زار جناح الإمارة ضيف شرف المعرض

حاكم الشارقة يشهد انطلاق الدورة37 لـ "ليبر الدولي للكتاب" بمدريد

  • الأربعاء 09, أكتوبر 2019 11:02 ص
شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء الثلاثاء، حفل انطلاق الدورة 37 لمعرض ليبر الدولي للكتاب، والتي تحل فيها الشارقة كضيف شرف.
الشارقة 24 - أحمد البيرق:

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء الثلاثاء، حفل انطلاق الدورة 37 لمعرض ليبر الدولي للكتاب، والتي تحل فيها الشارقة كضيف شرف، حيث أقيم في أرض المعارض، وسط العاصمة الإسبانية مدريد.

وكان في استقبال سموه والوفد المرافق له فور وصولهم لموقع إقامة الحفل، كل من الدكتور خوسية غويرو وزير الثقافة والرياضة الإسباني، والسيد إدوارد لوبيز بورتيز مدير عام هيئة أرض المعارض بمدريد، والسيد ميغيل باريسو رئيس اتحاد الناشرين الإسبانيين، والسيدة ليتيثيا بيكو دي رئيس قسم الشؤون الثقافية والعلمية بالوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، وجمع غفير من ممثلي المؤسسات الثقافية ومُلّاك دور النشر الإسبانية والعالمية.

وقبيل بدأ فقرات حفل افتتاح المعرض، قدّمت فرقة الشارقة الوطنية التابعة لمعهد الشارقة للتراث، عدد من اللوحات الفنية الشعبية التي تعكس جانب من التراث الموسيقي الإماراتي، ابتهاجاً واحتفاءً باستحقاق الإمارة كونها ضيف شرف الدورة الحالية للمعرض.

بعدها، انتقل الحضور إلى قاعة الاحتفالات بأرض المعارض، حيث ألقى السيد إدوارد لوبيز بورتيز، مدير عام هيئة أرض المعارض بمدريد، كلمة قال فيها: "إنه لشرف كبير أن نستضيف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في افتتاح فعاليات معرض ليبر الدولي للكتاب، فهو الحاكم الذي يشكل نموذجاً في الاهتمام بالثقافة، ونأمل أن يكون تتويج الشارقة ضيف شرف المعرض، فرصة مثالية لتعزيز فرص وشراكات الارتقاء بقطاع النشر بين الكتاب العربي والكتاب الإسباني".

من جانبه، قال السيد ميغيل باريسو، رئيس اتحاد الناشرين الإسبانيين: "إن الشارقة تعتبر مرجعاً للثقافة والكتب والقراءة، وهذه العادات النبيلة التي تعد ركائز أساسية للنمو والتعايش جعلت الإمارة مركزاً عالمياً في جهود صناعة الكتاب في العالم، حيث توجت بفضل مشروعها الثقافي وجهودها الكبيرة، عاصمة عالمية للكتاب للعام 2019 من قبل اليونيسكو، ونحن نتشرف أن نحل في العام 2020 ضيف شرف على معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي يعد من أكثر المعارض أهمية في العالم، والذي زاره 2.2 مليون زائر، واحتضن 1900 جناح عرض، كما أنه أضحى باباً مفتوحاً لكل جهود العمل الثقافي في المنطقة العربية والعالم، لذلك نأمل أن يسمح معرض ليبر في استكشاف إمكانيات تبادل المعرفة والفرص بين المشهد الثقافي في الشارقة ونظيره الإسباني".

وفي كلمة له بهذه المناسبة، قال الدكتور خوسية غويرو وزير الثقافة والرياضة الإسباني: "تسعى الدورة الجديدة من معرض ليبر الدولي للكتاب إلى توسيع نطاق الكتاب الإسباني خارج إسبانيا، واختيار إمارة الشارقة لتكون ضيف شرف الدورة الجديدة من المعرض، يأتي نتيجة معرفتنا العميقة بأهمية الإمارة ودورها المحوري في قيادة صناعة الكتاب في المنطقة العربية والعالم الإسلامي بصورة عامة، خاصةً وأنها تمضي بتوجهات ورؤى وضعها حاكم الإمارة، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الحاكم الذي أولى جل اهتمامه بالكتاب والمعرفة".

وكانت للشارقة في هذا المحفل الذي يحتفي بها كضيف شرف، كلمة ألقاها سعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، قال فيها: "يُسعد الشارقة أن تتجدّد لقاءاتها الثقافية حول العالم حاملةً معها رسالة الحوار الثقافي الإنساني البنّاء من أجل مجتمعات ترتكز على العلم والثقافة لتهنأ بحياة السلام والاستقرار، وتودُّ في هذه المناسبة تقديم جزيل الشكر والتقدير إلى المملكة الاسبانية على دعواتها المتجددة لتعزيز علاقات الصداقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسبانيا، حيث تولي الشارقة اهتماماً خاصاً بإسبانيا، نظراً لمكانتها الرفيعة، وتجلّى ذلك الاهتمام في مجالات عديدة".

