يحفظ المشروع أكثر من 5 آلاف وثيقة

بلدية الشارقة تطلق برنامج "كنوز" كمنصة رقمية لحفظ الوثائق

  • السبت 19, أكتوبر 2019 03:03 م
  • بلدية الشارقة تطلق برنامج "كنوز" كمنصة رقمية لحفظ الوثائق
بالتزامن مع يوم الوثيقة العربية، أطلقت بلدية مدينة الشارقة صباح السبت، المكتبة الرقمية "كنوز" كأول جهة حكومية في الإمارة، والتي تعتبر نموذجاً جديداً في حفظ الوثائق وأرشفتها للرجوع إليها في أي وقت من الأوقات.
الشارقة 24:

أطلقت بلدية مدينة الشارقة صباح السبت، المكتبة الرقمية "كنوز" كأول جهة حكومية في الإمارة، والتي تعتبر نموذجاً جديداً في حفظ الوثائق وأرشفتها للرجوع إليها في أي وقت من الأوقات، وجاء هذا النموذج من خلال حفظ هذه الوثائق بشكل رقمي لتكون جميع المواد التي تخص البلدية متاحة وقت الحاجة سواء كانت وثيقة أو كتاب أو صورة أو تسجيل صوتي أو فيديو أو نص الكتروني، حيث يحفظ المشروع لغاية الآن أكثر من 5 آلاف وثيقة كما يأتي إطلاقه بالتزامن مع يوم الوثيقة العربية.

وحضر حفل إطلاق المشروع سعادة ثابت سالم الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة ومساعديه ولفيف من قيادات البلدية والموظفين.

وأكد سعادة ثابت سالم الطريفي أن بلدية مدينة الشارقة تولي أهمية كبيرة بالوثائق باعتبارها جزءاً من الماضي الأصيل وتعكس تاريخ وثقافة وحضارة الإمارة، ونواة التأسيس للتطور الكبير، فالمحافظة عليها واجب يكرّس الانتماء للماضي والحفاظ عليه وتعريف الأجيال القادمة به، سيراً على خطى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أولى التراث والوثائق القديمة اهتماماً كبيراً وحافظ عليها، فالبلدية تزّين مبناها بالعديد من الوثائق القديمة والمخطوطات التي تحتفظ بها منذ أكثر من 100 عام.

وأشار الطريفي إلى أن برنامج كنوز يعكس محتوى ما يتضمنه من مواد فهي كنوز حقيقية لكل من يبحث عنها ليجدها في أي وقت وبعد زمنٍ طويل، فتاريخ البلدية حافلٌ بالإنجازات ونشاطاتها لا تنتهي لذا فإن التوثيق بمثابة ترسيخ لجهودها الكبيرة في مختلف المجالات، ومرجعاً أساسياً لكل فعالياتها التي تحصل على مدار العام وما تشهده من أحداث ترسخ مكانتها.

من جانبه أوضح سعادة عبد الله علي القايدي مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي أن منصة كنوز سيتم استخدامها في توثيق كل ما يحصل في البلدية من فعاليات وأنشطة داخلية وخارجية من صوت وصورة وفيديو، وتوثيق جميع الأخبار في الصحف والمجلات ومواقع التواصل الاجتماعي والدورات التدريبية داخل البلدية وخارجها ومحاضر الاجتماعات المهمة، وجميع الاتفاقيات بين البلدية والجهات المختلفة، فضلاً عن توثيق جميع القرارات والتعاميم والقوانين الخاصة بالبلدية سواء كانت داخلية أو خارجية وكل التصاميم أو أية مواد أخرى، لتشكيل كنز معرفي ثقافي يخدم مصلحة العمل ويكون مرجعاً في أي وقت.

وبمناسبة يوم الوثيقة العربية أكدت الشيخة خلود المعلا مدير إدارة الوثائق في بلدية مدينة الشارقة أن هذا الاحتفال السنوي بها يجسد أهمية الوثيقة ويعرّف الأمة بالمكانة الهامة لها، لما تحمله في طياتها من حقائق تاريخية تمثل الركيزة الأساسية للماضي العريق وأداة عمل الحاضر والمستقبل.