في اليوم العالمي للتسامح..

المزروعي: التسامح نهج متأصل في المجتمع الإماراتي

  • الأحد 17, نوفمبر 2019 12:30 م
  • المزروعي: التسامح نهج متأصل في المجتمع الإماراتي
على هامش اليوم العالمي للتسامح، صرح سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة، مؤكداً أن التسامح يشكل إحدى القيم المحورية التي بنيت عليها الدولة، حتى غدى نهجاً متأصلاً وراسخاً في المجتمع الإماراتي.
الشارقة 24:

أكد سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، وهيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة، أن التسامح يشكل إحدى القيم المحورية التي بنيت عليها الدولة، حتى غدى نهجاً متأصلاً وراسخاً في المجتمع الإماراتي، أرسى دعائمه الوالد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ومضت على نهجه الأصيل القيادة الرشيدة لتعزيز الاستقرار في المنطقة والعالم، لتصبح دولتنا نموذجاً عالمياً في نشر وتعزيز القيم الإنسانية، ومثالاً في التسامح والتعايش الذي يتجلى بوضوح من خلال وجود هذا التنوع الفريد في الأديان والجنسيات التي تعيش على أرضها، وتنعم بالحياة الكريمة، وتعيش بود وانسجام.

وأضاف، أن رؤية القيادة الحكيمة وتوجهاتها الداعمة لكافة المبادرات الساعية لغرس مبادئ التسامح، أثمرت عن وجود موطن للسعادة والتسامح والسلام في العالم، حتى غدت الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، رمزاً للتسامح والتعايش، ومثالاً حضارياً فريداً للانفتاح الواثق على العالم، مؤكداً أن الاحتفال باليوم العالمي للتسامح هو يوم احتفال بالإمارات، فالتسامح هو قيمة دينية وإنسانية عظيمة، جعلت منها قيادتنا الحكيمة نهج وطن ونمط حياة.

ولفت المزروعي إلى أن اليوم العالمي للتسامح، يمثل فرصة للإماراتيين ليفخروا ويعبروا عن سعادتهم بالإنجازات المشرفة التي حققتها دولة الإمارات في مجال تكريس قيم التسامح والإخاء، فلقد قدمت منذ تأسيسها نموذجاً فريداً للتسامح، على النحو الذي جعله جزءا من شخصية الدولة ومواطنيها، ومن يقيمون على أرضها.