على حساب أتلتيكو

ريال مدريد يتوج بكأس السوبر الإسباني للمرة 11 في تاريخه

  • الإثنين 13, يناير 2020 06:14 ص
  • ريال مدريد يتوج بكأس السوبر الإسباني للمرة 11 في تاريخه
حقق ريال مدريد بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم للمرة الحادية عشر في تاريخه، عقب فوزه 4 / 1 بركلات الترجيح على أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية للمسابقة.
الشارقة 24 – أسعد خليل :

توج ريال مدريد ببطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم للمرة الحادية عشر في تاريخه، عقب فوزه 4 / 1 بركلات الترجيح على أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية للمسابقة.
  
وعلى ملعب (الجوهرة المشعة) بمدينة جدة السعودية، عجز كلا الفريقين عن هز الشباك خلال الوقت الأصلي، ليحتكما للعب وقت إضافي مدته نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين.

وخلال الوقت الإضافي لعب الريال بعشرة لاعبين، عقب طرد لاعبه فيديريكو فالفيردي في الدقيقة 115، لكن أتلتيكو لم يستغل النقص العددي في صفوف منافسه، لينتهي أيضاً بالتعادل بدون أهداف، ويضطر الفريقان للعب ركلات الترجيح، التي ابتسمت في النهاية لمصلحة الريال.

وتعد هذه النسخة تاريخية لبطولة السوبر، التي انطلقت نسختها الأولى عام 1982، حيث أقيمت لأول مرة بمشاركة أربعة فرق، بعدما كانت تجرى في السابق بنظام المواجهة المباشرة بين بطلي الدوري الإسباني، وكأس ملك إسبانيا، من خلال مباراتين ذهاب وعودة على ملعبي الفريقين المتباريين، قبل أن تقام من لقاء واحد على ملعب خارج البلاد، وهو ما شهدته النسخة الماضية للبطولة عام 2018، حيث جرت بمدينة طنجة المغربية.

وشارك برشلونة في البطولة بصفته بطل الدوري في الموسم الماضي، فيما لعب بلنسية بعد تتويجه بكأس الملك، وخاض أتلتيكو المسابقة كونه وصيف بطل الدوري، فيما خاضها الريال صاحب المركز الثالث في الدوري بالموسم الماضي لكونه صاحب أفضل ترتيب في الدوري بعيداً عن الفرق التي فازت باللقب، ولقب الوصيف في كل من بطولتي الدوري والكأس، وذلك في ظل فوز برشلونة بلقب الدوري وبلقب الوصيف في الكأس.

وكانت مواجهة اليوم هي الثانية بين الريال وأتلتيكو في السوبر الإسباني، بعدما سبق أن التقيا في نسخة المسابقة عام 2014، حيث تعادلا 1 / 1 ذهاباً في ملعب الريال، قبل أن يفوز أتلتيكو 1 / صفر في الإياب ليتوج بطلاً للسوبر آنذاك، لكن الريال تمكن من رد الاعتبار لتلك الخسارة اليوم.

وبذلك قلص الريال الفارق مع برشلونة،صاحب الرقم القياسي بالفوز بالبطولة برصيد 13لقباً إلى لقبين فقط.