ضمن مؤتمر صحافي

"التثقيف الصحي" بالشارقة تستعرض مبادراتها في "عام التسامح"

  • الثلاثاء 22, يناير 2019 04:56 م
استعرضت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، خلال مؤتمر صحافي عقد، الثلاثاء، في مقر المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، حزمة مشاريعها وبرامجها ومبادراتها التي تُعتزم تنظيمها خلال "عام التسامح".
الشارقة 24:
 
أعلنت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، عن حزمة متنوعة من المشاريع والبرامج والمبادرات التي تُعتزم تنظيمها خلال "عام التسامح"، بمشاركة الجمعيات الداعمة للصحة في المجلس، والتي تهدف إلى تعزيز جهود الشارقة لتكون المدينة الصحية الأولى في المنطقة والعالم.
 
وتتمحور مبادرات الإدارة وجمعيات الدعم الصحي حول تعزيز جهود الإمارة على صعيد التوعية والتثقيف وسبل الوقاية من مختلف الأمراض، وتشجيع أفراد المجتمع على اتباع أنماط الحياة الصحية، وممارسة العادات السليمة التي تحافظ على صحتهم وسلامتهم، بما يرسم السعادة على وجوههم.
 
وتم الإعلان عن مبادرات الإدارة والجمعيات الداعمة للصحة خلال مؤتمر صحافي عقد، الثلاثاء، في مقر المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، بحضور إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي، ورؤساء وأعضاء مجالس إدارة الجمعيات الداعمة للصحة، وممثلي الجهات الشريكة والراعية ووسائل الإعلام، وعدد من موظفي الإدارة والمتطوعين والمتطوعات.
 
الاهتمام بالإنسان
 
وأكدت إيمان راشد سيف، حرص إدارة التثقيف الصحي والجمعيات الداعمة للصحة على أن تكون مبادراتها فعّالة ومستدامة وتصب جميعها في خدمة الإنسان والاهتمام بصحته وسلامته، باعتباره أساس عملية التنمية والنهوض بالمجتمع، بما يُسهم في الارتقاء بالواقع الصحي والوقائي في إمارة الشارقة، ترجمة للرؤى الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي جعلت الصحة على رأس أجندة الإمارة الاجتماعية والاقتصادية والتنموية ضمن مسيرة بناء أسس وقواعد ثابتة لتحقيق "رؤية الإمارات 2021"، ومن ثم "مئوية الإمارات 2071".
 
وأعربت إيمان راشد عن أسمى آيات الشكر والتقدير لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، مثمنةً توجيهات سموها ودعمها اللامحدود لمشاريع ومبادرات إدارة التثقيف الصحي والجمعيات الداعمة للصحة، التي تهدف جميعها للنهوض بمستوى الثقافة الصحية وتحسين السلوك المرتبط بالصحة لكافة أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين في إمارة الشارقة باختلاف أعمارهم وجنسهم ومستوياتهم، وصولاً إلى توفير حياة أفضل تضمن رفاهية وسلامة المجتمع والأجيال المقبلة.
 
ولفتت إيمان راشد إلى أن إدارة التثقيف الصحي حريصة على مواصلة دورها الحيوي والمتنامي في الحفاظ على الصحة العامة، من خلال نشر الثقافة الصحية السليمة بين أفراد المجتمع، ودعم ومساندة المرضى غير القادرين على تحمل نفقات العلاج، بالإضافة إلى تثقيف الجمهور حول الوقاية من الأمراض والحد من انتشارها في ظل دعم القيادة الحكيمة، منوهة إلى أن مبادرات عام 2019 تُشكّل امتداداً واستكمالاً للجهود التي بذلتها الإدارة والجمعيات الداعمة للصحة على مدى الأعوام الماضية، وهي تُعدُّ إضافة نوعية وداعمة لـ"الاستراتيجية الوطنية 2021" الرامية إلى خفض معدّل الوفيات الناجمة عن الأمراض وتعزيز الوعي بأنماط الحياة الصحية في المجتمع، وبأهمية الفحص المبكر لبعض الأمراض، ووقاية مجتمعنا عبر وضع الأطر اللازمة لمواجهة المشكلات الصحية قبل وقوعها.
 
عام التسامح
 
وأشارت إيمان راشد إلى أن الإدارة والجمعيات العاملة تحت مظلتها، حرصت على أن تتناغم مبادراتها خلال سنة 2019 مع روحية "عام التسامح" الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، امتداداً لإرث الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، وذلك تأكيداً على التزام الإدارة بالانفتاح على جميع الثقافات المقيمة في دولة الإمارات، وانطلاقاً من حرص الإدارة وجمعياتها على تجسيد أسمى معاني الإنسانية وحب الخير للجميع والتآلف والتعاون والعطاء والمساواة بين البشر جميعاً.
 
