بحسب "منظمة الصحة"

لدغات الأفاعي تحصد أرواح الملايين حول العالم

  • السبت 30, مارس 2019 12:35 ص
لا تزال لدغات الأفاعي تحصد أرواح الملايين حول العالم، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.
الشارقة 24 – أ ف ب:

في يونيو 2015 تغيرت حياة شيبشيرشير كيبلاغات البالغة 8 سنوات كلياً بعدما لسعتها أفعى سامة وأصابتها بشلل في جانبها الأيسر أما شقيقتها شولار ابنة السنتين النائمة إلى جانبها فلم يحالفها الحظ وقضت بسم الحية.

وقال والد الفتاتين جاكسون تشيبكوي (39 عاماً) وهو مربي مواش في منزله في قرية امبوسوس الصغيرة في مقاطعة بارينغو النائية في كينيا "كان من الصعب معرفة ما حدث لأن الأطفال كانوا يبكون من الألم".

وأضاف "رأينا بقعتي دم على معصمها (شيبشيرشير)، وهكذا استطعنا أن نستنتج أنهما تعرضتا للعض من ثعبان".

لا تملك إمبوسوس عيادة خاصة بها، وقد كافح الأب المحموم للعثور على دراجة نارية للأجرة لنقلهم إلى أقرب مدينة وهي ماريغات الواقعة على مسافة 30 كيلومتراً من بلدتهم.

وبعدما وصلوا أخيراً إلى المكان بعد رحلة استمرت خمس ساعات، فوجئوا بعدم وجود مصل مضاد للسموم في العيادة.

فاضطروا للقيام برحلة أخرى وهذه المرة إلى كابارنت الواقعة على مسافة 40 كيلومتراً من ماريغات ليجدوا ألا مخزون مصل فيها.

وأخيراً، نقلت شيبشيرشير إلى مستشفى في مدينة إلدوريت التي تبعد 90 كيلومتراً، حيث تلقت علاجاً لشهرين وهي تعاني من ضرر دائم لأنها ستحتاج إلى كرسي متحرك وعائلتها لا تملك القدرة المادية لشراء واحد.

كل عام، تلدغ الثعابين حوالي 5,4 ملايين شخص في أنحاء العالم، منهم ما يصل إلى 2,7 مليون حالة تسمم، عندما تنقل الثعابين السم عبر أنيابها.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يموت عدد يتراوح بين 81 ألف شخص و130 ألفاً سنوياً، بينما يعاني حوالي 400 ألف ناج من إعاقات دائمة وأثار ضارة جراء لدغات الأفاعي.