حول مهارات البحث العلمي

البرلمان العربي للطفل يُنظم برنامجاً تدريبياً لأعضائه

  • السبت 20, يوليو 2019 05:53 م
  • البرلمان العربي للطفل يُنظم برنامجاً تدريبياً لأعضائه
  • البرلمان العربي للطفل يُنظم برنامجاً تدريبياً لأعضائه
التالي السابق
أطلقت الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، برنامجاً تدريباً للأعضاء والعضوات، قبيل انعقاد جلستهم المقبلة في 24 يوليو، وذلك بالتعاون مع مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين في حكومة الشارقة والإدارات التابعة لها.
الشارقة 24:

نظمت الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل، برنامجاً تدريباً للأعضاء والعضوات، بمقر سجايا فتيات الشارقة، قبيل انعقاد جلستهم المقبلة في 24 يوليو، وذلك بالتعاون مع مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين في حكومة الشارقة والإدارات التابعة لها.

وجرى عقد أولى الورشات التفاعلية، بإشراف الدكتور رامي شاهين مدير عام مجموعة "أي تي أس" العالمية، حيث تحدث عن مهارات البحث العلمي، بهدف تأهيلهم للحياة البرلمانية وتأدية أدوارهم تحت قبة برلمانهم ومناقشة مختلف قضاياهم التي تخص الطفولة بأساليب منهجية من أجل الوصول إلى حالة برلمانية ثقافية تبدأ مع الطفولة وتستمر إلى آفاق بلا حدود.

وتعرفوا من خلال الورشة على محاكاة التقنية في التدريب من خلال تعاملهم مع الروبوت الآلي الذي قدم لهم شرحاً عن البحث العلمي ودورهم البرلماني، بجانب تفاعلهم مع برنامج زايد القائد مكتسبين من خلال هذا البرنامج الجديد والنوعي أسس القيادة التي تميز بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

ومن جهته، أشاد أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل، بجهود مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين وتنظيمهم للورشة، مشيراً إلى أن هذه الدورات والورش التأهيلية التي يتم تنفيذها خلال فترة وجود الأعضاء في الشارقة قبيل جلستهم ومختلف محاورها وما تهدف إليه لتأهيلهم في مختلف النواحي البرلمانية فضلاً عن بناء شخصيتهم ومهاراتهم المتنوعة في إطار خطة البرلمان العربي للطفل، في بناء شخصية الأعضاء ليكونوا قيادات مجتمعهم ومستقبلهم الواعد.

وثمن  دور الأعضاء في رفع شعار "كلنا عيالك لصاحب السمو حاكم الشارقة"، والتي تعبر عن شكرهم لدور سموه في تأسيس البرلمان وتعبيرهم عن أنهم أبناؤه وبناتهم بما يعزز من رؤية سموه ونهجه في الاهتمام بالنشء.

وأشار الباروت إلى أن هناك دورات أخرى سينخرط فيها الأعضاء وستعمل على توفير كل ما يساعدهم على كيفية صنع القرار ومشاركة صانعي القرار في وضع مستقبل يليق بالطفل العربي وتمكينهم من أداء واجبهم ليصبحوا أداة فاعلة لمستقبل واعد.