أشاد بإنجازاتها الكبرى عالمياً

سلطان القاسمي يرأس اجتماع مجلس أمناء جامعة الشارقة

  • الثلاثاء 14, يناير 2020 05:15 م
ترأس صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، اجتماع مجلس أمناء جامعة الشارقة الذي عقد صباح الثلاثاء بمكتب سموه في الجامعة.
الشارقة 24 - راشد حمدان:

أشاد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، بالإنجازات الكبرى والعديدة على المستويات العالمية والإقليمية والمحلية، التي حققتها جامعة الشارقة، والتي من بينها فوزها بالمركز الأول لأهداف التنمية المستدامة لبرنامج الأمم المتحدة للاستدامة، حسب تصنيف منظمة "التايمز" لتصنيف الجامعات على المستوى العالمي، واحتلالها المركز: "200" على مستوى جامعات العالم لهذا البرنامج، وفوزها بالمركز الثاني بالهندسة والتكنولوجيا على مستوى الجامعات العاملة على أرض الدولة، حسب تقييم المنظمة العالمية نفسها، وكذلك فوزها بالمركز الأول في الفيزياء والعلوم الفلكية والفضائية على مستوى الدولة، وفوزها بالمركز الأول وللسنة الثالثة على التوالي في الاستدامة حسب تصنيف منظمة "الجرين ماتركس"، لتصنيف الجامعات على المستوى العالمي ليتقدم موقعها على مستوى جامعات دول العالم إلى المركز 294، متقدمة بذلك 104 مراتب عالمية عن العام الماضي.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه لاجتماع مجلس أمناء جامعة الشارقة الذي عقد صباح الثلاثاء بمكتب سموه في الجامعة.

وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة شكره إلى أعضاء مجلس أمناء الجامعة على ما يقدمونه من دراسات واعتمادهم للخطط والمشاريع التطويرية والتنموية بما يخدم تطور وتقدم الجامعة.

من جانبهم توجه أعضاء مجلس الأمناء بالشكر الجزيل، إلى صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، مؤكدين بأن توجيهات سموه ودعمه المادي والمعنوي للنهضة العلمية والأكاديمية ولمشاريع وخطط وتطلعات إدارة جامعة الشارقة العلمية والأكاديمية ولمجلس أمنائها، يقف وبصورة راسخة وراء هذه الإنجازات العالمية الكبرى، وسيكون وراء المزيد منها في المستقبل.

وبدأ اجتماع المجلس بالمصادقة على محضر اجتماعه السابق، ليستمع بعد ذلك إلى تقرير عن أحدث المستجدات في جامعة الشارقة، قدمه مديرها الدكتور حميد مجول النعيمي مستهلاً إياه بتوجيه الشكر والتقدير لصاحب السمو حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، على توجيهات سموه التي تقف وراء تحقيق الجامعة لتقدمها وتطور إنجازاتها العالمية، والإقليمية والمحلية.

بعد ذلك قام مدير الجامعة باستعراض تقريره عن إنجازات جامعة الشارقة، مشيراً إلى أن الخطة الخمسية الاستراتيجية 2014-2019 شهدت تطورات سريعة ومهمة في كافة مجالات التعليم والتعلم والتكنولوجيا والبحث العلمي، حيث تم في كل عامٍ تسجيل المزيد من الإنجازات والتقدم، على يد أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة وإدارة الجامعة.

وعن الخطة الخمسية الاستراتيجية الجديدة للجامعة 2019 – 2024، قال مدير الجامعة إنها تقوم على رؤية رئيسها صاحب السمو حاكم الشارقة، وعلى الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى إنجازات وتقييم الخطة 2014-2019، وسوف تشكل هذه الخطة الأسس التي تعتمد عليها الجامعة في أدائها، إقليمياً وعالمياً ولا سيما في مجالات الابتكار والتكنولوجيا والبحث والتطوير.

ثم تحدث التقرير عن الهيكل التنظيمي الحالي، والهيكل التنظيمي المحدث، كما تحدث عن الوحدات التي أُنشِئت حديثاً، موضحاً بأن مجلس الأمناء اعتمد إنشاء وحدتين خلال اجتماعه السابع والأربعين، هما كلية الحوسبة والمعلوماتية والمعهد الإقليمي في الفيزياء والرياضيات والحوسبة، بانتظار موافقة اليونيسكو لتأسيسه.

كما تحدث التقرير عن الخطوات والتدابير المتخذة من قبل الجامعة في إنشاء واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار، مشيراً إلى المرسوم الأميري رقم 5 لعام 2019 الذي قضى بإنشاء هذه الواحة كهيئة منطقة حرة لتعمل على تحقيق مجموعة من الأهداف من بينها: تنفيذ البحوث العلمية التطبيقية، وتطوير مشاريع اقتصادية معرفية، واقتراح برامج تعليمية وتدريبية، وتشجيع الاستثمار من قبل الشركات والهيئات، ودعم وتشجيع الابتكار والأنظمة البيئية الإبداعية، مشيراً إلى أنه قد تم تخصيص قطعة أرض لإنشاء الواحة بمساحة كيلومتر مربع واحد، وتقع على بعد 20 كم من جامعة الشارقة في طريق خورفكان.

