استندت إلى دراسة وطنية

السلطات الهندية تتخوف من إصابة أكثر من 60 مليوناً بـ"كوفيد-19"

  • الأربعاء 30, سبتمبر 2020 01:15 ص
أعربت السلطات الصحية في الهند، يوم الثلاثاء، عن مخاوفها من إصابة أكثر من 60 مليون هندي بفيروس كورونا المستجد، أي أكثر بعشر مرات من الأرقام المعلنة، مستندة في ذلك إلى دراسة وطنية، بناءً على التحاليل المصلية التي تقيس الأجسام المضادة.
الشارقة 24 – أ ف ب:

أعلنت السلطات الطبية الهندية المسؤولة عن إدارة وباء "كوفيد-19"، يوم الثلاثاء، أن أكثر من 60 مليون هندي، أي أكثر بعشر مرات من الأرقام الرسمية، قد يكونون أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، نقلاً عن دراسة وطنية، تستند إلى التحاليل المصلية التي تقيس الأجسام المضادة.

ووفقاً للأرقام الرسمية، أصيب أكثر من 6.1 ملايين هندي من أصل 1.3 مليار نسمة، في البلاد، وهذا يجعلها ثانية في العالم، بعد الولايات المتحدة، من حيث عدد الإصابات.

لكن تحاليل الدم التي أجريت على 29 ألف شخص في 21 ولاية هندية، بين منتصف أغسطس الماضي ومنتصف سبتمبر الجاري، أظهرت أن عدد المصابين، قد يكون أكبر من ذلك بكثير.

وأوضح المدير العام للمجلس الهندي للبحث الطبي بلرام باغافا، خلال مؤتمر صحافي بوزارة الصحة، أن الاستنتاج الرئيسي لتحاليل المصل هذه، أن واحدًا من كل 15 فردًا فوق سن العاشرة تعرض في أغسطس للفيروس.

وأظهرت النتائج، أن التعرض للفيروس كان أعلى بين أولئك الذين شملتهم الدراسة في أحياء المدن الفقيرة (15.6 %)، والمناطق الحضرية الأخرى (8.2 %)، مقارنة بالريفية (4.4 %).
وتظهر التحاليل المصلية الأجسام المضادة، التي طورتها أجسام الأشخاص الذين تعرضوا للفيروس.

وكشفت النتائج الأولية للاختبارات المصلية، أن 0.73 % من البالغين في الهند، أو نحو 6 ملايين شخص، تعرضوا للفيروس قبل مايو الماضي.

ولفت الباحثون، إلى أن هذه التحاليل تكشف أيضاً عن الأجسام المضادة التي أنتجها الجسم، أثناء التعرض لفيروسات كورونا الأخرى، وليس فقط للفيروس المسبب لكوفيد-19.

ورفعت الهند تدريجياً، إجراءات الاحتواء الصارمة للغاية التي فرضتها في مارس الماضي، في محاولة لإنقاذ اقتصادها المتدهور.