مطالبين برد الأموال المصروفة

رسمياً...هاري وميغان يتحرران من القيود الملكية

  • الأحد 19, يناير 2020 09:54 ص
تحرر الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، رسمياً، من القيود الملكية،السبت، وذلك بعد أن أعطت الملكة إليزابيث الضوء الأخضر لهما، رغم أن قصر بكنغهام الملكي يطالبهما برد الأموال المصروفة على تجديد مقر سكنهما.
الشارقة 24 – رويترز:

ذكر قصر بكنغهام الملكي البريطاني، السبت، أن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل لن يكونا بعد الآن عضوين عاملين في الأسرة الملكية، ولن يستخدما لقب "السمو الملكي".

وأفادت الملكة إليزابيث، في بيان: "سيظل هاري وميغان و(ابنهما) آرتشي، أفراداً يحظون بكثير من الحب في أسرتي".

وأضاف القصر أن هاري وميغان لن يتلقيا من الآن فصاعداً أي أموال عامة، وسيردان النقود التي أنفقت على تجديد مقر سكنهما.

وكانت الملكة إليزابيث منحت، قبل أيام، موافقتها لهاري وميغان، لتعطيهما بذلك الضوء الأخضر لترك أدوارهما في العائلة المالكة، والاستقلال مادياً.

وأوضحت الملكة أنه ستكون هناك فترة انتقالية يقضي خلالها الزوجان بعض الوقت في بريطانيا وكندا، مشيرةً إلى أنه ما زال هناك المزيد من العمل الذي يجب القيام به، لوضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات المستقبلية للزوجين.