عززت من جهودها التوعوية استعداداً لمرحلة ما بعد "كوفيد 19"

5600 مستفيد من برامج "التثقيف الصحي" خلال شهر يوليو الماضي

  • الأحد 02, أغسطس 2020 12:45 م
  • 5600 مستفيد من برامج "التثقيف الصحي" خلال شهر يوليو الماضي
نجحت إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، في إيصال رسائلها الصحية التوعوية إلى ما يزيد عن 5600 شخص من كافة الفئات العمرية، وذلك من خلال تنظيم مجموعة من المحاضرات التثقيفية.
الشارقة 24:

عززت إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة من جهودها الهادفة إلى رفع مستوى الوعي الصحي لأفراد المجتمع وتعزيز مستوى الصحة العامة، وذلك استعداداً لمرحلة ما بعد "كوفيد _ 19".

ونجحت الإدارة خلال شهر يوليو الماضي، في إيصال رسائلها الصحية التوعوية إلى ما يزيد عن 5600 شخص من كافة الفئات العمرية، من خلال تنظيم 34 محاضرة وورشة تثقيفية، عبر خاصية الاتصال المرئي، قدمها أكثر من 12 طبيباً ومختصاً من داخل الدولة وخارجها، بالإضافة إلى عدد من المختصين والمثقفات الصحيات.

وتمكنت المحاضرات من تحقيق رضا الجمهور بنسبة 93%، بما تضمنته من محاور هامة عن الصحة الجسدية والنفسية ونصائح وإرشادات عن سبل الوقاية من الأمراض المعدية.

كما أطلقت الإدارة خلال نفس الفترة خطة عمل لتحديث المعايير التي يستند عليها برنامج المدارس الصحية، لضمان أعلى درجات السلامة والصحة للطلبة والكوادر التعليمية والإدارية مع الاستعداد لانطلاق العام الدراسي الجديد، بالإضافة إلى مناقشة برنامج عمل الخطة الاستراتيجية لخفض نسبة الملح في الأغذية، المزمع إطلاقها قريباً في إمارة الشارقة.

تنوع وشمولية

وفي هذا السياق، أكدت إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أن الإدارة وكونها جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية في دولة الإمارات، وانطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية، فقد حرصت على توجيه برامجها ومبادراتها بما يدعم جهود الدولة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لمرحلة ما بعد كوفيد- 19، وذلك من خلال العمل على تعزيز مستوى الوعي الصحي لأفراد المجتمع حول التحديات الصحية للمرحلة المقبلة، وتحسين مستويات الصحة العامة، بما يساهم في بناء مجتمع صحي معافى ويرسخ من سمعة ومكانة الشارقة، تنفيذاً لرؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لرفع مستوى الوعي الصحي لسكان إمارة الشارقة ودولة الإمارات.

وأشارت مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى أن الإدارة حرصت على تحقيق الشمولية والتنوع في محاضراتها وورشها التوعوية والتثقيفية التي نظمتها، من خلال التركيز على تعزيز الجانب الصحي والنفسي لمختلف الفئات العمرية.

ولفتت إلى أن المحاضرات سلطت الضوء على تحديات العودة إلى العمل في ظل جائحة كورونا وطرق مواجهتها، وسبل تبني أسلوب حياة صحي لتعزيز مناعة الفرد في مواجهة الأمراض المعدية، بالإضافة إلى تقديم نصائح وإرشادات حول التغذية الصحية وطرق التعامل مع الضغوط النفسية، كما عملت الإدارة على استشراف التحديات الصحية للمرحلة المقبلة ووضع الخطط والاستراتيجيات لمواجهتها، كتحديث المعايير التي يستند عليها برنامج المدارس الصحية بما يتوافق والإجراءات الوقائية المتخذة لتفادي خطر الإصابة بالأمراض المعدية، بالإضافة إلى دعمها لإطلاق الخطة الاستراتيجية لخفض نسبة الملح في الأغذية على مستوى إمارة الشارقة، بهدف تحسين صحة أفراد المجتمع وتخفيض نسبة الإصابات بالأمراض المزمنة.

32 منشور توعوي

كما حرصت إدارة التثقيف الصحي خلال شهر يوليو الماضي، على نشر أكثر من 32 منشور ومادة فلمية توعوية، و4 كتيبات إلكترونية تثقيفية، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تضمنت تقديم نصائح وإرشادات حول كيفية اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وأهمية النشاط البدني في تعزيز الصحة الجسدية والنفسية، وسبل الوقاية من أمراض السمنة وارتفاع كوليسترول الدم والأمراض التنفسية وسرطان الثدي، بالإضافة إلى منشورات بالتزامن مع الأيام الصحية العالمية، كما أصدرت الإدارة مؤخراً سلسة توعوية إلكترونية حول أسس التغذية الصحية السليمة للأم والطفل، وكيفية التخطيط المناسب للوجبات والحصص الغذائية اليومية لتلبية احتياجاتهم في مختلف المراحل العمرية.