وأكد التقرير أن جامعة الشارقة تحسنت على مستوى كافة مؤشرات التصنيف العالمي للجامعات، وتمكنت من التقدم بعدد من هذه المستويات، وأنها تتمتع بأداء ممتاز من حيث المنظور العالمي "التنوع في جنسيات الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية"، وتتمتع بأداء ثابت من حيث الدخل الاقتصادي للبحوث، وتحتاج إلى زيادة عدد برامج الدكتوراه، وأنها سوف تواصل تحسُّنها في المجال البحثي، من حيث الإنتاج البحثي والاستشهادات المرجعية.

وعن البرامج الأكاديمية المطروحة أوضح التقرير بأن الجامعة تطرح حالياً 114 برنامجاً معتمداً "13 دكتوراه، 31 ماجستير، 2 دبلوم دراسات عليا، 54 بكالوريوس، 14 دبلوم متوسط"، وأن هناك 37 برنامجاً قيد الإنجاز "7 دكتوراه، 20 ماجستير، 3 بكالوريوس، 1 دبلوم دراسات عليا و2 دبلوم متوسط"، ومن المتوقع طرح هذه البرامج خلال الأعوام 2020-2021، بالإضافة إلى ثمانية برامج مقترحة مقدمة إلى مجلس الأمناء لاعتمادها، وأن جميع البرامج والمناهج الدراسية خاضعة لعملية مراجعة دورية، وتحسين مستمر من خلال نظام مشدد للفاعلية المؤسسية.

وصادق مجلس الأمناء على مجموعة الترقيات التي قدمتها اللجنة الأكاديمية لعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، كما وافق على إنشاء مركز الطاقة المستدامة، وأنظمة الطاقة، ومركز الأمن السيبراني وتحليل البيانات.

واعتمد المجلس سبعة برامج أكاديمية هي: ماجستير في التصوير التشخيصي الطبي، وماجستير في الرياضيات التطبيقية، وماجستير في تحليلات الأعمال الإدارية، وماجستير في الذكاء الاصطناعي، وبكالوريوس العلوم في التجارة الإلكترونية، وبكالوريوس الآداب في اللغة الصينية بالإضافة إلى بكالوريوس العلوم في علم السمعيات واضطرابات النطق واللغة.

كما كلف المجلس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، بتأسيس محطة تبريد لخدمة المدينة الجامعية، وتم تخصيص قطعة أرض مناسبة لها في حرم المدينة الجامعية.

كما اعتمد تعيين نائب أكاديمي لمدير الجامعة، ابتداء من الأول من شهر سبتمبر من العام الجاري، وتعيين عميد لكلية إدارة الأعمال، واعتمد تخريج طلبة الجامعة الذين أنهوا متطلبات التخرج لبرامج البكالوريوس والدبلوم والبالغ عددهم: 1170 طالباً وطالبة.

حضر الاجتماع كل من: الدكتور عبيد بن علي المهيري المدير السابق للكليات التقنية في الفجيرة، ومحمد عبد الله الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي، وسعادة الدكتور طارق بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية في حكومة الشارقة، وأحمد الرشيد المحامي والمستشار القانوني، وسعادة الدكتور راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، وسعادة الدكتورة محدثة الهاشمي رئيسة هيئة الشارقة للتعليم الخاص.

كما حضر الاجتماع عدد من الشخصيات العلمية العالمية وهم: الأستاذ الدكتور الكسندر كوليشوف رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدولية في موسكو، والأستاذ الدكتور جاك فيرمونت رئيس جامعة أوتاوا الكندية، والأستاذ الدكتور جونتر ماير الأستاذ في جامعة ماينز في ألمانيا، والأستاذ الدكتور كمال يوسف التومي أستاذ الهندسة الميكانيكية، المدير المشارك لمركز المياه النقية والطاقة النظيفة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في أميركا، والأستاذ الدكتور عبد الله حسين ملكاوي مدير جامعة الأمير فهد بن سلطان بالمملكة العربية السعودية، والأستاذ الدكتور مارتن بارستو نائب مدير جامعة لانشستر للشؤون الأكاديمية ورئيس مركز أبحاث الفضاء في الجامعة، ورئيس الجمعية الفلكية الملكية البريطانية، والأستاذ الدكتور محمد صايغ نائب رئيس الجامعة الأميركية في بيروت للشؤون الطبية، ومات أياسدون نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية.