خلال قمة "آسيان"

الأمم المتحدة تحث ميانمار على معالجة أزمة الروهينجا من جذورها

  • الإثنين 04, نوفمبر 2019 08:35 ص
على هامش مشاركته في قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" المنعقدة في بانكوك، حث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش ميانمار على تحمل المسؤولية في مواجهة أزمة الروهينجا بمعالجتها من جذورها.
الشارقة 24 – رويترز:

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ميانمار على تحمل المسؤولية في مواجهة جذور أسباب أزمة الروهينجا، وذلك خلال لقائه بزعماء آسيويين على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" في بانكوك.

وحضرت القمة زعيمة ميانمار أونج سان سو كي، التي توترت علاقات حكومتها بالأمم المتحدة بسبب أزمة الروهينجا.

وفر حوالي 730 ألفاً من مسلمي الروهينجا من ولاية راخين شمالي ميانمار إلى بنجلادش، خلال حملة عسكرية شنها جيش ميانمار في عام 2017، في أعقاب هجمات لمسلحين على نقاط أمنية.

وعلى الرغم من أن حكومة ميانمار ذات الأغلبية البوذية، تؤكد بأنها حاولت تشجيع اللاجئين على العودة، إلا أنهم يصرون على عدم العودة، إلاّ بعد ضمان أمنهم، والتأكد من حصولهم على الجنسية وحقوق المواطنة.

ومنذ نزوح مسلمي الروهينجا من ولاية راخين، ازداد الوضع الأمني سوءاً مع تصاعد الصراع بين الجيش وقوات المتمردين التابعة لجيش أراكان، والذي يسعى إلى مزيد من الحكم الذاتي للولاية ذات الأغلبية البوذية.