في إحدى أروع المحميات

مدرسة في الغابة لأطفال مزارعين بلا أرض في الإكوادور

  • الإثنين 02, ديسمبر 2019 11:53 م
أعلنت اليونيسكو، تصنيف غابة تشوكو أندينو الرطبة في شمال الإكوادور، كإحدى أروع محميات المحيط الحيوي، لكنها باتت أيضاً قاعة تدريس لأطفال مزارعين بلا أرض، يتلقون حصصاً تتمحور بشأن مراقبة الثروة الحيوانية، وحماية التنوع النباتي.
الشارقة 24 – أ ف ب:

تصنف غابة تشوكو أندينو الرطبة في شمال الإكوادور، كإحدى أروع محميات المحيط الحيوي، لكنها باتت أيضاً قاعة تدريس لأطفال مزارعين بلا أرض، يتلقون حصصاً تتمحور بشأن مراقبة الثروة الحيوانية، وحماية التنوع النباتي.

وبواقع مرة أسبوعياً، يتخلى أطفال منطقة ماشبي الزراعية الذين تراوح أعمارهم بين 5 و12 عاماً عن أقلامهم ودفاترهم، للتوجه إلى مدرسة في غابة بامبيلينيو، داخل ملكية خاصة يرمي القائمون عليها من خلالها إلى حماية البيئة.

ومن مدخل منزلها تبدو ليدي غونزالبيس (21 عاماً) سعيدة، فهي توضح أن ابنها لا يتعلم فقط الرياضيات واللغة الإنكليزية، بل أيضاً كيفية العيش وسط الطبيعة.

وتضيف متحمسة، يتعلم كيفية غرس الأشجار، وأهمية الأشجار في حياتنا، هذا مختبر طبيعي، العيش وسط الطبيعة هو أفضل ما يكون.

وفي العام 2018، أعلنت اليونيسكو، تشوكو أندينو محمية للمحيط الحيوي، التي تمتد على 287 ألف هكتار، ويقيم فيها 20 ألف نسمة، وتمتع بتنوع حيواني نادر.