنه تشاور مع يوسف حسين رئيس لجنة المنتخبات، ومع محمد عبيد حماد المشرف العام للمنتخب للقيام بهذه الزيارات، ومن مكاسبها أن مسؤولي الأندية ومدربيها تعرفوا عليه، وعلى مشروعه وطموحاته مع المنتخب، ورغبته في العمل معاً، لأن الفوز والتأهل للمونديال سينعكس على الجميع.

وأكد بينتو أن منتخب الإمارات لديه مجموعة لاعبين من أصحاب المهارات العالية، ولو تم تطوير بعض الجوانب المتعلقة بالسرعة والأداء الجماعي، والضغط المتقدم، سوف يحققون الأهداف، وتابع "أنا متفائل وأتيت من أجل الفوز والتأهل للمونديال، وليس لكسب الأموال كما يظن البعض، وسوف أقدم كل ما لدي من أجل تحقيق هذا الحلم".

وعن رأيه في المنتخبات المنافسة لـ"الأبيض" في التصفيات الآسيوية وهي ماليزيا وتايلاند وفيتنام وإندونيسيا، أوضح بينتو: "تابعت بعض المباريات للمنافسين، يملكون بعض المهارات والسرعة، فرق المجموعة قريبة جداً في المستوى من بعضها، ولو نفذنا بعض التعليمات والخطط وطورنا من أدائنا بالشكل الذي أسعى إليه، سوف نتخطاهم جميعاً، نحن نملك القدرة على ذلك، ولكن ليس هناك شيء سهل في كرة القدم اليوم".

وعما إذا كان منتخب الإمارات قادراً على تكرار تجربته مع منتخب كوستاريكا في المونديال والتي حقق خلالها كبرى المفاجآت بالتأهل ثم بلوغ الدور ربع النهائي في كأس العالم بالبرازيل عام 2014، أكد المدرب: "نعم نستطيع معاً، هذا هدفي، نحتاج إلى عمل كثير، ووقت طويل، مع اللاعبين والأندية حتى نستخرج أفضل ما لديهم، وبالنسبة لنا فإننا قمنا باستغلال معسكر الإعداد الخارجي في صربيا بأفضل صورة، واقتربت من اللاعبين، وتعرفت على قدراتهم وعرفوا طريقتي في العمل، ولذلك أنا متفائل بالمستقبل".

وعن معلوماته المسبقة عن الكرة الإماراتية قبل أن يخوض تلك التجربة أضاف: "علاقتي بكرة القدم الإماراتية بدأت منذ زمن بعيد، ففي عام 1990 كنت متواجداً في إيطاليا وتابعت أداء جيل الإمارات المونديالي من الملعب، لأن الإمارات كانت في نفس مجموعة منتخب كولومبيا، وبعد ذلك كانت تقتصر متابعتي على تعاقدات بعض الأندية والمنتخب مع مدربين كبار ومشاهير، وكذلك لاعبين، ومن هنا كانت لدي قناعة بأن الدوري الإماراتي جاذب للمدربين واللاعبين المميزين".

وعن معياره في اختيار اللاعبين والمواصفات التي يحبها في لاعب المنتخب، أفاد قائلاً: "بالنسبة لي المهارة مهمة، لكن في الوقت نفسه القوة البدنية والانضباط وشخصية اللاعب عناصر مؤثرة جداً في الأداء".

وحول تأخر انطلاق المسابقات المحلية ومدى تأثير ذلك على المنتخب، أوضح أن غياب المسابقات والمشاركات يؤثر سلباً على اللاعبين، فلاعب المنتخب لابد أن ينشغل بكرة القدم 24 ساعة حتى يصل لأعلى مستوياته، ومن المهم بالنسبة له أن يعمل اللاعب وهو يحلم بالمونديال، ولكن مع توقف المسابقات ليس هناك عمل، وحلم المونديال مؤجل، وهذا مبعث قلقي".

وعن رسالته لجماهير الكرة الإماراتية المحبة لكرة القدم، التي لم تره ولم يرها حتى الآن وماذا يريد أن يقول لهم في رسالة خطية مكتوبة، كتب المدرب: "أحلم كل يوم بالتواجد في مونديال 2022 مع منتخب الإمارات"، لكل شعب الإمارات، أحتاج لدعمكم وحضوركم في المدرجات".

وحول خلاصات متابعاته لأنديتنا في دوري أبطال آسيا، قال: "أعجبتني إمكانات الفرق الثلاثة شباب الأهلي والشارقة والعين، فكل نادي منهم لديه مشروع كبير، وكلهم ظهروا بشكل جيد، خصوصا بعد فترة توقف طويلة نتيجة لظروف العارض الصحي العالمي، وهناك بعض اللاعبين الذين لفتوا انتباهي".