نظمت باقة من الفعاليات

بلدية الشارقة تشارك الطلبة فرحة العودة إلى مقاعد الدراسة

  • الإثنين 15, أبريل 2019 03:30 م
  • بلدية الشارقة تشارك الطلبة فرحة العودة إلى مقاعد الدراسة
نظمت إدارة المواقف العامة في بلدية مدينة الشارقة، باقة من الفعاليات الجميلة التي تهدف إلى إدخال الفرحة والبهجة على قلوب الطلبة مع بداية الفصل، وتشجيعهم على بذل المزيد من الجهد وتوزيع مجموعة من الهدايا عليهم.
الشارقة 24:

شاركت إدارة المواقف العامة في بلدية مدينة الشارقة أطفال المدارس فرحتهم مع بداية الفصل الجديد واستئناف الدراسة، من خلال تنظيم باقة من الفعاليات الجميلة التي تهدف إلى إدخال الفرحة والبهجة على قلوب الطلبة مع بداية الفصل وتشجيعهم على بذل المزيد من الجهد وتوزيع مجموعة من الهدايا عليهم، وشارك في هذه الفعاليات كل من خالد بن فلاح السويدي مساعد المدير العام لقطاع خدمة المتعاملين وعلي أحمد أبو غازيين مدير إدارة المواقف العامة وعدد من موظفي الإدارة.

وفي هذا السياق أكد خالد بن فلاح السويدي أن هذه المبادرة تم تنظيمها في روضة السندس ضمن استراتيجية البلدية الرامية إلى تعزيز التواصل مع الجمهور، وزيادة نسبة السعادة لديهم وتحقيق رضا المتعاملين، وفي إطار حرصها على المشاركة في مختلف المبادرات التطوعية لما لها من أهمية في تعزيز الوعي المجتمعي، وإيصال رسالة البلدية من خلالها، كما جاءت هذه المبادرة لتكريس هذه الرؤية ولتكون امتداداً لسلسة من الحملات التطوعية الأخرى التي تنظمتها إدارة المواقف العامة، وإسعاد الأطفال بالعودة إلى مدراسهم حيث لاقت هذه المبادرة تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال وأولياء الأمور.

من جانبه، لفت علي أحمد أبو غازيين إلى أن هذه المبادرة شملت توزيع الهدايا على الطلبة وعرض شخصية منظم لاستقبال الطلبة في أجواء من الفرح، وتقديم شرح كافي عن هذه الشخصية، حيث تركز هذه الفعاليات التعليمية على تحفيز الأبناء على المثابرة والتفوق وغرس قيم الالتزام والانضباط الصفي في نفوسهم وإسعادهم بالهدايا والأدوات المدرسية والعمل على إزالة مشاعر الرهبة التي عادةً ما تنتاب الأطفال الصغار في بداية العام الدراسي.

وتوجهت البلدية بالتهنئة للطلبة وذويهم والطاقم التدريسي بمناسبة بداية الفصل الدراسي، وأكدت على أن أبنائنا الطلبة أولوية لدينا في إدخال السعادة على قلوبهم وحمايتهم، وتوفير الأجواء المثالية لهم من أجل البذل والعطاء، وبذل المزيد من الجهود لتفوقهم ونجاحهم، مما يعود بالنفع الكبير على المجتمع ككل.