في نسخته الـ 46

غرفة الشارقة تستضيف اجتماع "قيادات اتحاد غرف التعاون التنفيذية"

  • الخميس 28, نوفمبر 2019 05:35 م
  • غرفة الشارقة تستضيف اجتماع "قيادات اتحاد غرف التعاون التنفيذية"
بحث الاجتماع الـ 46 للجنة القيادات التنفيذية لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، الذي استضافته غرفة تجارة وصناعة الشارقة، في مقرها الخميس، العديد من المواضيع المهمة ذات الصلة بالقطاع الخاص الخليجي.
الشارقة 24:

استضافت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، في مقرها الخميس، الاجتماع الـ 46 للجنة القيادات التنفيذية لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، بدعوة من اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ناقش الاجتماع العديد من المواضيع المهمة ذات الصلة بالقطاع الخاص الخليجي، منها التعديلات على النظامين الأساسي والداخلي للاتحاد والموازنة التقديرية لسنة 2020، إلى جانب مشروع الاستراتيجية الجديدة والتقرير السنوي، بالإضافة إلى البرنامج السنوي لعمل الأمانة العامة للاتحاد لعام 2020، الذي يهدف إلى مواكبة التطورات الاقتصادية المتوقعة خلال عام 2020.

وترأس الاجتماع، سعادة حميد محمد بن سالم، الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، بحضور سعادة أماني بنت محمد بو خمسين الأمين العام المكلف لاتحاد غرف دول مجلس التعاون، وسعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إلى جانب الأمناء والمديرين العامين والرؤساء التنفيذيين بالاتحادات والغرف الخليجية والمحلية.

تحقيق التكامل الاقتصادي

وأكد سعادة حميد محمد بن سالم، على أهمية هذا الاجتماع الدوري، في السعي لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي، والعمل على تذليل تحديات التبادل التجاري بين دول المجلس، بالإضافة إلى توفير البيئة المناسبة لتطوير أداء القطاع الخاص الخليجي وتعزيز قدراته التنافسية، ليكون قاطرة التنمية في اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي والأداة الدافعة نحو تكاملها ووحدتها، داعياً إلى تضافر الجهود وتوحيدها لمواجهة التحديات التي تعترض مسيرة النمو المستدامة للقطاع الخاص في دول المجلس، ومؤكدا على ضرورة الخروج بمبادرات بناءّة ومفيدة، وتؤسس لمرحلة متقدمة من التعاون الخليجي المشترك.

دعم العلاقات الأخوية

من جانبه أعرب سعادة محمد أحمد أمين العوضي، عن ترحيب الغرفة بعقد الاجتماع الـ 46 في إمارة الشارقة، والذي يأتي في إطار حرصها على دعم العلاقات الأخوية التي تجمع أصحاب الأعمال الإماراتيين بأشقائهم الخليجيين، والتي تشهد تطوراً مستمراً وتنسيقاً كبيراً في شتى القضايا الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك، مؤكداً على أهمية هذه القاءات والاجتماعات الدورية، التي تركز على مناقشة قضايا القطاع الخاص الخليجي، وتعزيز دوره في التنمية باعتباره شريكاً أساسياً في بناء الاقتصاد الخليجي، مشيراً إلى مساعي غرفة الشارقة الدائمة نحو تعزيز التكامل بين دول المجلس من خلال العديد من المبادرات، ومن أهمها تنظيم مؤتمر الموارد البشرية وسوق العمل بدول مجلس التعاون الخليجي الذي استضافته ونظمته الغرفة في دورته السادسة مؤخراً، والذي يعد الملتقى الأكبر من نوعه للقطاع الخاص في المنطقة.

تحديات القطاع الخاص

من جهتها أوضحت أماني بنت محمد بو خمسين، أن الاجتماع الـ 46 للقيادات التنفيذية، تركزت محاوره حول مناقشة الحلول الخاصة بالتحديات التي تواجه القطاع الخاص نتيجة للمتغيرات الإقليمية والعالمية، والتي ينعكس تأثيرتها سلباً على صادرات واستثمارات القطاع الخاص، ونمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.