واصل فعالياته بورش ومنصات حوارية

السويدي: "لحياة أفضل" يسعى لإذكاء الوعي بحقوق "ذوي صعوبات التعلم"

  • الجمعة 18, أكتوبر 2019 07:58 ص
  • السويدي: "لحياة أفضل" يسعى لإذكاء الوعي بحقوق "ذوي صعوبات التعلم"
  • السويدي: "لحياة أفضل" يسعى لإذكاء الوعي بحقوق "ذوي صعوبات التعلم"
  • السويدي: "لحياة أفضل" يسعى لإذكاء الوعي بحقوق "ذوي صعوبات التعلم"
التالي السابق
أكدت الدكتورة هنادي السويدي مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم، أن المؤتمر العلمي الدولي "لحياة أفضل"، الذي ينظمه المركز يسعي لإذكاء الوعي بحقوق الأشخاص ذوي صعوبات التعلم الحياتية والتعليمية والعملية.
الشارقة 24:

تواصلت الخميس لليوم الثاني، فعاليات المؤتمر العلمي الدولي "لحياة أفضل"، الذي ينظمه مركز الشارقة لصعوبات التعلم، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بشراكة استراتيجية مع جامعة الشارقة وتستضيفه قاعة الرازي فيها.

وشهد اليوم الثاني تنظيم ثلاث ورش عمل، جاءت الأولى بعنوان "كيفية استخدام التعليم المتمايز في الفصول المتنوعة أكاديمياً" وهي ورشة تفاعلية عن صعوبات التعلم أما الثانية فكانت بعنوان "متلازمة إرلن"، ناقشت علاقة الألوان بصعوبات التعلم وكيف تساعد على اجتيازها.

فيما حملت الورشة الثالثة عنوان "اختبارات سرعة التسمية التقائية والمثيرات البديلة السريعة"، وهي ورشة عن أداة قياس صادقة وثابتة للتعرف المبكر على الطلبة المعرضين لأخطار المشكلات القرائية وصعوبات التعلم ومن ثم تقديم التدخل العلاجي المناسب لهم.

كما تضمن اليوم الثاني من المؤتمر ورشة عمل للتقنيات المساندة حول (read soar) وهو برنامج لتعليم القراءة يمكن له قياس القراءة والتهجئة والتعرف على الأصوات والذكاءات المتعددة وأنماط التعلم والذكاء العاطفي كما أثبتت الأبحاث فاعليته في إتقان القراءة.

كما شهدت فعاليات المؤتمر ضمن المنصة الحوارية "تعملون معي"، نقاشاً مستفيضاً حول واقع البرامج والمناهج الخاصة بالأشخاص ذوي صعوبات التعلم والتطبيق، بالإضافة إلى القياس والتشخيص ضمن المجال وأفضل الممارسات العالمية المرتبطة بميدان صعوبات التعلم والميثاق الأخلاقي للعاملين.

أما المنصة الثانية فجاءت بعنوان "المواطنة الفعالة"، وناقش المتحدثون فيها مستقبل الأشخاص ذوي صعوبات التعلم بعد مرحلة الثانوية والمشاركة الثقافية والترويحية والسياسية لهم.

وأكدت الدكتورة هنادي السويدي مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم، أن أبرز الفعاليات التي شهدها المؤتمر تمثلت في عرض البحوث العلمية ومناقشتها وعرض التجارب المحلية والعالمية، بالإضافة إلى ورش العمل والغرفة التفاعلية والجلسات النقاشية والحلقة الشبابية والمعرض المصاحب.

وأشارت السويدي إلى سعي المؤتمر لإذكاء الوعي بحقوق الأشخاص ذوي صعوبات التعلم من الناحية الحياتية والتعليمية والعملية، ورفع التوصيات لتشريع القوانين التي تكفل حفظ حقوق الأشخاص ذوي صعوبات التعلم في جميع المجالات وقالت:

وقالت السويدي: "أهم أهداف المؤتمر الاستفادة من البحث العلمي في تطوير الممارسات الحديثة ضمن مجال التشخيص والتقييم وتوفير أفضل البرامج والمناهج للأشخاص ذوي صعوبات التعلم وإمكانية مواءمتها بما يتناسب والبيئة الإماراتية وتوفير الاستقرار والرعاية الصحية والنفسية والاجتماعية للأشخاص ذوي صعوبات التعلم وأسرهم والعمل على استحداث أفضل الأسس والمعايير لضمان جودة الخدمات المقدمة لهم".

وتوجهت مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم، بالشكر إلى حكومة الشارقة، وإلى كل من الشركاء الداعمين وفي مقدمتهم الشريك الاستراتيجي جامعة الشارقة، والشركاء التعليميين ممثلين في وزارة التربية والتعليم ومجلس الشارقة للتعليم، والرعاة الفضيين وهم هيئة الإنماء السياحي وطيران العربية، والراعي البرونزي "شركة اراقي"، والرعاة الإعلاميين ممثلين في هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة.