في قطاع ريادة الأعمال

"رُوّاد" الشارقة تعقد لقاءً تعريفياً بـ "نظام حقوق الامتياز"

  • الأحد 17, نوفمبر 2019 02:48 م
  • "رُوّاد" الشارقة تعقد لقاءً تعريفياً بـ "نظام حقوق الامتياز"
نظمت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "رُوّاد" مُؤخراً، لقاءً تعريفياً حول نظام حقوق الامتياز التجاري الفرانشايز وذلك في فندق شيراتون الشارقة، أداره السيد جاسم البستكي نائب رئيس لجنة الاستشارات في رابطة الإمارات لتنمية الفرانشايز "فاد".
الشارقة 24:

عقدت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "رُوّاد" مُؤخراً، لقاءً تعريفياً حول نظام حقوق الامتياز التجاري الفرانشايز وذلك في فندق شيراتون الشارقة، أداره السيد جاسم البستكي نائب رئيس لجنة الاستشارات في رابطة الإمارات لتنمية الفرانشايز "فاد".

حضر اللقاء مجموعة من رواد ورائدات الأعمال المواطنين الراغبين في تأسيس شركات جديدة خاصة بهم بالإضافة إلى عدد من أصحاب المشاريع القائمة المهتمين بتوسيع أعمالهم وإيجاد مجالات تجارية جديدة للاستثمار فيها.

وفي هذا الإطار، قال حمد المحمود مدير مؤسسة "رُوّاد" إن اللقاء التعريفي الذي عقد بالتعاون مع رابطة الإمارات لتنمية الفرانشايز "فاد" يأتي ضمن المبادرات والبرامج المجتمعية التي تنفذها المؤسسة بهدف نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال بين أفراد المجتمع، وتوسيع فرص دخول المواطنين في قطاع العمل الحر، ومن ذلك زيادة الوعي بنظام حقوق الامتياز الذي يعد من أهم مكونات نظام الأعمال الحديث في السوق.

ولفت مدير مؤسسة "رُوّاد" إلى أن الإمارات تمكنت من إيجاد مكانة متقدمة كمركز عالمي للاستثمار وريادة الأعمال ووجهة مثلى لتأسيس وإطلاق الشركات والمشاريع الجديدة، حيث أن الدولة ووفقاً للتقرير الأخير الصادر عن البنك الدولي في واشنطن حول ممارسة أنشطة الأعمال تحتل المرتبة 16 عالمياً ضمن أفضل 20 اقتصاداً عالمياً، الأمر الذي انعكس في تحفيز المزيد من مانحي حقوق الامتياز للدخول إلى سوق الإمارات كنافذة رئيسية في عقد الصفقات التجارية الناجحة مع الراغبين للحصول على مثل هذه الحقوق.

وأضاف أيضاً إنه انطلاقًا من عضوية مؤسسة "رُوّاد" في عضوية الرابطة، يتم تبني وإطلاق العديد من البرامج والأنشطة التي تسهم في نشر ثقافة الفرانشايز بين رواد الأعمال، مشيداً في الوقت نفسه بدور الرابطة -باعتبارها الأولى من نوعها على مستوى منطقة الخليج- في دعم الشركات المحلية ومساعدتها في الوصول إلى الأسواق العالمية، ومحاولة الاستفادة من التجارب والخبرات والعمل على نقلها إلى أعضاء المؤسسة، وأوضح أن الكثير من الشركات المحلية استطاعت الانتشار عالمياً تحت مظلة نظام الفرانشايز.

وأشار إلى أن عقد الامتياز التجاري أو ما يسمى الفرانشايز بدأ يحقق انتشاراً متنامياً في سوق العمل، نظراً للفوائد والمنافع التي يحصل عليها طرفا العقد سواء مانح الامتياز أو الممنوح، حيث يتم بموجب هذا العقد منح علامة تجارية معينة إلى الطرف الممنوح، ومن خلال ذلك يقوم بإدارة المنتج أو الخدمة مقابل مبلغ مالي يقدم للمانح نظير استثمار حق الامتياز، بالإضافة إلى حصول المانح على نسبة من المبيعات.

وأضاف المحمود أن الحاجة إلى حقوق الامتياز باتت ملحة أمام أصحاب المشاريع الراغبين في تأسيس شركاتهم لمواجهة المخاطر والتحديات التي تواجه مرحلة الإطلاق وبخاصة صعوبات التمويل والتسويق والربط مع شبكة الأعمال.

وتابع إن مجموعة من المشاريع الريادية المدعمة من قبل المؤسسة تعمل ضمن إطار حقوق الامتياز ولا سيما في قطاع الضيافة والأطعمة وباتت تحقق نجاحاً لافتاً بالاستفادة من هذا النوع من العمل التجاري.

من جهته، قال مقدم اللقاء جاسم البستكي إن الورشة تأتي ضمن مبادرات رابطة الإمارات لتنمية الفرانشايز والمنضوية تحت مظلة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وتهدف إلى نشر ثقافة حقوق الامتياز الفرانشايز"فاد" في المجتمع وما بين رواد الأعمال والشباب الإماراتيين المقبلين على إطلاق مشاريع لهم.

وأضاف أن الورشة تناولت التعريف بفكرة منح حقوق الامتياز التجاري، والعلاقة بين طرفي الامتياز المانح والممنوح، كما تم التطرق إلى بيان وشرح نظام التعاقد بينهما، والشروط والمعايير المحددة لهذه العلاقة التجارية.