يقدم لقدامى المحاربين الأميركيين

"كلاب أليفة" علاج غير تقليدي لمن يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة

  • الثلاثاء 18, يونيو 2019 09:17 ص
  • "كلاب أليفة" علاج غير تقليدي لمن يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة
ابتكرت جمعية "باوز أوف وور" علاجاً غير تقليدي، مستخدمة الحيوانات الأليفة كالكلاب، لتكون رفيقاً مخلصاً وداعماً لقدامى المحاربين الأميركيين، الذين يعانون اضطراب ما بعد الصدمة، خلال مرورهم بأوقات نفسية عصيبة.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

تقدم جمعية "باوز أوف وور" علاج "الحيوانات الأليفة" غير التقليدي لقدامى المحاربين الأميركيين، الذين يعانون اضطراب ما بعد الصدمة، ويحتاجون إلى رفيق مخلص يكون دعماً لهم خلال مرورهم بأوقات عصيبة.

شارك مايكل كيد البالغ من العمر 84 عاماً في الحرب الكورية، وحالياً تساعده كلبته "ميلي" وهي من نوع جيرمن شيبرد "الراعي الألماني" في الحصول على الهدوء عندما يشعر بنوبات هلع، التي عادةً ما تصيبه خلال الليل.

أما هاري ستولبرغ وهو جندي سابق من سلاح البحرية، يبلغ 42 عاماً خدم في البوسنة، وليبيريا، ونيجيريا، فلديه كلب من نوع لابرادور يدعى "روكي" يساعده على الاستيقاظ عندما تراوده كوابيس.

ويأمل فيل دافانزو البالغ 31 عاماً، والذي حمل جثث رفاقه، الذين قتلوا خلال عملية إنقاذ رهائن قبالة سواحل الصومال العام 2011، في أن يحصل جروه من نوع روتوايلر على التدريب اللازم قريباً، لمساعدته خلال نوبات الذعر، التي يتعرض لها.

هؤلاء المحاربون القدامى، الثلاثة، الذين يعيشون جميعاً في لونغ آيلاند بنيويورك، يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة، ويسعون للحصول على العزاء، من خلال علاج الحيوانات الأليفة، أي حصولهم على كلب مخلص، يكون بمثابة رفيق لهم.

وتقدم جمعية "باوز أوف وور" الممولة بشكل كامل من تبرعات خاصة هذا العلاج المجاني، من خلال تدريب كلاب، تعيش في مآو، وتوفيرها لهؤلاء المحاربين القدامى، الذين يعانون من اضطرابات نفسية جراء الحروب والنزاعات، التي شاركوا فيها.

وتقوم هذه الجمعية أيضاً، بتدريب كلب المحارب السابق، إذا كان لديه واحد.

وقد درّبت هذه الجمعية، التي بدأت عملها في العام 2014، أكثر من 100 كلب إلى حد الآن، وكانت النتائج العلاجية، التي قدمتها هذه الحيوانات لمربيها مهمة جداً.

وتحتاج ريبيكا سترومسكي، المدربة البارزة في "باوز أوف وور"، التي شارك زوجها في العمليات العسكرية في أفغانستان، والكويت، إلى مدة تراوح بين 18 و24 شهراً لتدريب الكلاب على ما يجب القيام به.

واستطاع كيد، الذي يعاني من حالة شديدة من اضطراب ما بعد الصدمة، من خفض جرعات أدويته بفضل كلبته "ميلي".

ويعاني قدامى المحاربين في الجيش الأميركي المنخرط في صراعات لا نهاية لها، على ما يبدو في العراق، وأفغانستان، من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة بشكل منتظم.

ولدى جمعية "باوز أوف وور" طلبات متزايدة على هذه الحيوانات، التي تقدم خدمات علاجية بما يفوق قدرتها، وفقاً لدوري سكوفيلد، وهي إحدى مؤسسي الجمعية.