تنظم المبادرة وزارة التربية والتعليم

"الشارقة للخدمات الإنسانية" تشارك في "معاً لتمكين أصحاب الهمم"

  • الثلاثاء 22, أكتوبر 2019 09:23 م
  • "الشارقة للخدمات الإنسانية" تشارك في "معاً لتمكين أصحاب الهمم"
  • "الشارقة للخدمات الإنسانية" تشارك في "معاً لتمكين أصحاب الهمم"
  • "الشارقة للخدمات الإنسانية" تشارك في "معاً لتمكين أصحاب الهمم"
التالي السابق
تشارك مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في مبادرة "معاً لتمكين أصحاب الهمم"، التي تنظمها وزارة التربية والتعليم في معهد تدريب المعلمين بعجمان، ويستفيد منها عدد من معلمي المدارس الحكومية والخاصة.
الشارقة 24:

على مدار ثلاثة أيام، تشاركُ مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في مبادرة "معاً لتمكين أصحاب الهمم"، التي تنظمها وزارة التربية والتعليم في معهد تدريب المعلمين بعجمان، ويستفيد منها عدد من معلمي المدارس الحكومية والخاصة.

وشهد اليوم الأول من المشاركة التي حضرها ما يقارب الـ 14 معلماً من مختلف المدارس الحكومية والخاصة نقاشاً مستفيضاً حول هذه التحديات وسبل التغلب عليها بالتعاون المثمر بين المؤسسات والأفراد المعنيين بما ينسجم مع تحقيق أفضل النتائج في هذا المجال.

وأكدت دعاء الدريدي مشرفة وحدة الدمج في المدينة، أن الهدف من المشاركة توعية الكادر التعليمي والمجتمع عموماً بأهمية دمج الأشخاص ذوي الإعاقة مع أقرانهم غير المعاقين في نفس المدارس والفصول، حيث سيشمل البرنامج المقدم التعليم الدامج وتفريد التعليم واستراتيجيات الضبط الإيجابي وإدارة السلوك ومهارات ما قبل الكتابة.

كما سيتم تسليط الضوء على أبرز التحديات التي تواجه التعليم الدامج للتغلب عليها في المستقبل القريب ومنها: ارتفاع التكلفة المادية والتقنيات، ورفض بعض المدارس لعملية الدمج وميل بعض المعلمين إلى رفض ذلك أيضاً مع عدم توفر الكوادر المتخصصة والمناهج الدراسية وأساليب التعليم غير الملائمة، بالإضافة إلى نقص الإمكانيات والتسهيلات في بعض الحالات وعدم توفر الدراسات الميدانية الكافية.

وقالت مشرفة وحدة الدمج، إن المدينة منذ تأسيسها قبل عقود أربعة تدعم وتساند حق الأشخاص ذوي الإعاقة في دمجهم مع أقرانهم غير المعاقين ضمن الفصول والمدارس وساحات اللعب والحصول على الدعم الذي يحتاجونه وتنفيذ كافة التعديلات المناسبة ضمن البيئة المحيطة لضمان سهولة الوصول بالشكل الأمثل.

وأضافت "أسهمت المدينة بالتعاون مع المدارس الحكومية والخاصة والجامعات في دمج ما يقارب الـ 500 طالباً وطالبة من مختلف الإعاقات خلال الفترة من عام 1995 وحتى الآن وستستمر في سعيها هذا لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف المجالات".