وأضاف: "الشارقة وبتوجيهات حاكمها ترعى وتنظم برنامج "أيام الشارقة الثقافية" هذا المشروع الذي يعرض من خلاله معارض الفنون، والخط العربي، والتراث، والمسرح، والخرائط التاريخية، والآثار ليعبر عن المشهد الثقافي الإماراتي ومعزّزًا بذلك مكانة الحضارة العربية، ولقد كانت إسبانيا، ومن خلال مُدنها، من أولى الدول التي استضافت هذا المشروع، فلقد شهدت مدريد، وفالنسيا، واشبيليا، وغرناطة حضوراً لأيام الشارقة الثقافية فيها، وكان آخرها "معرض الآثار"، الذي تم تنظيمه بالتعاون مع جامعة أوتونوما بمدريد في المتحف الوطني للآثار في العام 2016، حيث ضمّ المعرض مجموعة من القطع الأثرية المهمة التي تمّ التنقيب عنها في مواقع أثرية مختلفة بإمارة الشارقة وذلك بمناسبة مرور 20 عاماً على التعاون بين الشارقة والبعثة الأثرية الإسبانية".

وأردف العويس قائلاً: "ها نحن اليوم في لقاءٍ متجدّدٍ تجمعنا فيه المحبّة والسلام، لتعرب الشارقة من خلال هذه المناسبة عن تعزيز تواصلها مع إسبانيا عن طريق فتح مستقبلٍ جديدٍ للعلاقات التجارية وتطوير العلاقات الاقتصادية لما فيه خير وصالح البلدين".

واختتم كلمته بقوله: "إنّ من شأن هذه العلاقات الأخوية الوثيقة بين الدول والشعوب أن تسهم في نشر مشاعر المحبة والسلام والوئام، والذي بدوره يحفظ الأمن والاستقرار، والشكر والتقدير مجدّداً إلى إسباني، حكومةً وشعبًا، على جميل الحفاوة وحسن الاستقبال اللذين نلقاهما على الدوام".

بعد ذلك تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بالتقاط صورة تذكارية مع المشرفين على معرض ليبر الدولي للكتاب وكبار الزوار من وزراء ومسؤولي المؤسسات الثقافية في إسبانيا.

كما زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي قاعة المعرض الرئيسية، التي تضم الأجنحة ودور النشر المشاركة في هذه الدورة من مختلف الدول والأقطار، مطلعاً سموه على أحدث اصداراتها ومبادراتها الثقافية.

وقد عرج صاحب السمو حاكم الشارقة خلال جولته في المعرض على جناح إمارة الشارقة المتمثل بهيئة الشارقة للكتاب، الذي يضم العديد من المؤسسات الثقافية المشاركة، حيث اطلع سموه على جهودها في عالم النشر وعطاءاتها الثقافية والأدبية ومختلف معروضاتها التاريخية والتراثية المتنوعة التي ستثري المعرض طوال أيامه الثلاث.

واستمع سموه إلى شرح حول البرامج والمبادرات التي ستقدمها المؤسسات الثقافية ضمن مشاركة الشارقة كضيف شرف لمعرض ليبر الدولي للكتاب بمدريد، والتي يقدم فيها عدد من الكتاب والأدباء الإماراتيين خلاصة إنتاجاتهم الأدبية ويناقشون من خلالها أهم شؤون التبادل الثقافي ودعم النشر.

وتابع سموه مجموعة من الفنون الشعبية التي قدمتها فرقة الشارقة الوطنية التابعة لمعهد الشارقة للتراث، بالإضافة إلى ورش حية في فنون الخط العربي وحياكة الأزياء التراثية، التي لاقت إقبال كبير من قبل زوار المعرض.

ويشارك ضمن جناح إمارة الشارقة كل من دائرة الثقافة، ومعهد الشارقة للتراث، ودارة الدكتور سلطان القاسمي، وهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، ومدينة الشارقة للنشر، ومنشورات القاسمي، وجمعية الناشرين الإماراتيين، وركن للشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، وثقافة بلا حدود، ومجلس الحرف المعاصرة، ومجموعة كلمات، ومبادرة 1001 عنوان، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وجمعية الإمارات للملكية الفكرية.

رافق صاحب السمو حاكم الشارقة خلال حفل الافتتاح وجولته في المعرض، كل من سعادة ماجد حسن السويدي سفير دولة الإمارات لدى مملكة إسبانيا، وسعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وسعادة المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، وسعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وسعادة عبد العزيز عبد الرحمن المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، وسعادة علي إبراهيم المري رئيس دارة الدكتور سلطان القاسمي، وسعادة محمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، والدكتور عمرو عبد الحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث، وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وراشد محمد الكوس المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين وعدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية الإماراتية.