تحولت إلى كارثة بيئية

نصف مليون روسي يطالب بإخماد حرائق غابات سيبيريا المشتعلة

  • الأربعاء 31, يوليو 2019 04:11 م
سببت حرائق الغابات في سيبيريا قلقاً للمواطنين في روسيا، وطالبوا السلطات ببذل جهود أكبر لمكافحة تلك الحرائق.
الشارقة 24 – رويترز:

طالب أكثر من نصف مليون روسي السلطات ببذل جهود أكبر لمعالجة حرائق الغابات في سيبيريا، والتي وصفها خبراء البيئة بأنها كارثة بيئية، ولكن مسؤولين أفادوا أن إخمادها لن يكون مجدياً.

وذكرت الوكالة الاتحادية للغابات أن الحرائق تغطي نحو 3 ملايين هكتار من الغابات، أي ما يعادل مساحة بلجيكا تقريباً، مما أدى إلى إعلان حالة الطوارئ في 5 مناطق روسية.

وأوضحت جماعة السلام الأخضر، أن ضباباً دخانياً غطى سيبيريا ، حتى جبال الأورال مما يشكل خطراً على صحة الناس.

وأشارت الجماعة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن وضع حرائق الغابات في سيبيريا لم يعد مشكلة محلية، ولكنه تحول إلى كارثة بيئية على مستوى البلاد بأكملها.

وحصل التماس طرحه عالم بيئي على الإنترنت من مدينة تومسك على 724 ألف توقيع حتى، الثلاثاء، يدعو السلطات إلى اتخاذ إجراء أكثر صرامة لإعلان حالة الطوارئ في كل أنحاء سيبيريا.

وصرحت الوكالة الاتحادية للغابات بأن رجال الإطفاء يعملون على إخماد حرائق الغابات التي تغطي نحو 100 ألف هكتار بمنطقة إركوتسك في سيبيريا ، وتجري متابعة حرائق الغابات الأخرى التي تشمل 2.8 مليون هكتار.

وأكدت السلطات أنها لا تعتزم تبديد الموارد على مكافحة تلك الحرائق، لأنها تتركز في مناطق نائية وغير مأهولة بالسكان، ومن ثم لا تشكل تهديداً مباشراً للناس.