في أحدث مشاريعها التطويرية

"الصحة" تدشن خدمة جراحة القلب المفتوح للأطفال في مستشفى القاسمي

  • الثلاثاء 09, يوليو 2019 09:31 م
  • "الصحة" تدشن خدمة جراحة القلب المفتوح للأطفال في مستشفى القاسمي
أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، خدمة جراحة القلب المفتوح للأطفال في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة، وذلك في أحدث مشاريعها التطويرية المعتمدة على مستجدات التقنيات الطبية والمبنية على معايير الجودة العالمية.
الشارقة 24:

دشنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، خدمة جراحة القلب المفتوح للأطفال في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة، وذلك في أحدث مشاريعها التطويرية المعتمدة على مستجدات التقنيات الطبية والمبنية على معايير الجودة العالمية، في إطار استراتيجية الوزارة الهادفة إلى تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة.

ويأتي إطلاق هذه الخدمة، تلبية للحاجة المتزايدة على مثل هذا النوع من الجراحات، بعد اكتمال الفريق الطبي المختص بجراحة القلب المفتوح للأطفال في المستشفى، والذين تم اختيارهم من بين نخبة من الأطباء والاستشاريين أصحاب الخبرة الطويلة في التعامل مع الحالات المعقدة.

ويتكون الفريق، من طبيب استشاري جراحة القلب، وطبيب اختصاصي جراحة القلب، واستشاري تخدير، واستشاري عناية مركزة، واختصاصي تروية دموية "القلب الصناعي"، إلى جانب كادر تمريضي مكون من 10 ممرضات متخصصات في عناية جراحة القلب المفتوح للأطفال، سواء في غرفة العمليات أو العناية المركزة.

وتتضمن الخدمة، إجراء كافة عمليات القلب المفتوح لدى الأطفال، من إغلاق الفتحات القلبية وصولاً إلى العمليات المعقدة التي تتطلب إجراءات تضييقية على مستوى الأوعية الدموية الكبرى، وإصلاح التشوهات القلبية، إلى جانب إجراء عمليات البطين الوحيد، وحالات نقص تصنيع البطين الأيسر، التي تقتضي جراحة مباشرة بعد ولادة الجنين.

وأوضحت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن الوزارة تسعى دائماً لإيجاد فرص للارتقاء بسلامة المرضى، في إطار استراتيجية الوزارة نحو تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية وتحقيق الجودة والتميز في مستشفيات الوزارة، بهدف توفير أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين بالدولة، وفق أرقى الممارسات العالمية، وذلك بفضل دعم الوزارة، وتوفير أفضل الإمكانات والموارد، نحو الارتقاء بجودة الخدمات الصحية وسلامة المرضى.

وأكدت الدكتورة البلوشي، أن الوزارة تسعى لتقديم خدمات متميزة بتخصص جراحة القلب المفتوح، والعمل على تغطية جميع الحالات الجراحية، سواء للمواطنين أو المقيمين، واستقطاب مرضى من مختلف الدول، ترويجاً للسياحة العلاجية إلى جانب زيادة حجم العمل، وتعميق الخبرة لدى الطاقم الطبي، وصولاً إلى تأسيس مركز متخصص يضاهي في خدماته كبرى المراكز العالمية.

من جانبها، أكدت الدكتورة صفية الخاجة مدير مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، أن الخدمة الجديدة تعد إضافة نوعية لمستوى الخدمات الطبية التي تقدمها الوزارة، من خلال مستشفى القاسمي، لسكان الإمارة والمناطق الشمالية، مشيرة إلى أن عمليات جراحة القلب المفتوح للأطفال، بدأ العمل بها في شهر يناير من العام الجاري، من خلال برنامج الأطباء الزائرين، أما الآن فقد عمل المستشفى على تخصيص طاقم طبي متكامل، بعد التعاقد مع نخبة من الأطباء والاستشاريين من ذوي الخبرة الطويلة، في كبرى المراكز الطبية العالمية المتخصصة في جراحة القلب المفتوح لدى الأطفال.

ولفتت الدكتورة الخاجة، إلى أن الطاقم الطبي، يعمل على تشخيص الحالات الجراحية، وإجراء التدابير الطبية اللازمة لمرحلة ما قبل الجراحة، من تحضير المرضى، وتأمين الحالات عالية الخطورة، ومن ثم يتم إجراء العمليات الجراحية، وفق خطة مدروسة تطبق فيها أفضل التقنيات والممارسات العالمية.

من جهته، أكد الدكتور أحمد الكمالي رئيس مركز أمراض القلب للأطفال في المستشفى، أن القسم أجرى حتى الآن أكثر من 30 عملية قلب مفتوح للأطفال ناجحة تماماً، والعديد منها حالات نادرة، لافتاً إلى أن الكادر الطبي يتبع من خلال الخدمة الجديدة، أحدث التطبيقات العالمية في مجال جراحة القلب المفتوح للأطفال، ولا يقتصر على استخدام تقنيات العمل الجراحي الحديثة فحسب، بل التركيز أيضاً على متابعة المريض خارج غرفة العمليات، من خلال تطبيق "سياسة الإقامة السريعة للحالات"، بحيث لا يحتاج المريض لجهاز التنفس الاصطناعي مباشرة بعد الانتهاء من العمل الجراحي، مما يؤمن فترة إقامة أقصر في العناية المركزة، ما ينعكس إيجاباً على تقليل التكاليف المادية.

وأضاف الدكتور الكمالي، أن الخدمة تتضمن أيضاً، إفساح المجال لزيارة ذوي المرضى والتفاعل معهم مباشرة، بعد الجراحة في العناية المركزة، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على الحالة النفسية لكل من الطفل المريض وأهله، مشيراً إلى أن المراكز التي تعتمد هذا النوع من الممارسات الطبية قليلة جداً على مستوى العالم.

وأوضح الدكتور الكمالي، أن فريق جراحة القلب المفتوح للأطفال، على استعداد تام لاستقبال الحالات الطارئة، من حديثي الولادة التي تتطلب تدخلاً سريعاً، سواء أكان الطفل مولوداً في مستشفى القاسمي أو في المستشفيات التابعة للوزارة في المناطق الشمالية، وذلك تحقيقاً لأهداف المستشفى في الوصول إلى 0 % في نسبة الحالات المحولة إلى خارج الدولة، مع الحفاظ على جودة الخدمات المقدمة بتكاليف معقولة للمقيمين.