أكد بصمته مع المنتخب

فيفا:علي مبخوت يحمل آمال الأبيض الإماراتي بالتأهل لمونديال 2022

  • الجمعة 10, يوليو 2020 09:26 م
  • فيفا:علي مبخوت يحمل آمال الأبيض الإماراتي بالتأهل لمونديال 2022
أكد الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أن علي مبخوت لاعب الجزيرة ومنتخب الإمارات، يحمل حلم الإماراتيين في التأهل لمونديال 2022، بعد الاخفاق في التأهل لمونديال روسيا.
الشارقة 24 - محمود علي:

المشاركة في كأس العالم هي حلم لكل لاعب، هدفنا هو الوصول إلى كأس العالم وكل اللاعبين لديهم حلم تمثيل الإمارات في النهائيات، كانت هذه كلمات المهاجم الإماراتي علي مبخوت في حوار حصري مع موقع FIFA.com خلال التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم روسيا 2018 FIFA.

ولكن "الأبيض" الإماراتي فشل في الوصول إلى نهائيات روسيا 2018، وذلك بعد حلوله بالمركز الرابع في الدور الثالث من التصفيات الآسيوية بعدما حصد أربعة انتصارات فقط في 10 مباريات، لتضيع بذلك فرصة العودة إلى العرس العالمي، بعد المشاركة الإماراتية الأولى والوحيدة في إيطاليا 1990.

وقال الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، في تقريره عن مبخوت: "على الرغم من الحصيلة المخيبة، إلا أن المهاجم ذو الـ 29 عاماً، وضع بصمته في التصفيات الآسيوية مسجلاً أربعة أهداف في الدور الثالث، وتسعة في مجمل التصفيات، ليكون بذلك ثاني أفضل هدافي المنتخب الإماراتي، بعد زميله في خط الهجوم أحمد خليل.

ومنذ خطواته في صفوف نادي الجزيرة الإماراتي، نجح مبخوت في خطف الأنظار، بفضل المستويات المتميزة التي قدّمها مع المنتخبات الإماراتية المختلفة.

ففي 2009، كان مبخوت جزءاً من المنتخب الإماراتي الذي شارك في كأس العالم تحت 20 سنة، بمصر 2009 FIFA قبل أن يشارك لعدة دقائق في آخر مباريات الإمارات في الألعاب الأولمبية في لندن 2012.

وبعد غيابه عن التسجيل في البطولتين، حانت لحظة التألق الكبيرة لمبخوت، وذلك عندما تصدّر ترتيب الهدافين في كأس آسيا 2015 بعدما سجّل خمسة أهداف، أمام كل من قطر والبحرين واليابان والعراق، ليقود المنتخب الإماراتي إلى المركز الثالث في البطولة، التي أقيمت في أستراليا.

وأضاف: "بعد عامين، كان مبخوت على موعد مع مشاركة كبرى أخرى، حيث تألق في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA مع نادي الجزيرة، وساهم في وصوله إلى مباراة نصف النهائي أمام العملاق الإسباني ريال مدريد، بعدما سجّل هدف الفوز بمواجهة أوراوا ريد دايموندز الياباني، في الدور الثاني.

وفي كأس آسيا 2019 واصل مبخوت هوايته بتسجيل الأهداف، حيث زار شباك الهند وتايلاند وقرغيزستان وأستراليا، قبل أن يخرج المنتخب الإماراتي من البطولة التي استضافها على أرضه من نصف النهائي، لينتهي مشوار مبخوت في المركز الثاني في ترتيب الهدافين، برصيد أربعة أهداف خلف هداف البطولة القطري المعز علي.

وبعد عامين على نهاية مشوار المنتخب الإماراتي في تصفيات روسيا 2018، أكمل المهاجم الفذ المشوار، من حيث ما انتهى عليه، بعدما افتتح رصيده من الأهداف في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2022، بتسجيله هدفين قلب على إثرهما المنتخب الإماراتي تخلّفه، في المباراة الأولى أمام ماليزيا.

وفي المباراة الثانية، دخل مبخوت تاريخ كرة القدم الإماراتية من أوسع أبوابها، بعدما تخطى نجم المنتخب الإماراتي السابق عدنان الطلياني، الذي شارك في كأس العالم إيطاليا 1990 FIFA، في ترتيب أفضل الهدافين، بتسجيله ثلاثية أمام المنتخب الإندونيسي، في ثاني مباريات المنتخب الإماراتي في التصفيات.

وعلى الرغم من الخسارة في المباراة الثالثة في التصفيات أمام تايلاند، إلا أن مبخوت واصل هوايته المفضّلة بهز الشباك، بعدما سجّل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول فيما بدا تأثيره واضحاً في المباراة الرابعة أمام فيتنام، التي غاب عنها بداعي الإيقاف، إثر تراكم البطاقات الصفراء في التصفيات.

وبينما يستعد المنتخب الإماراتي بقيادة المدرب الجديد الكولومبي خورخي لويس بينتو، من أجل متابعة مشواره في التصفيات بمواجهة ماليزيا في أكتوبر المقبل، ستتمنى جماهير الأبيض بأن يواصل علي مبخوت هوايته، ويحمل آمال الإمارات مجدداً للوصول إلى أكبر محفل كروي في العالم.