برعاية سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي

بلدية الشارقة تُطلق ملتقى الشارقة الثاني للهندسة في 21 يناير

  • الأربعاء 15, يناير 2020 05:15 م
  • بلدية الشارقة تُطلق ملتقى الشارقة الثاني للهندسة في 21 يناير
تنظم بلدية مدينة الشارقة، ملتقى الشارقة للهندسة تحت شعار "هندسة المستقبل"، لتسليط الضوء على أبرز الحلول الذكية التي سيتم تطبيقها في المستقبل للارتقاء بكافة الأنشطة الهندسية، وذلك في يومي 21 و22 يناير الجاري، بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.
الشارقة 24:

برعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي، تنظم بلدية مدينة الشارقة، ملتقى الشارقة للهندسة تحت شعار "هندسة المستقبل"، لتسليط الضوء على أبرز الحلول الذكية التي سيتم تطبيقها في المستقبل للارتقاء بكافة الأنشطة المتعلقة بالهندسة الانشائية والمعمارية والتخطيطية وغيرها من الأمور ذات الصلة ، حيث سيقام الملتقى في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات يومي 21 و22 يناير الحالي، بالتعاون مع الاتحاد العربي للاستثمار والتطوير العقاري، وبمشاركة مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، ودائرة الإسكان، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة كهرباء ومياه الشارقة، ودائرة التخطيط والمساحة.

وأكد سعادة المهندس خليفة بن هدة السويدي، مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والمباني، خلال اللقاء الصحافي الذي نظمته البلدية في مقهى جونز ذا جروسر بجزيرة العلم، بحضور ممثلين عن الاتحاد العربي للاستثمار والتطوير العقاري والجهات الحكومية المشاركة وممثلي وسائل الاعلام، أن الملتقى يعكس حرص البلدية على نقل خبراتها إلى المجتمع واستشراف المستقبل، من خلال توفير خدمات رقمية وأبنية ذكية واعتماد أفضل المعايير والمواصفات العالمية التي تحاكي المستقبل.

وأوضح بن هده، أن الملتقى يتضمن عقد محاضرات وورش عمل وجلسات حوارية وندوات متخصصة، موجهة إلى شرائح كبيرة من المتخصصين والطلاب وأصحاب الشأن.

من جانبه، أوضح سعادة الدكتور أحمد آل سودين رئيس الاتحاد العربي للاستثمار والتطوير العقاري، أن هذا الملتقى يعكس تميز بلدية مدينة الشارقة في مواكبة المستقبل وتطوير خدماتها الرقمية التي واكبت من خلالها التطور الكبير والنمو المضطرد في الإمارة الباسمة، كما أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتل مكانة مرموقة بين دول العالم، وهي الأولى عربياً في تحقيق التطور بجميع المجالات ومنها الهندسي، مشيراً إلى أن توصيات الملتقى سيتم تعميمها على جميع الدول العربية للاستفادة منها خصوصاً في ظل انعقاده بحضور ومشاركة عدة جهات حكومية في الإمارة تختص بالمجال الهندسي.