بعد اعتلال الكبد والبنكرياس والأمعاء

فريق طبي في مستشفى القاسمي يعيد لطفلة معدل نموها الطبيعي

  • الإثنين 08, يوليو 2019 06:26 م
  • فريق طبي في مستشفى القاسمي يعيد لطفلة معدل نموها الطبيعي
نجح فريق طبي مواطن في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، بإنقاذ حياة طفلة من الجنسية الآسيوية واستعادتها المعدل الطبيعي للنمو، كانت تعاني من متلازمة قصر الأمعاء، الناتج عن استئصال متكرر لأجزاء من الأمعاء.
الشارقة 24:

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن نجاح فريق طبي مواطن في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، بإنقاذ حياة طفلة من الجنسية الآسيوية واستعادتها المعدل الطبيعي للنمو أُسوةً بمن هم في مثل عمرها من الأطفال، كانت تعاني من متلازمة قصر الأمعاء الناتج عن استئصال متكرر لأجزاء من الأمعاء، واعتلال الكبد بصورة واضحة وبعض الالتهابات البكتيرية ونقصاً في وظائف البنكرياس.

وأشارت الدكتورة كلثوم البلوشي، مدير إدارة المستشفيات إلى كفاءة الفريق الطبي الذي استقبل حالة الطفلة بعد محاولات علاجها غير الناجحة في مستشفيات خاصة ورفض العديد من المستشفيات الأخرى علاجها، حيث يعتبر مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال المرجع الوحيد في وزارة الصحة ووقاية المجتمع الذي يستقبل حالات أمراض الجهاز الهضمي للأطفال.

مؤكدة حرص الوزارة على التطوير المستمر للمستشفيات وفق أعلى المعايير العالمية، وتمكين الكوادر الطبية والفنية المواطنة من إجراء العمليات الطبية المعقدة والنادرة، مما أسهم بتحقيق ثقة وسمعة متميزة لما حققته من الإنجازات الطبية.

بدورها، أوضحت الدكتورة صفية الخاجة مديرة مستشفى القاسمي، أن الفريق الطبي بإشراف الدكتور ياسر راشد استشاري طب الكبد والجهاز الهضمي والتغذية للأطفال، قام بوضع الخطة العلاجية للمريضة وإشراك الوالدين في كل تفاصيل العلاج، واطلاعهم على كل الاحتمالات التي قد تصل إليها حالة الطفلة، وقد بدأ العلاج لهذه الحالة من خلال النظام الغذائي الذي تضمن كل أنواع التغذية مثل التغذية الأنبوبية، إلى أن تمكن الفريق الطبي من الوصول إلى مرحلة التغذية الطبيعية للطفلة.

وعلى صعيد آخر، تمكن الفريق الطبي من علاج حالات أخرى تمثلت في استخراج البطارية من معدة طفل إماراتي الجنسية بسلام، ودون أي مشكلات صحية تذكر، وتم إجراء منظار للمعدة ولم يحتج الطفل للتدخل الجراحي، وهذه الحالة لم تكن الأولى أو الوحيدة في مسلسل ابتلاع الأطفال للأجسام الغريبة، فبجانب ابتلاع العملات المعدنية وبطاريات الألعاب الخاصة بالأطفال تم علاج العديد من حالات ابتلاع مغناطيس ومواد مدببة وبعض الحلى.

وتشدد مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، على ضرورة يقظة الأهالي لحماية أطفالهم من مثل هذه الحوادث، والتي تتسبب في مشاكل ومضاعفات خطيرة مثل حدوث التهابات شديدة بالجهاز الهضمي، وكذلك تمزق فى بعض أجزاء الجهاز الهضمي، كما في حالات ابتلاع أكثر من مغناطيس أو ابتلاع مواد مدببة، وعوارض صحية أخرى كتعرض الطفل للحرق فى حال ابتلاع البطاريات.