على هامش تكريم المؤسسات الإعلامية

المحمودي: للإعلام دور هام للتعريف بعمل "الشارقة للابتكار"

  • الأربعاء 22, يناير 2020 08:18 م
أكد سعادة حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، على الدور الهام الذي يلعبه الإعلام في دعم عمل المجمع والتعريف بخدماته والمشاريع التي يقوم بها.
الشارقة 24 - ناصر فريحات:

توجه سعادة حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، بالشكر والتقدير لوسائل الإعلام على دورها الهام في الترويج للمجمع ونقل رسالته إلى العالم بالطريقة المثلى، والتعريف بأهداف المجمع ورؤيته والتي تأتي ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لترسيخ إمارة الشارقة كعاصمة للتعليم والبحث العلمي والابتكار من خلال خطة استراتيجية طموحة للجامعة الأميركية في الشارقة، كان أحد بنودها هو دعم البحث العلمي عن طريق مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار.

وأضاف المحمودي في تصريحات خاصة لـ "الشارقة 24"، أن هدف لقاء المجمع مع الإعلاميين وممثلي المؤسسات الإعلامية هو اطلاعهم على النهج الذي يسير عليه المجمع والخطوات التي يتبعها في مسيرته نحو تحقيق التقدم والنجاح المطلوب،

وعرض أهم إنجازات المجمع وخططه المستقبلية وأهم الشركات العالمية التي تعمل ضمن المجمع ومشروعاتها البحثية وخططها القائمة على تطوير منظومة من الحلول والابتكارات في شتى مجالات الحياة لتسهيل حياة البشرية، ومن أجل مستقبل مستدام عبر الاستخدام الأفضل للمصادر الطبيعية، باعتباره الملاذ المفضل للشركات الاستثمارية البحثية العالمية، لما سيحصلون عليه من التسهيلات والمحفزات الاستثمارية المميزة منها الموقع الجغرافي لإمارة الشارقة وسهولة الوصول إلى كافة الأسواق في المنطقة، بالإضافة لموقع المجمع الوسطي حيث سهولة الوصول لكافة المرافق الحيوية واللوجستية في الإمارة وفي الدولة والبنية التحتية ذات المواصفات والمقاييس العالمية.

وأكد المحمودي، على الاهتمام الذي توليه الشارقة نحو تشجيع وتفعيل الدور الأكاديمي، ممثلاً بأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة للانتقال بالبحث العلمي من المرحلة النظرية إلى المرحلة العملية التطبيقية وجعله واقعاً ملموساً من خلال المجمع، إذ تم تهيئة كافة الظروف وتسخير كافة الإمكانيات المالية لخدمة هذا الهدف والعمل على مساعدة الباحثين وربطهم بعالم الأعمال والاستثمار، إذ يمثل المجمع حلقة الوصل المثالية بين الأكاديميين والقطاع الخاص الاستثماري.

وأشار الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، إلى أن حجم الاستثمارات في العام الماضي وصلت إلى 300 مليون درهم، وتوقع أن ترتفع حجم الاستثمارات مع إفتاح المجمع وتوسيع خدماته لجذب المزيد من الاستثمارات المتخصصة.