بجلسة تفاعلية

معرض وملتقى أزيان يطرح 5 طرق لتعزيز الصحة النفسية لدى المرأة

  • الإثنين 22, أبريل 2019 01:39 م
نظم معرض وملتقى "أزيان"، المتخصص في الجمال والأزياء والصحة، الأحد، جلسة تفاعلية، حملت عنوان "الدليل التفاعلي لليقظة الذهنية وتحسين أسلوب الحياة"، قدمتها أخصائية الصحة النفسية، الدكتورة سارة النابلسي، بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة.
الشارقة 24:

شهد معرض وملتقى "أزيان"، المتخصص في الجمال والأزياء والصحة، الذي ينظمه ويستضيفه مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة، الأحد، الذي تم تخصيصه للصحة، جلسة تفاعلية، حملت عنوان "الدليل التفاعلي لليقظة الذهنية وتحسين أسلوب الحياة"، قدمتها أخصائية الصحة النفسية، الدكتورة سارة النابلسي.

وسعت النابلسي خلال الجلسة إلى تقديم دليل تفاعلي لزوار معرض وملتقى "أزيان" يتضمن مجموعة من النصائح والخطوات المهمة التي يمكنها مساعدة المرأة على تحسين صحتها النفسية، بحيث تنعكس ايجاباً على جمالها ونضارة بشرتها وصحتها الجسدية على حد سواء، وتساهم في نشر السعادة في محيطها.

1- فهم لغة العقل

تعد فهم لغة العقل من أولى نقاط الدليل التفاعلي، حيث بينت الدكتورة سارة النابلسي، أن الجانب الأيمن من الدماغ يمتاز بلغته العاطفية، بينما الجانب الأيسر فيمتاز بلغته العقلانية، أما القشرة الجبهية فهي مسؤولة عن لغة الوعي. وقالت: "فهم اللغات الثلاث، يساعد المرأة على التخلص من مخاوفها، ويرفع من ثقتها بنفسها، ويقوي من إرادتها، ويمكن فهم هذه اللغات وتطويرها من خلال ممارستها بشكل دائم.

2- وعي الذات

عملية تطوير الذات، تعد من أهم الخطوات التي يمكن أن تساعد المرأة على تحسين صحتها النفسية، وقالت النابلسي : "معرفة الذات، من أهم الخطوات التي يمكنها أن تساعد على تحسين الصحة النفسية للمرأة، لأن ذلك سيمكنها من اتخاذ القرارات الصحيحة، وتغيير أسلوب الحياة"، وأشارت إلى أنه يمكن للمرأة ممارسة عدد من التقنيات الخاصة التي تمكنها من فهم "لغة الوعي الذاتي"، وبالتالي التحكم في إدارة الضغوط اليومية، وعدم إتاحة الفرصة أمامها للتأثير السلبي عليها.

3- تحديد الأهداف

تعدد الأهداف قد يكون أحياناً أحد الأخطاء الشائعة التي نمارسها في حياتنا، ولذلك توجه الدكتورة سارة النابلسي، بأهمية معرفة المرأة لأهدافها، وعدم تكثيفها والاكتفاء سنوياً بوضع هدف واحد أو اثنين على أقصى تقدير، وذلك حتى تتمكن المرأة من تحقيقها، وقالت: "تعدد الأهداف من شأنه أن يخلق التشتت، وبالتالي التردد وعدم الالتزام بتحقيقها، لأن أي عملية تغيير في نمط الحياة لا يمكن أن تتم بسرعة، وإنما تحتاج إلى المرور بعدة مراحل، مع ضرورة مراعاة أن بعض الأهداف تحتاج إلى إرادة حقيقية".

4-ممارسة التأمل وتمارين التنفس

تعلم تقنيات التنفس الصحيحة، يمكنه المساهمة في تحسين الصحة النفسية، وبحسب الدكتورة سارة، فإن اختلاء المرأة مع نفسها يومياً لمدة 20 دقيقة فقط، صباحاً ومساءً، من شأنه أن يمنحها السلام الداخلي، ويعيد صياغة عملية الربط بين العقل والجسم، وكذلك تحسين المزاج والتخلص من الضغوط النفسية، وهو ما ينعكس ايجاباً على صحة الجسم بشكل عام، وفي هذا السياق، تنصح الدكتورة سارة، المرأة بضرورة ممارسة رياضات التأمل واليوغا، وكذلك "التأمل التجاوزي" والتي يمكنها أن تنظم عملية التنفس وتخليص الجسم من كافة الضغوط التي يعاني منها.

5- عدم محاكمة النفس

تعاني بعض السيدات والفتيات، من "محاكمة النفس"، وهو ما يقودهن إلى الفشل في تحقيق بعض أهدافهن، وفي ذلك توصي الدكتورة النابلسي بأهمية الامتناع عن محاكمة النفس، والابتعاد عن التفكير في الماضي والمستقبل، والتركيز على الحاضر، وتؤكد بأن ذلك سيتحول مع مرور الوقت إلى مصدر قوة، تمكن المرأة من تطوير ذاتها وتحقيق أهدافها. كما نصحت زائرات معرض وملتقى "أزيان" بأهمية التسلح بالطاقة الإيجابية، لما لها من تأثير مهم في إثبات النفس وتحسين حياة الآخرين.

وتمتلك الدكتورة اللبنانية سارة النابلسي، خبرة واسعة في فن وعلم التنمية الذاتية والعلاج السلوكي والنفسي، ولها سجل من الإنجازات المهنية والأكاديمية، أبرزها: المساهمة في مساعدة الكثيرين على تجاوز الأمراض والحالات النفسية وإعادة التوازن إلى حياتهم، باستخدام أحدث طرق علم النفس.