استهداف مكتب "شينخوا"

هدوء نسبي في هونغ كونغ بعد أسوأ أعمال عنف خلال أسابيع

  • الأحد 03, نوفمبر 2019 08:50 ص
  • هدوء نسبي في هونغ كونغ بعد أسوأ أعمال عنف خلال أسابيع
تشهد أجواء هونغ كونغ، الأحد، هدوءاً نسبياً بعد أسوأ أعمال عنف خلال أسابيع، أضرم خلالها محتجون النار، واستهدفوا مكتب وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا"، بوصفها رمزاً رئيسياً لوجود الصين في البلاد، فيما اعتقلت الشرطة أكثر من 200 شخص لارتكابهم جرائم يحظرها القانون.
الشارقة 24 – رويترز:

بدأت هونغ كونغ، الأحد، ما يتوقع أن يكون يوماً هادئاً نسبياً بعد ليلة سادها العنف، أضرم خلالها محتجون النار، في محطات للمترو، وخربوا مباني من بينها مكتب لوكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا".

واعتقلت الشرطة أكثر من 200 شخص في إحدى أشد موجات العنف في الأسابيع الأخيرة، لارتكابهم جرائم تراوحت بين التجمع بشكل غير قانوني وحيازة أسلحة هجومية والاتلاف الجنائي وارتداء أقنعة يحظرها قانون الطوارئ المعدل، في الوقت الذي لم يظهر فيه ما يشير إلى تراجع الاحتجاجات، التي بدأت قبل 5 أشهر. 

ويشعر المتظاهرون بغضب بسبب ما يعتبرونه تدخلاً صينياً في حريات هونغ كونغ منذ عودة المدينة من الحكم البريطاني إلى الحكم الصيني في عام 1997، وهو اتهام تنفيه الصين.

واستمرت الاشتباكات بين شرطة مكافحة الشغب والمتظاهرين في الساعات الأولى من صباح الأحد، بعد أن فضت الشرطة تجمعاً لآلاف الأشخاص بعد ظهر السبت، بإطلاق الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية على متنزه.

وعلى الرغم من قيام المحتجين من قبل بتخريب مباني شركات صينية أو تعتبر مؤيدة لبكين، فإن استهداف "شينخوا" بوصفها رمزا رئيسيا لوجود الصين في هونغ كونغ يمثل أحد أكثر التحديات المباشرة لبكين حتى الآن.