وأعربت إيمان راشد عن شكر إدارة التثقيف الصحي لوزارة الصحة وتنمية المجتمع على تعاونها الدائم مع الإدارة وجمعياتها، كما أعربت عن شكرها لكافة الشركاء الاستراتيجيين والرعاة ووسائل الإعلام المؤازرين لجهودها ومبادراتها السابقة والمُقبلة، منوهةً بأثر هذه الجهود وأهمية تضافرها بشكل متواصل من أجل الارتقاء الدائم بمستوى الوعي الصحي في مجتمع الإمارة والدولة.
 
أبرز المبادرات
 
وكان المؤتمر الصحافي بدأ بالسلام الوطني، تلاه عرض فيلم قصير عن إدارة التثقيف الصحي والجمعيات الداعمة للصحة، ثم استعراض لمبادرات الإدارة والجمعيات الداعمة للصحة لهذا العام، والتي تستهدف مختلف شرائح المجتمع وجميع الفئات العمرية. 
 
وتتضمّن العديد من الأنشطة الميدانية والمشاركة في المناسبات المحلية والوطنية والعالمية والمعارض والمهرجانات والفعاليات الكبرى التي تشهدها إمارة الشارقة.
 
واستعرضت إيمان تركي في إدارة التثقيف الصحي، مبادرات الإدارة لهذا العام، ومن أبرزها مبادرة "المدارس الصحية" التي تبدأ في 4 مارس المقبل، وتستمر لغاية العام، بالتعاون مع المملكة الأردنية، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، ومجلس الشارقة للتعليم، ومبادرة "رمضان" تحت شعار "هلال الصحة"،  إلى جانب مبادرة "صحة وسياحة"، في  الفترة من يوليو إلى أغسطس، والتي ستركز على التغذية من خلال التعاون والشراكة مع مطاعم ومقاهي متعددة في الإمارة لتطبيق مبدأ معايير إشارات المرور في تقييم الوجبات، بالإضافة إلى برنامج "صحبتي"، بالتعاون مع سجايا فتيات الشارقة وغيرها العديد من المعارض والمهرجانات وبرامج التوعية الإعلامية، ومؤتمر "صحتي" الحدث الأكبر من نوعه الذي تنظمه الإدارة بشكل سنوي.
 
أصدقاء السكري
 
من جانبها، استعرضت خولة الطاهر رئيس جمعية أصدقاء السكري، الأجندة الرئيسية للجمعية في عام التسامح، والتي تركز على 3 مبادرات رئيسية كبرى هي "الدائرة الزرقاء" و"البطل الخارق" و"وقاية وتعايش"، وتتمحور جميعها على التوعية حول داء السكري والتثقيف الصحي للوقاية من هذا الداء وتوفير الرعاية الصحية لمرضى السكري ومتابعة الحالات الجديدة وتوعية طلبة المدارس في إمارة الشارقة بهذا المرض، عبر تقديم الاستشارات المجانية وتنظيم ورش العمل التوعوية والفعاليات الترفيهية المتنوعة وغيرها من الأنشطة.
 
أصدقاء مرضى الكلى 
 
بدورها، استعرضت منى الحواي ممثل جمعية أصدقاء مرضى الكلى، مبادرات الجمعية خلال عام 2019، ومن أبرزها مبادرة اليوم العالمي للكلى بعنوان "صحة المرأة" التي ستقام خلال شهر مارس المقبل، وتتضمن عدد من الأنشطة من بينها إطلاق مسابقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وإنتاج فيلم توعوي وتنظيم معرض "لوحة جدارية" وزيارات للمرضى، إلى جانب مبادرة "صحتي في رمضان" لتوعية الموظفين بكيفية الحفاظ على مستوى السكر وضغط الدم، بالإضافة إلى حملة مبادرة "حملة الماء" للتوعية بأهمية الماء والرياضة لصحة الكلى.
 
أصدقاء مرضى المفاصل
 
بدورها، استعرضت سعادة وحيدة عبد العزيز رئيس جمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل، أجندة الجمعية لعام 2019، والتي تتضمن تنظيم عدد من المبادرات تندرج جميعها تحت شعار "لا تؤجل.. تواصل اليوم"، من بينها "الماراثون السابع" الذي ستقام فعالياته بتاريخ 23 فبراير المقبل، ويهدف إلى لفت أنظار المجتمع لفئة مرضى التهاب المفاصل ودعمهم مادياً ومعنوياً، وحث أفراد المجتمع على الحركة وزيادة النشاط البدني، ودمج فئة الإعاقة مع شرائح المجتمع ومرضى المفاصل، بالإضافة إلى نشر الوعي لجميع شرائح المجتمع عن أمراض المفاصل.
 
