عبر تقنية الاتصال المرئي

الاتحاد الأوروبي يحذر من خطط أحادية تقوض فرص السلام بالشرق الأوسط

  • الأربعاء 03, يونيو 2020 08:33 ص
  • الاتحاد الأوروبي يحذر من خطط أحادية تقوض فرص السلام بالشرق الأوسط
في اجتماع لجنة الاتصال المعنية بتنسيق المساعدات للشعب الفلسطيني، وعبر الاتصال المرئي، أكد الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، أن الطريق الوحيد للتوصل إلى سلام دائم في الشرق الأوسط من خلال المفاوضات على أساس حل الدولتين، مشدداً على ضرورة استئناف الطرفين للحوار، وتجنب أي خطوات أحادية تقوض فرص السلام في المنطقة.
الشارقة 24 - بنا:

أكد الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، أن الطريق الوحيد للتوصل إلى سلام دائم في الشرق الأوسط من خلال المفاوضات على أساس حل الدولتين، مشدداً على ضرورة استئناف الطرفين الفلسطيني و الاحتلال الإسرائيلي للحوار وتجنب أي خطوات أحادية تقوض فرص التوصل للتسوية السلمية المنشودة.

جاء ذلك في كلمة مسؤول السياسة الخارجية الأوروبية، جوزيب بوريل، خلال مشاركته في اجتماع لجنة الاتصال المعنية بتنسيق المساعدات الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني، الذي عقد برئاسة النرويج عبر تقنية الاتصال المرئي.

وقال بوريل في بيان أصدره الاتحاد الأوروبي "لا يزال الاتحاد الأوروبي يعتقد أن التعاون والمفاوضات من أجل حل الدولتين القابلتين للحياة هو السبيل الوحيد الموثوق لبناء السلام المستدام في المنطقة".

وخلال الاجتماع حذر عدد من الدول المشاركة من تداعيات ضم سلطات الاحتلال أجزاء من الضفة الغربية باعتبار ذلك انتهاكا للقانون الدولي وتقويضا لإمكانية حل الدولتين.

وقالت وزيرة الخارجية النرويجية، إينه إريكسن سوريدي، في بيان منفصل إن الجهات المانحة الرئيسية، ومنها النرويج، أعربت عن قلقها إزاء التصريحات والإجراءات الأحادية الجانب مثل تعليق الاتفاقات وضم الأراضي.

كما حثت وزيرة الخارجية النرويجية الجهات المانحة على زيادة دعمها للسلطة الفلسطينية والتدابير التي تتخذها في الأراضي الفلسطينية.

ودعا الاجتماع الذي حضره رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ووزير المالية الفلسطيني شكري بشارة و25 دولة من المانحين إلى "زيادة وإعادة تركيز الدعم دون تأخير وغير ذلك من أشكال الدعم للسلطة الفلسطينية بما يتماشى مع الأولويات الفلسطينية".