تمتد أيضاً على أجزاء من باراغواي وبوليفيا

النيران تحول جنة للتنوع الحيوي في البرازيل إلى جحيم

  • الأربعاء 16, سبتمبر 2020 01:36 ص
حوّلت الحرائق المستعرة في بانتانال البرازيلية، هذا المعقل البارز للتنوع الحيوي إلى بؤرة خراب، تطغى فيها رائحة الشجر المحترق وألسنة اللهب على المشهد، في منطقة تُعرف بغناها الكبير بالثروة النباتية والحيوانية.
الشارقة 24- أ.ف.ب:

تشهد منطقة بانتانال البرازيلية الغنية بالثروة النباتية والحيوانية حرائق موسمية خرجت عن السيطرة تماماً وحولتها الحيوي إلى بؤرة خراب، تطغى فيها رائحة الشجر المحترق وألسنة اللهب على المشهد.

وقد أتت النيران منذ مطلع العام الجاري على ما يقرب من 23 ألفا و500 كيلومتر مربع، أي حوالي 12 % من المنطقة الرطبة الأكبر في العالم والتي تمتد أيضاً على أجزاء من باراغواي وبوليفيا.

يحاول فيليبي مايا وهو موظف في فندق كان يوفر قوت عيشه من السياحة البيئية، احتواء تقدم النيران عبر استخدام خرطوم مياه لرش أحد الجسور الخشبية التي تتيح العبور فوق الأنهر عند طريق نرانسبانتانيرا الممتدة على 150 كيلومتراً وتربط بوكونيه ببورتو جوفريه في وسط البرازيل الغربي.

وقد انبرى كثر من السكان والمرشدين السياحيين والموظفين وأصحاب المؤسسات السياحية لمساعدة عناصر الإطفاء ليلاً ونهاراً.

وحددت الأقمار الاصطناعية التابعة للمعهد الوطني للبحوث الفضائية بين مطلع يناير والثالث عشر من سبتمبر 14 ألفاً و764 بؤرة حريق في منطقة بانتانال البرازيلية، في زيادة نسبتها 214% مقارنة مع الفترة عينها من العام الماضي، وقد جرى تخطي الرقم القياسي للحرائق المسجلة في سنة كاملة (12536 بؤرة حريق) في أقل من تسعة أشهر.