تضم 70 متحدثاً و5000 مشارك من 100 دولة

انطلاق "قمة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا" بالشارقة

  • الثلاثاء 22, سبتمبر 2020 05:58 م
  • انطلاق "قمة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا" بالشارقة
  • انطلاق "قمة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا" بالشارقة
التالي السابق
أطلق مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، النسخة الأولى من فعاليات قمة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا، والتي نظمها المجمّع افتراضياً، بالتعاون مع عدد من المؤسسات العالمية، وبمشاركة نخبة من المتحدثين، ونحو 5000 مشارك من 100 دولة.
الشارقة 24:

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، انطلقت الثلاثاء، فعاليات النسخة الأولى من قمة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا MITT Summit، بتنظيم مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وبالشراكة مع مؤسسة "وومن إن تيك" العالمية، وبرنامج "إم تي إل كونيكت" الكندي، ومؤسسة "بوزفيست" الأسترالية.

وتعد القمة الأولى من نوعها افتراضياً بمشاركة عدد كبير من المحاضرين والمشاركين ليصل بين الشارقة وباريس ونيويورك، وعدد من المدن الكبرى حول العالم على مدار 14 ساعة، من المناقشات الدائرة حول أفضل السُبل لرسم ملامح مستقبل الابتكار، وتعزيز أُسس الاستدامة بمشاركة عدد كبير من المستثمرين الدوليين، وممثلي الحكومات وممثلي القطاع الخاص، بالإضافة إلى عدد من الخبراء وروّاد الأعمال والأكاديميين في مجالات التقنيات والابتكار.

وشارك في القمّة أكثر من 70 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم، وحوالي 5000 مشارك من 100 دولة، وتطرق المتحدثون عبر جلسات متعددة الى مواضيع مختلفة كان في مقدمتها علوم الفضاء حيث شارك فريق كبير من وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا".

تعزيز مكانة الشارقة كمنصة عالمية للابتكار

وفي كلمة افتتاحية قال سعادة حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار: "إنّ قمّة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا تعتبر حدثاً استثنائياً مهما في عالم الابتكار والتكنولوجيا، ليس فقط لكونها مؤتمر مطول يذاع عبر شبكة الإنترنت، بل لأنها أيضاً تمثل منبراً دولياً اجتمع عليه خبراء القطاع الخاص والقطاعات الحكومية والأوساط الأكاديمية للإسهام في ابتكار وإيجاد فرص أعمال ومشروعات وتقنيات جديدة".

وقال: "نطمح من خلال هذه الفعالية لترسيخ مكانة دولة الامارات العربية المتحدة، كعاصمة ووجهة للابتكار وريادة الأعمال للاقتصاد الجديد، إذ أننا فخورون بهذه المشاركة الكبيرة وهذا الاقبال العالمي على القمة ونتطلع الى تطبيق مخرجاتها على أرض الواقع لتعزيز مكانة إمارة الشارقة، ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار كمنصة عالمية للابتكار، بما يعكس اتجاهات الحكومة الرشيدة في الدولة.

وأضاف المحمودي: "إنّ هذه القمّة تتماشى مع الرؤية الاستشرافية للمستقبل التي يدعو إليها ويشجعها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة"، مضيفاً أنّ منطقة الشرق الأوسط قد أضحت السوق الأسرع نمواً على مستوى العالم في تحول الأعمال والتكنولوجيا.

نخبة من الخبراء

وتحدث في القمة نخبة من الخبراء والمسؤولين من مؤسسات عدة حول العالم، وفي كلمة له خلال افتتاح القمة اقترح طلال أبو غزالة المؤسس والرئيس لمجموعة طلال أبو غزالة الدولية، الى تبني الابتكار في استراتيجيات ومسميات وزارات التربية والتعليم ليكون جزءاً لا يتجزأ من منظومة التعليم الحديثة.

كما تحدث الدكتور دوغلاس تيريير، كبير مسؤولي التكنولوجيا في مقر ناسا، عن أدواره القيادية في وكالة ناسا، بما في ذلك تطوير مركبة فضائية لبرنامج الاستكشاف البشري التابع لناسا.

وشاركت الدكتورة فابيان كاسولي، رئيسة مرصد باريس، تجربتها في عالم إدارة الأبحاث داخل هيئات صنع القرار الفرنسية الكبرى فيما يتعلق بعلم الفلك والفيزياء الفلكية، من 2001 إلى 2007 كانت نائبة المدير العلمي للمعهد الوطني للعلوم في الكون INSU)، CNRS، ثم كانت مديرة معهد الفيزياء الفلكية الفضائية (IAS) في أورساي، كما أنها ألفت العديد من أعمال الترويج العلمي وشاركت في العديد من الفعاليات الثقافية.

وقال مايكل بيترز، الرئيس التنفيذي ليورونيوز وأفريقيا نيوز خلال مشاركة له حول صناعة الاخبار في عصر الرقمية: ما يميزنا في EURO News هو أننا هنا لمساعدة الناس على إبداء آرائهم عندما يكون هناك الكثير من المعلومات، نحن هنا لتمكين الناس من التفكير بأنفسهم من خلال فك تشفير ما يحدث في هذا العالم، الأخبار ليست سوداء أو بيضاء تماماً، ونحن نحاول أن نقدم لجمهورنا العديد من الآراء المختلفة حول نفس الموضوع، اليوم في عصر الرقمنة، استحوذت جوجل وفيس بوك على ما يقرب من 80 ٪ من السوق الرقمية، ولكن، مهما حدث، فنحن هنا للمساعدة على فهم أفضل لهذا العالم الذي يصاب بالجنون من هذا الازدحام الاخباري.

جلسات نقاشية حافلة

تضمنت القمة برنامجاً غنياً وجلسات نقاش موضوعية شملت قطاعات العلوم، والتكنولوجيا، وفرص الأعمال، والتحوّل الرقمي، والأبحاث والابتكار، إضافةً إلى الحلول المبتكرة.

وفي جلسة بعنوان "كيف تغير التكنولوجيا والوباء العالمي الطريقة التي نختبر بها العالم المادي"؛ ناقش عدد من الخبراء من مختلف دول العالم في جلسة افتراضية تأثير جائحة "كوفيد -19"على حياتنا وتسريعه من وتيرة اعتمادنا الإنترنت في أمور حياتنا وإثراء خبراتنا، وتحديداً في العملية التعليمية والتواصل الاجتماعي، وكيف يغير ذلك علاقتنا بمحيطنا المادي وما قد نفقده مع تفاعل مادي أقل.

وتزامنًا مع انطلاق بعثة تاريخية متّجهة من أرض دولة الإمارات العربية المتحدة إلى كوكب المريخ، تناولت إحدى طاولات المناقشة في القمّة أيضاً موضوع مستقبل الفضاء وإمكانية استعمار البشر للكوكب الأحمر في يوم من الأيام، بالإضافة الى مستقبل علوم الفضاء حيث شارك فريق من المتحدثين من وكالة ناسا عدد من المواضيع المتعلقة بعلوم الفضاء.