كما تتضمن مبادرات جمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل مبادرة "ساعة مشي"، بالإضافة إلى إطلاق مسابقة فيلم قصير توعوي وصحي في شهر فبراير المقبل، وتنظيم مؤتمر صحي توعوي، وملتقى "خطوات نحو الأمل" في أبريل المقبل، إلى جانب "حملة الصيف" ومبادرة اليوم العالمي للمفاصل في شهر أكتوبر الذي سيشهد إطلاق البطاقة الذكية لمريض المفاصل.
 
أصدقاء الرضاعة الطبيعية
 
أما جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، فتتضمن مبادراتها التي استعرضتها المهندسة خولة النومان رئيسة الجمعية، تنظيم برنامج تدريبي متخصص في موضوعات الرضاعة الطبيعية وتغذية الرضع، وحفل تكريم للأمهات المرضعات اللاتي أرضعن أطفالهن عامان كاملان أو أكثر وذلك تشجيعاً على الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى إقامة فعاليات بمناسبة أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي في شهر أغسطس. 
 
كما تنظم الجمعية، وبناءً على تحديد وزارة الصحة ووقاية المجتمع لموعد أسبوع الرضاعة الوطني، فعاليات متنوعة في أماكن مختلفة داخل الدولة خلال شهر نوفمبر، احتفالاً بأسبوع الرضاعة الطبيعية الوطني وذلك استنادا لشعار منظمة "وابا" العالمية في كل عام.
 
كما تنظم الجمعية ملتقيات شهرية للأمهات والموظفات لتوعيتهم بأهمية الرضاعة الطبيعية وتغذية الأطفال الرضع والأم المرضع وتقديم نصائح واستشارات حول الممارسات الصحيحة للأم والطفل، بالإضافة إلى سلسلة من المحاضرات والدورات التي تقدم للمتطوعات ومرشدات الرضاعة بمواضيع مختلفة، وإقامة حفل سنوي للجمعية لتكريم الداعمين والرعاة لأنشطتها وبرامجها.
 
أصدقاء مرضى السرطان
 
وقدّمت أمل المازمي رئيس قسم التميز المؤسسي في جمعية أصدقاء مرضى السرطان، أجندة الجمعية خلال عام التسامح، الذي يتزامن مع الذكرى الـ 20 لتأسيس جمعية أصدقاء مرضى السرطان، ومن أبرزها "منتدى سرطان عنق الرحم" الذي يستقطب خبراء عالميين لمواكبة آخر التطورات في مكافحة سرطان عنق الرحم عالمياً. 
 
كما ستشارك الجمعية في منتدى رابطة مكافحة السرطان المنظم من قبل الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان في شهر فبراير المقبل، في العاصمة المصرية القاهرة. 
 
وتعتزم الجمعية المشاركة في الحملة الخليجية للتوعية بالسرطان التي تحمل شعار "40% حماية يعادل 40% شفاء" في أول أسبوع من شهر فبراير المقبل، تزامناً مع اليوم العالمي للسرطان الموافق 4 فبراير من كل عام.
 
كما ستقوم الجمعية بإطلاق "مسيرة القافلة الوردية" في نسختها التاسعة هذا العام لمدة 7 أيام ابتداءً من 23 فبراير ولغاية 1 مارس، والتي تعنى بنشر الوعي حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي. 
 
وستقوم الجمعية بتنظيم "منتدى الأمراض غير المعدية للأطفال" في شهر مارس في إمارة الشارقة، إلى جانب "حملة أنا استحق الحياة" في نسختها السابعة خلال شهر رمضان المبارك، والمشاركة في معرض الشارقة للكتاب ومهرجان الشارقة القرائي للطفل. 
 
وستطلق الجمعية "مسيرة لنحيا" الرياضية في نسختها الثانية، هذا إلى جانب العديد من المبادرات السنوية من أبرزها "عربة المرح"، إضافة إلى مبادرة "لون عالمي" والتي تسعى من خلالها الجمعية إلى تعزيز ثقة المصابين بالسرطان في أنفسهم بالتركيز على أهمية كل من المظهر الخارجي والمضمون الداخلي لهن.