مع شراكة اقتصادية متكاملة

قادة "آسيان" يدعون لقيام أوسع تبادل حر في العالم بمنطقتهم

  • الأحد 03, نوفمبر 2019 11:21 ص
تعقد قمة "آسيان" السنوية في العاصمة التايلاندية بانكوك، حيث يناقش قادة دول جنوب شرق آسيا محوراً هاماً بفتح سوق إقليمية، وقيام أوسع منطقة للتبادل الحر في العالم، بشراكة اقتصادية متكاملة، تضم أكثر من 30% من سكان الأرض، وتمثل أكثر من 30% من إجمالي الناتج المحلي للعالم.
الشارقة 24 - أ.ف.ب:

دعا قادة دول رابطة جنوب شرق آسيا "آسيان" السبت إلى فتح السوق الإقليمية، وذلك في اليوم الأول من قمتهم السنوية في بانكوك، والتي سيكون محورها اتفاق واسع للتبادل الحر في منطقة آسيا المحيط الهادئ تروج له الصين.

وتحاول الصين في خضم حربها التجارية مع الولايات المتحدة، تعزيز نفوذها في المنطقة، وتتصدر الدفاع عن هذا الاتفاق الذي يحمل اسم "الشراكة الاقتصادية الإقليمية المتكاملة".

وفي حال إبرامه، سيؤدي الاتفاق إلى قيام أوسع منطقة للتبادل الحر في العالم، تضم أكثر من 30% من سكان الأرض، وتمثل أكثر من 30% من إجمالي الناتج المحلي للعالم.

وكانت آسيان وشركاؤها أمهلوا أنفسهم حتى نهاية 2019 للتوصل إلى توافق، ولكن بحسب وزير الصناعة والتجارة في الفيليبين رامون لوبيز، فقد تقرر في بانكوك تأجيل التوقيع المحتمل للاتفاق إلى 2020.

وأوضح رئيس الوزراء التايلاندي برايوت شان أو شا أنه يجب إعطاء الأولوية للتعاون الإقليمي، بهدف تأمين أكبر قدر من التواصل بين دولنا.

وأكد نظيره الماليزي مهاتير محمد قائلاً: أن على دولنا استخدام كل القوة، وقوة بلداننا تكمن في سوقنا.

وتعقد القمة من السبت إلى الاثنين في العاصمة التايلاندية بمشاركة الدول الـ 10 الأعضاء في رابطة جنوب شرق آسيا وهم "إندونيسيا، وتايلاند، وسنغافورة، وماليزيا، والفيليبين، وفيتنام، وبورما، وكمبوديا، ولاوس، وبروناي".

ويحضر القمة أيضاً رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن، ورؤساء الحكومات الصيني لي كه تشيانغ، والروسي ديمتري مدفيديف، والياباني شينزو آبي.