تضامناً مع مبادرة ساعة الترشيد

"الشارقة الرياضي" ينظم ورشة عمل توعوية لأندية الإمارة الباسمة

  • الجمعة 03, يوليو 2020 01:30 م
  • "الشارقة الرياضي" ينظم ورشة عمل توعوية لأندية الإمارة الباسمة
تضامناً مع مبادرة ساعة الترشيد لهيئة كهرباء ومياه الشارقة، نظم مجلس الشارقة الرياضي، الخميس، ورشة عمل "ترشيد استهلاك الماء والكهرباء" عبر برنامج الاتصال المرئي "زووم" لمسؤولي الصيانة في أندية الإمارة الباسمة، بهدف التوعية بالاستخدام الأمثل للطاقة وتخفيض الأحمال في وقت الذروة.
الشارقة 24:

نظم مجلس الشارقة الرياضي ورشة عمل "ترشيد استهلاك الماء والكهرباء" عبر برنامج الاتصال المرئي "زووم" لعدد 19 من مسؤولي الصيانة في أندية الإمارة الباسمة يوم الخميس 2 يوليو، تضامناً مع مبادرة ساعة الترشيد لهيئة كهرباء ومياه الشارقة بهدف التوعية بالاستخدام الأمثل للطاقة وتخفيض الأحمال في وقت الذروة وتأكيد مكانة الإمارة الباسمة الحضارية وريادتها في الحفاظ على البيئة.

قدمت الورشة المهندسة الكهربائية منى الشمسي من قسم متابعة المنشآت الرياضية بإدارة الخدمات المساندة بالمجلس واشتملت على عدد من المحاور الفنية والتثقيفية لاستخدام الأدوات المرشدة وإتباع السلوكيات الصحيحة للحفاظ على البيئة.

ومن هذا المنطلق، أشار الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي إلى أن تنظيم الورشة من ضمن أدوار المجلس المجتمعية لأنديته ترجمة للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في تنظيم مبادرة ساعة الترشيد في الأول من يوليو من كل عام ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي من خلال توفير بيئة صحية وسليمة لأندية الإمارة.

وأضاف، تعتبر ثقافة الترشيد أمراً أساسياً للحفاظ على الموارد واستدامتها في الأندية الرياضية بالإمارة، من أجل ترسيخ أهمية المحافظة على الطاقة، ورفع كفاءة المنشآت، وتوعية العاملين والمسؤولين لنشر هذه الثقافة، وتأتي هذه الورشة تضامنا مع ساعة الترشيد وجهود هيئة كهرباء ومياه الشارقة باعتبار أن القطاع الرياضي قطاع كبير وهام وجزء لا يتجزأ من المنظومة الاقتصادية في الدولة والمساهمة في الحفاظ على تنمية الموارد الطبيعية.

وأكد الشيخ صقر القاسمي، "نحن في المجلس ضمن الشركاء الاستراتيجيين للهيئة وعلى تعاون مستمر في مختلف المبادرات والمشاريع وذلك لأهمية الترشيد والاقتصاد في استهلاك الطاقة حيث تعتبر المبادرة دعوة كريمة لشحذ الهمم للاستفادة من التقنيات المتطورة الموفرة للطاقة وتحسين كفاءة استخدامها في الأندية التابعة للإمارة حيث مثلت هذه الورشة فائدة كبيرة للمشاركين لنقل المعرفة والمعلومات للمعنيين في الأندية للمساهمة في تحقيق الأهداف المرجوة".

من جانبه، استطرد السيد عبدالله حسين آل علي مدير إدارة الخدمات المساندة بالمجلس موضحاً، بأن الورشة تناولت محاور مهمة تم مناقشتها مع المعنيين مثل الاستفادة من التقنيات الموفرة للطاقة واتخاذ الإجراءات التنظيمية التي تسهم في ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءة الاستخدام وطرق ترشيد استهلاك  الكهرباء والمياه وبطاقة كفاءة الطاقة الصادرة من هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وعلاقتها بالترشيد ورفع الحس الوطني تجاه الكهرباء كطاقة حياة والتوعية بالعبء المادي الذي تتحمله الحكومة في توفير هذه الطاقة وترسيخ قيمة أهمية الطاقة كعنصر حيوي وأهمية الحفاظ عليه.

وأضاف السيد عبد الله آل علي، بأن المجلس وأنديته يدعم مثل هذه المبادرات في الإمارة الباسمة ويسعى إلى لعب دور بارز مع مختلف الجهات والمؤسسات لنشر ثقافة الترشيد والحفاظ على الموارد الطبيعية مما يساهم في تحقيق الأهداف التي ترمي لها ونقف نحن كإدارة الخدمات المساندة على عملية التطوير ورفع الكفاءة بأندية الإمارة ونحثهم دائماً على إتباع ثقافة الترشيد والتصدي لمشاكل زيادة الاستهلاك، بالإضافة إلى تخفيف الأعباء المالية، وتوظيف المتوفر من الترشيد في دعم وتطوير مرافق الأندية.