الانطلاقة 14 يونيو

منتخب اليابان يتسلح بالشباب في مواجهة كبار كوبا أميركا

  • الأربعاء 12, يونيو 2019 11:54 ص
  • منتخب اليابان يتسلح بالشباب في مواجهة كبار كوبا أميركا
يأمل منتخب اليابان في ترك بصمة قوية في المشاركة الثانية له في بطولات كأس أمم أميركا الجنوبية "كوبا أميركا"، والتي تنطلق في الرابع عشر من يونيو الجاري.
الشارقة 24 – أسعد خليل:

يعود المنتخب الياباني لكرة القدم إلى المشاركة في بطولة كوبا أميركا، بعد عقدين كاملين من المشاركة السابقة الوحيدة له.

وقبل شهور قليلة، كان المنتخب الياباني "محاربو الساموراي" يمني نفسه، بإحراز اللقب القاري الخامس له من خلال بطولة كأس آسيا 2019، التي استضافتها الإمارات مطلع هذا العام.

ولكن الفريق خسر المباراة النهائية، بعد عروض قوية على مدار البطولة.

ومع عودته للمشاركة في كوبا أميركا من خلال الدعوة التي وجهها إليه اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية "كونميبول" يتطلع الفريق إلى ظهور أفضل في هذه النسخة، بعدما انتهت مشاركته الأولى في 1999 بخروجه من الدور الأول صفر اليدين.

وكان الفريق خسر مباراتين وتعادل في مباراة واحدة واحتل المركز الأخير في مجموعته بنسخة 1999، التي ضمت معه منتخبات بوليفيا وبيرو وباراجواي.

ورغم وقوعه هذه المرة في مجموعة أكثر صعوبة بل إنها مجموعة نارية، تضم معه منتخبات أوروجواي وتشيلي والإكوادور، يتطلع الساموراي لتحقيق نتائج أفضل.

وبعد الأداء الراقي الذي قدمه الفريق في مشاركته ببطولة كأس العالم 2018 بروسيا، جاء بلوغه المباراة النهائية في كأس آسيا 2019 ليمنحه دافعاً قوياً على الظهور بشكل جيد في كوبا أميركا 2019 بالبرازيل.

وتغلب المنتخب الياباني على مشكلة تغيير القيادة الفنية للفريق قبل أسابيع قليلة على بطولة كأس العالم، بإسناد المهمة للمدرب الوطني أكيرا نيشينو بدلا من البوسني وحيد خليلودزيتش، واجتاز الفريق الدور الأول "دور المجموعات" بالمونديال الروسي.

واستهل المنتخب الياباني مسيرته في المونديال الروسي بفوز ثمين للغاية 2 / 1 على نظيره الكولومبي ثم تعادل مع نظيره السنغالي قبل أن يخسر المباراة الأخيرة في مجموعته أمام المنتخب البولندي.
وواصل الفريق عروضه القوية في دور الستة عشر للبطولة ولكنه خسر 2 / 3 أمام المنتخب البلجيكي القوي الذي كان مرشحا للفوز باللقب العالمي في هذه النسخة وودع البطولة من المربع الذهبي.


وبعيداً عن مباريات الفريق في كأس العالم بروسيا ، خاض الساموراي الياباني عشر مباريات ودية دولية خلال عام 2018 فاز في خمس منها من بينها الفوز على منتخب أوروجواي العنيد 4 / 3 وتعادل في مباراتين وخسر ثلاث مباريات علما بأنه لم يتعرض لأي خسارة في المباريات التي خاضها بعد المونديال الروسي.

وفي مطلع 2019 ، قدم محاربو الساموراي ملحمة جديدة في مشاركاتهم ببطولات كأس آسيا لم تفسدها سوى الهزيمة في النهائي.

ويدين المنتخب الياباني بفضل كبير في تطور مستواه إلى احتراف العديد من لاعبيه في أوروبا وخاصة في ألمانيا لكن الفريق الحالي يعتمد على مزيج من اللاعبين الذين ينشطون في الدوري المحلي واللاعبين الذين ينشطون في بطولات دوري مختلفة بأوروبا مثل البرتغال وهولندا وإنجلترا وألمانيا وبلجيكا.

كما مزج الفريق خلال مشاركته بكأس آسيا بين عدد من العناصر الشابة التي أثبتت كفاءتها في الآونة الأخيرة واللاعبين أصحاب الخبرة العريضة.

لكنه سيخوض فعاليات كوبا أميركا 2019 معتمدا على مجموعة من العناصر الشابة فقط لمنحها الخبرة بالمواجهة مع المنتخبات الكبيرة مع دعمها بعنصر خبرة وحيد هو المهاجم المخضرم شنجي أوكازاكي /33 عاما/ نجم ليستر سيتي الإنجليزي.