بالتعاون مع "الطوارئ والأزمات"

"الصحة" تنظم ورشة عن إدارة استمرارية الأعمال

  • الإثنين 22, يوليو 2019 12:10 م
  • "الصحة" تنظم ورشة عن إدارة استمرارية الأعمال
بهدف رفع وتعزيز مفهوم الوعي بإدارة استمرارية الأعمال، أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مجموعة من الورش التوعوية، على مدى يومين متتاليين، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.
الشارقة 24:

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مؤخراً، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ورش توعوية عن إدارة استمرارية الأعمال على مدى يومين متتاليين، بهدف رفع وتعزيز مفهوم الوعي بإدارة استمرارية الأعمال في الوزارة والمنشآت التابعة لها، وضمان عدم انقطاع خدماتها لأي سبب، واستهدفت الدورة ممثلي الإدارات لاستمرارية الأعمال، وموظفي الوزارة وجميع المستشفيات الحكومية والخاصة في الإمارات الشمالية.

وتضمنت محاور الورشة التي قدمها من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، سلطان سعيد الزيدي، مفهوم وأهمية إدارة استمرارية الأعمال، لتكون جميع مؤسسات الدولة في مختلف القطاعات الحيوية قادرة على الاستمرار في تقديم خدماتها وواجباتها تجاه المجتمع، وليس في الأحوال العادية فقط، وإنما مع الحوادث المفاجئة أيضاً، بالإضافة إلى شرح القوانين والتشريعات الملزمة بتطبيق إدارة استمرارية الأعمال، وآلية تطبيق برنامج إدارة استمرارية الأعمال وأهم العمليات الرئيسية فيه.

وأشار الدكتور عبد الكريم الزرعوني مدير مركز الطوارئ والأزمات والكوارث بالوزارة إلى أن تنظيم الورشة، يأتي في إطار حرص الوزارة على تطبيق المعيار الوطني لاستمرارية الأعمال "نسيما 7000"، لتعزيز مفاهيم التميز المؤسسي وضمان استمرارية الخدمات الأساسية التي تقدمها الوزارة في مختلف الظروف والأزمات والطوارئ، وتأهيل الكوادر وتهيئة المرافق المؤسسية لهذا الهدف، لنشر الوعي بكيفية التعامل مع المخاطر المحتملة المرتبطة بأعمال المركز والتنبؤ بها قبل حدوثها، والسعي لمعالجتها بشكل فعال مع تحديد المهام والمسؤوليات لإدارة المخاطر.

وأكد أن الورشة تطرقت إلى شرح البرامج والسياسات الداعمة والمبادئ التوجيهية والإجراءات اللازمة، لضمان متابعة العمل من دون توقف، وتقييم المخاطر المتعلقة بالصحة والسلامة المهنية حسب أولوياتها وشدتها، وتحديد زمن التعافي من أي أزمة أو طارئ تسبب في انقطاع العمل، ومن ثم تطبيق خطة الاستجابة للحوادث الطارئة، وعادة ما يختلط الأمر بين إدارة استمرارية العمل والتعافي من الكوارث، ولكن كل منهما كيان منفصل، فالتعافي من الكوارث هو مجموعة فرعية صغيرة من استمرارية العمل.