أكدت أنهم يتعاملون باستخفاف حيال الفيروس

منظمة الصحة العالمية تحذر:الشباب ليسوا بمنأى من الإصابة بكورونا

  • الجمعة 31, يوليو 2020 12:03 ص
حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الخميس، الشباب من أنهم ليسوا بمنأى من خطر فيروس كورونا المستجد، في حين أنهم يتعاملون في بعض البلدان باستخفاف حياله، ما يؤدي إلى زيادة معدلات انتقال الفيروس.
الشارقة 24 – أ ف ب:

أطلق المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الخميس، تحذيراً للشباب من أنهم ليسوا بمنأى من خطر فيروس كورونا المستجد، في حين أنهم يتعاملون في بعض البلدان باستخفاف حياله، ما يؤدي إلى زيادة معدلات انتقال الفيروس.

وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، خلال مؤتمر صحافي "قلنا ذلك ونقوله مرة أخرى: الشباب يمكن أن يصابوا والشباب يمكن أن يموتوا، والشباب يمكن أن ينقلوا الفيروس".

وقال "يبدو أن عودة ظهور الوباء في بعض البلدان تعود جزئياً إلى استخفاف الشباب بالتدابير خلال فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي"، وحثهم على "اتخاذ الاحتياطات نفسها مثل الآخرين لحماية أنفسهم من الفيروس وحماية الآخرين".

وأصر تيدروس على أن "الشباب يجب أن يكونوا في طليعة التغيير" في المواقف الاجتماعية الجديدة التي أدخلها الوباء مثل التباعد الجسدي وغسل اليدين ووضع القناع عندما يستحيل الابتعاد.

وقالت ماريا فان كيرخوف، مسؤولة منظمة الصحة العالمية، إن النوادي الليلية على وجه الخصوص، "تزيد من انتقال الفيروس".

بالإضافة إلى ذلك، قال رئيس الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية الدكتور مايكل راين، إنه على الرغم من أن الفيروس يؤثر في أشكاله الحادة بشكل رئيسي على كبار السن أو أولئك الذين يعانون بالفعل من أمراض أخرى، فإن المرض، حتى في أشكاله المعتدلة، "يمكن أن يؤثر على العديد من الأعضاء، نحن لا نعرف ما هو تأثيره على المدى الطويل".

وقال إن كوفيد-19 "يسبب التهاباً في الرئتين، ولكن تبين أيضاً أن هذه العملية الالتهابية يمكن أن تمتد إلى نظام القلب والأوعية الدموية وإلى الدم والقلب والأعضاء الأخرى".

وشدد على عدم "تعريض النفس بصورة متهورة للمخاطر، إن المخاطر في الوقت الحاضر لا يمكن تحديدها بشكل واضح".

وقد لوحظت عودة ظهور الفيروس في بلدان أوروبية، حيث يذهب الشباب أثناء الإجازة إلى الحانات أو ينظمون حفلات على الشواطئ.

وحذرت السلطات الصحية في كندا في نهاية الأسبوع الماضي من أن من هم تحت سن 39 عاماً في كندا يشكلون أغلبية واضحة من حالات الإصابة الجديدة.