خلال حفل بمدينة فرانكفورت

حاكم الشارقة يدشن النسخة الألمانية لـ "بيبي فاطمة وأبناء الملك"

  • الخميس 17, أكتوبر 2019 03:34 م
دشن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس الأربعاء، خلال حفل أقيم بمدينة فرانكفورت، كتاب سموه "بيبي فاطمة وأبناء الملك" بنسخته الألمانية.
الشارقة 24- عمر الجروان:

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عن التوصل إلى اتفاقية تعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" لترجمة الكتب من اللغة العربية إلى لغات أخرى ومن اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية والتي سيتم توقيعها خلال معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي ينطلق في الـ 30 من أكتوبر الجاري.

جاء ذلك، خلال كلمة سموه التي ألقاها في حفل تدشين كتاب سموه "بيبي فاطمة وأبناء الملك" بنسخته الألمانية والذي أقيم مساء أمس الأربعاء بمدينة فرانكفورت.

وأشار سموه إلى أهمية هذه الخطوة في التعاون مع "اليونسكو" حول ترجمة أهم الكتب والسعي للبعد عن ما يحتوي على الغث والمنفر من الكتابات في مختلف العلوم، مؤكداً على أهمية استمرار مثل هذه الاتفاقيات مع أحد أهم الجهات المختصة سعياً لديمومة الاتفاقية في طريق واضح وبعيداً عن التخبطات.

وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة خلال كلمته الشكر إلى الدكتور جورج أولمز المؤسس والرئيس التنفيذي لدار أولمز للنشر التي تترجم مؤلفات سموه إلى اللغة الألمانية، قائلاً "أشكر صديقي جورج أولمز فنحن على مدار 40 سنة التقينا على الكلمة الصادقة وكان نشاطنا أن نترجم الكتب العربية إلى لغات أخرى".

ولفت سموه إلى أهمية اللقاءات التي تجمعه بالأدباء والناشرين في مختلف الدول والمناطق، قائلاً: "هذا التجمع اليوم إنساني بصفة خاصة حيث كل واحدٍ منا يحمل في قلبه إيمان قوي وهو المحافظة على الكلمة الصادقة التي هي في نظرنا أقوى من أي شيء على هذه الأرض، ونحرص في كل سنة أن نلتقي ليس فقط في ألمانيا وإنما في مناطق كثيرة، نلتقي لتنشيط الذاكرة وحتى نستطيع أن نحافظ على وعودنا التي قطعناها على أنفسنا باعتقادنا بأن الإنسان يستطيع أن يطور هذه الأرض ويعمرها إلى مستوى كبير".

وأوضح سموه أن هنالك الكثير من المشكلات التي واجهت المنطقة العربية والإسلامية منذ القدم مثل الاحتلال والعزل عن العالم وصولاً إلى القتل والتشريد وتحطيم الموروث، مشيراً سموه إلى أن مواجهة هذه التحديات يكون بالوقوف مع بعضنا البعض لمواجهة هذا الدمار، لافتاً إلى أنه في لقاءاته السنوية مع الأدباء والناشرين والمثقفين في الدول المختلفة يجد الأمل الكبير والهم المشترك مع الكثير من الحريصين على مواجهة هذا الدمار لحماية الإنسان الذي خلقه الله تعالى لتعمير الأرض.

واختتم صاحب السمو حاكم الشارقة كلمته، قائلاً "نتمنى أن نلتقي دائماً على كلمة صادقة بيننا ولا نسعى إلى ما يعرف بصراع الحضارات وإنما لتعاون الحضارات ولتبادل الحضارات ".

وتفضل سموه بتوقيع عددٍ من النسخ الالمانية لكتاب "بيبي فاطمة وأبناء الملك"، وأهداها للسادة الحضور من كتاب ومثقفين وناشرين.

وخلال الحفل ألقى الدكتور جورج أولمز المؤسس والرئيس التنفيذي لدار أولمز للنشر كلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لصاحب السمو حاكم الشارقة على جهوده الثقافية والعلمية الحضارية التي تعكس حرصه الكبير على التبادل الحضاري والنهوض بالفكر الواعي والنبيل ونقل الثقافة العربية والإسلامية إلى كافة أقطار العالم.

وأشار إلى التعاون الكبير الذي استمر على مدى 40 سنة مع سموه في النشاط الثقافي وترجمة الكتب التي تثري المكتبات، مثمناً الدعم الكبير الذي يوليه سموه للشؤون الثقافية.

وأهدى الدكتور جورج أولمز صاحب السمو حاكم الشارقة كتاب "بيبي فاطمة وأبناء الملك" بنسخته الجلدية المذهبة، كما قدم لسموه هدية تذكارية تقديراً لجهوده الثقافية وهي عبارة عن آنية فضية منحوت عليها في قاعها هركوليز بشكل بارز بالإضافة على 69 قطعة من متحف برلين تعود إلى ما بين 50 و15 سنة قبل الميلاد.

وألقى البروفيسور غونتر مايو مدير مركز البحوث في العالم العربي بجامعة ماينز كلمة قدم فيها لرواية " بيبي فاطمة وأبناء الملك " التي تروي قصة هامة لفترة زمنية تاريخية تعود إلى نهاية القرن السادس عشر وبداية القرن السابع عشر خلال حكم ملوك هرمز، متناولاً تسلسل الفصول التي امتازت بالتدرج في تناول الأحداث التاريخية، ومشيداً بالوصف الدقيق للحياة الاجتماعية لأحد أهم الأسر الحاكمة والموقع الاستراتيجي التجاري للمنطقة، بالإضافة إلى دقة المراجع والمصادر المستخدمة في الكتاب.

وخلال الحفل استعرض الدكتور ستيوارت كلارك زميل الجمعية الفلكية الملكية في كلمة له مجموعة من استنتاجاته العلمية والتأملية خلال تجاربه التي أجراها في دراسة الفلك والفضاء.

كما تناول الدكتور غابرييل هيميري الرئيس التنفيذي لمؤسسة سيلفا في كلمة له خلال الحفل عدداً من الاستنتاجات العلمية حول دراسته للأشجار والعلاقة التكاملية بينها وبين الأرض والسماء.

وتخلل الحفل عرض فيلم مرئي يستعرض أهم أحداث كتاب "بيبي فاطمة وأبناء الملك" وتسلسلها التاريخي والأهمية الجغرافية لمملكة هرمز.

وفي ختام الحفل دعي الضيوف من الأدباء والكتاب والناشرين لتناول مأدبة العشاء التي أقامها صاحب السمو حاكم الشارقة بهذه المناسبة.

وكان قد حضر حفل تدشين الكتاب كل من سعادة محمد الحربي القائم بأعمال سفير الدولة لدى الجمهورية الألمانية، وسعادة عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وسعادة المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، وسعادة عبدالعزيز تريم مستشار الرئيس التنفيذي مدير عام اتصالات المناطق الشمالية، وسعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وسعادة راشد محمد الكوس المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، والدكتور عمرو عبدالحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث وعدد من المسؤولين وجمع من الأدباء والمثقفين والناشرين.