في رابع أيام جولاتها

أم القيوين تستقبل فرسان القافلة الوردية

  • الأربعاء 27, فبراير 2019 01:23 ص
  • أم القيوين تستقبل فرسان القافلة الوردية
في رابع أيام جولاتها في الدورة التاسعة، استقبلت إمارة أم القيوين، يوم الثلاثاء، مسيرة فرسان القافلة الوردية، بهدف تعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر عنه.
الشارقة 24 – وام:

استقبلت إمارة أم القيوين، يوم الثلاثاء، مسيرة فرسان القافلة الوردية إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان المعنية بتعزيز الوعي بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر عنه، في رابع أيام جولاتها في الدورة التاسعة.

وبدأت المسيرة، من أمام مسجد الشيخ زايد مروراً بمستشفى أم القيوين العام وحديقة العلم، قبل أن يحطوا رحالهم ظهراً، في متحف أم القيوين، قاطعين مسافة 14.3 كلم.

وتواصل مسيرة فرسان القافلة الوردية، جهودها التوعوية الرامية إلى تعزيز الوعي بسرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر عنه، وتقديم الفحوصات المجانية للكشف عن المرض.

وشهدت عياداتها الطبية إقبالاً من المراجعين من كافة الجنسيات والفئات.

وتوزعت العيادات الطبية المؤقتة في اليوم الرابع من المسيرة، على 3 مواقع شملت مستشفى أم القيوين، حيث تم تخصيص عيادتين للنساء وعيادة للرجال بمقر المستشفى، يتم فيها إجراء الفحوصات الطبية الأولية للكشف عن سرطان الثدي، وبالتالي تحويلهم إلى العيادة المتنقلة التابعة للقافلة، التي حطت في مقر المستشفى، والتي يتم من خلالها الفحص عن طريق جهاز "الماموجرام".

كما شملت العيادات المؤقتة مركز السلمة الصحي، ومركز فلج المعلا الصحي، بالإضافة إلى العيادة الثابتة في مول أم القيوين.

وبلغ إجمالي عدد الذين أجروا الفحوصات في جميع العيادات 210، شملت النساء والرجال، وتم فحص الموموجرام لـ35 منهم.