لدورهم في "استفتاء محظور"

قادة كتالونيون مسجونون يحضرون الجلسة الافتتاحية للبرلمان الإسباني

  • الأربعاء 22, مايو 2019 12:13 ص
انعقدت أولى جلسات برلمان إسبانيا الجديد، الثلاثاء، بحضور أربعة قادة كتالونيين مسجونين على ذمة المحاكمة لدورهم في استفتاء محظور على استقلال الإقليم.
الشارقة 24 – رويترز:

بعد فوزهم في انتخابات أبريل، حضر أربعة قادة كتالونيين مسجونين أولى جلسات برلمان إسبانيا الجديد، الثلاثاء.

وشغل القادة الأربعة مقاعد في الكونجرس (الغرفة السفلى للبرلمان) وهم في السجن على ذمة المحاكمة لدورهم في استفتاء محظور على استقلال الإقليم.

وقوبلوا بحفاوة من زملائهم النواب الانفصاليين وكذلك من انفصاليي إقليم الباسك.

وانتخب قيادي انفصالي آخر من كتالونيا عضواً في مجلس الشيوخ.

وكانت المحكمة العليا الإسبانية قد قضت بأن يحضر النواب المسجونون جلسة افتتاح البرلمان الجديد وأن يحصلوا على أوراق العضوية فيه على أن يعودوا إلى السجن شديد الحراسة الذي ينزلون فيه خارج مدريد بعد الجلسة مباشرة.

وبعد أن يعود أعضاء البرلمان الخمسة إلى زنازينهم سيكون عليهم الاختيار بين التنازل عن العضوية لزملاء لهم في الحزب الذي ينتمون إليه أو اعتبارهم متغيبين عن الجلسات.

وسيشارك النواب الأربعة في انتخاب رئيس الكونجرس ويشارك النائب الخامس في انتخاب رئيس مجلس الشيوخ.