بتاريخه الممتد 112 عام

منتخب فنلندا يدخل التاريخ بتأهل ليورو 2020 للمرة الأولى

  • السبت 16, نوفمبر 2019 10:26 ص
  • منتخب فنلندا يدخل التاريخ بتأهل ليورو 2020 للمرة الأولى
بلغت فنلندا نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم، يورو 2020، للمرة الأولى في تاريخها بفوزها على ضيفتها ليشتنشتاين 3-صفر في هلسنكي في الجولة التاسعة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة العاشرة من تصفيات 2020.
الشارقة 24 – أسعد خليل:

تحظى فنلندا بتاريخ عريق ونجاحات هائلة في رياضات تزلج اختراق الضاحية وهوكي الجليد وسباقات المحركات، تمكن نجوم المنتخب الفنلندي لكرة القدم الأضواء من جميع الرياضيين في هذا البلد بحجز مقعدهم في بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة يورو 2020.

وتغلب المنتخب الفنلندي على منتخب ليشتنشتاين المتواضع 3 / صفر في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات المؤهلة للبطولة ليحسم بطاقة تأهله إلى البطولة الأوروبية للمرة الأولى في تاريخه الذي يمتد على مداراً 112 عاماً.

وسجل تيمو بوكي نجم الفريق هدفين بعدما افتتح زميله جايس تومينان التسجيل في المباراة التي أقيمت بالعاصمة الفنلندية هلسنكي ليسعد الفريق 11 ألف مشجع احتشدوا في مدرجات الاستاد وآلاف غيرهم أمام الشاشات العملاقة التي انتشرت في هلسنكي وباقي أنحاء فنلندا.

وبمجرد إطلاق الحكم صافرة النهاية، اندفع المشجعون المتحمسون إلى داخل الملعب، وكان رئيس الوزراء الفنلندي أنتي ريني بين أول المهنئين للفريق على هذا الإنجاز التاريخي.

وقال ريني، في تغريدة على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي عبر الانترنت، "أداء رائع. تهانينا ونشكركم.. فنلندا تأهلت أخيرا لبطولة كرة قدم للرجال".

وكان ريني منح قميص بوكي في وقت سابق من العام الحالي إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ولعب بوكي مهاجم نورويتش سيتي الإنجليزي دوراً بارزاً في تأهل المنتخب الفنلندي ليورو 2020 حيث سجل تسعة أهداف للفريق في مسيرته بالتصفيات حتى الآن.

وقال بوكي في تصريحات إعلامية بعد المباراة: "ليس لدي الكلمات التي أستطيع من خلالها التعبير عن شعوري بهذا الإنجاز.. صنعنا التاريخ".

ووصف ماركو كانيرفا، المدرس السابق، والمدير الفني للمنتخب الفنلندي التأهل بأنه "إنجاز رائع" وأشاد بفريقه الذي لعب "بحماس شديد".

وكان المنتخب الفنلندي هو مفاجأة المجموعة العاشرة بالتصفيات والتي ضمت أيضاً منتخبات إيطاليا الذي حجز البطاقة الأولى من هذه المجموعة للنهائيات واليونان المتوج سابقاً بلقب البطولة والبوسنة وأرمينيا وليشتنشتاين.

وحصد لاعبو المنتخب الفنلندي 18 نقطة في هذه المجموعة من ستة انتصارات وثلاث هزائم حيث خسر ذهاباً وإياباً أمام إيطاليا كما خسر أمام المنتخب البوسني فيما يختتم الفريق مسيرته في التصفيات الاثنين أمام مضيفه اليوناني.

وبهذا، تفوق الجيل الحالي من لاعبي المنتخب الفنلندي بقيادة بوكي على لاعبين عظماء سابقين بالفريق مثل ياري ليتمانن وسامي هيبيا حيث فشل الفريق في الوصول لأي بطولة كبيرة من قبل.