حث على أدائها جماعة مع أهل البيت

د. سالم الدوبي يوضح كيفية أداء صلاة عيد الأضحى في المنزل

  • الخميس 30, يوليو 2020 04:41 م
أكد الدكتور سالم محمد الدوبي رئيس قسم الوعظ في دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، أن صلاة العيد مستحبة، وهي من ركعتين، وتختلف قليلاً عن بقية الصلوات الأخرى، إذ فيها التكبيرات الزوائد المستحبة، وإذا نسيها المصلي فلا حرج عليه.
الشارقة 24 - عبد الحميد أبو نصر:

أكد الدكتور سالم محمد الدوبي رئيس قسم الوعظ في دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، أن يوم النحر هو من أعظم الأيام عند الله عز وجل، حيث يتم التكبير ابتداءً من بعد صلاة فجر أول أيام العيد، وبعد العودة للبيت، يتم الاغتسال والتطيب وارتداء أفضل الثياب، ودعا إلى عدم الخروج إلى المصلى أو المساجد في هذا العام لوجود حالة استثنائية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، لذا يجب أداء صلاة عيد الأضحى المبارك في المنزل، حفاظاً على السلامة العامة لجميع أفراد المجتمع من هذا الوباء.

وأضاف الدوبي، في تصريح خاص لـ"الشارقة 24"، أن صلاة العيد جماعة مع أهل البيت تعتبر من الأمور المستحبة والحميدة، ويتم تأديتها بعد أن ترتفع الشمس قدر رمح، أي نحو ربع ساعة بعد طلوع الشمس.

وأشار رئيس قسم الوعظ في دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، إلى أن صلاة العيد مستحبة، وهي من ركعتين، حيث تختلف قليلاً عن بقية الصلوات، إذ فيها التكبيرات الزوائد، وهي تكبيرات مستحبة، لو نسيها المصلي فلا حرج عليه.

وحول كيفية أداء صلاة عيد الأضحى، أجاب الدكتور الدوبي قائلاً: يبدأ المصلي صلاة العيد بتكبيرة الإحرام، ثم 6 تكبيرات أخرى، ليكون مجموع التكبيرات 7، ثم يقرأ سورة الفاتحة وتليها سورة الأعلى أو أية سورة أخرى من القرآن الكريم، ثم إكمال الركعة مثل الصلاة العادية، وفي الركعة الثانية بعد تكبيرة الانتقال، يبدأ المصلي بـ5 تكبيرات، ثم قراءة سورة الفاتحة، ثم سورة الغاشية أو أية سورة أخرى من القرآن الكريم، ثم إكمال الركعة الثانية مثل أي ركعة أخرى في الصلاة العادية ثم التسليم من الصلاة.

وأوضح رئيس قسم الوعظ في دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة، أنه بعد أداء الصلاة، يتم تبادل التهاني المتعارف عليها بين المسلمين.