في التبت شمال الهند

صوف الباشمينا مهدد جراء ظاهرة تغير المناخ

  • الجمعة 24, يناير 2020 10:22 م
باتت صناعة وشاح صوف الباشمينا في المنطقة الممتدة من شمال الهند إلى التيبت، مهددة بالاندثار، بعد أن بدأ رعاة الماعز الأشعث، الذي يوفر صوف الباشمينا الحريري والغالي الثمن، من أثنية تشانغبا، يعيدون التفكير في طريقة حياتهم، والنزوح إلى المدن بسبب تغير المناخ.
الشارقة 24- أ.ف.ب:

على مدى قرون، رعت إتنية تشانغبا التي تعيش في المنطقة الممتدة من شمال الهند إلى التيبت الماعز الأشعث، الذي يوفر صوف الباشمينا الحريري والغالي الثمن، لكن اليوم، يعيد كثر منهم التفكير في طريقة حياتهم، ويعود ذلك بشكل جزئي إلى تغير المناخ.

فقد أصبح الشتاء أكثر قسوة والصيف أكثر جفافاً بالنسبة إلى الأشخاص الشبه الرحل الذين يعيشون على ارتفاع 5 آلاف متر في منطقة تشانغتانغ، التي تمتد من شمال الهند إلى التيبت.

وقد دفع هذان العاملان وغيرهما بالكثير من هذه الإتنية إلى التخلي عن تقاليدهم والنزوح إلى القرى والمدن في منطقة لداخ بحثاً عن مصادر دخل بديلة.

ويتم الحصول على الباشمينا وهو صوف كشمير مرغوب جداً، من سلالة ماعز الهملايا الذي يعيش في الهند والنيبال والتيبت وآسيا الوسطى.
لكن الباشمينا من تشانغتانغ يعتبر الأفضل.

وللحصول على هذه الخيوط الدافئة والخفيفة بشكل استثنائي، تحتاج الحيوانات إلى الظروف المناخية الخاصة بموطن شعوب تشانغبا.

ويقول الناشط في منظمة "أكشن إيد إنترناشونال" هارجيت سينغ، إن شمال الهند من أكثر المناطق المتأثرة بتغير المناخ، إذ يعاني من المزيد من الجفاف والفيضانات والأعاصير، ما يضطر الناس إلى الهجرة ومغادرة منازلهم".
ويتابع "حالياً، نتحدث على المستوى الدولي أكثر عن الآثار الاقتصادية لتغير المناخ. لكن الناس أصبحوا يدركون تدريجا أننا في حاجة إلى البحث أيضا في الآثار الاجتماعية والثقافية والبيئية، مثل فقدان الثقافة واللغة والأراضي والتنوع البيولوجي".