يومي 25 – 26 نوفمبر

"شراع" يستضيف الدورة الثالثة من مهرجان الشارقة لريادة الأعمال

  • الثلاثاء 17, سبتمبر 2019 01:39 م
يستضيف "مركز الشارقة لريادة الأعمال" (شراع) مهرجان الشارقة لريادة الأعمال في مركز إكسبو الشارقة يومي 25 – 26 نوفمبر 2019.
الشارقة 24:

للعام الثالث على التوالي، يستضيف "مركز الشارقة لريادة الأعمال" (شراع) مهرجان الشارقة لريادة الأعمال في مركز إكسبو الشارقة يومي 25 – 26 نوفمبر 2019.

ويعقد مهرجان الشارقة لريادة الأعمال هذا العام شراكة مع "مايندفالي"، وهي شركة تعليمية تركز على التنمية الشخصية والتعلم مدى الحياة، لاستضافة فعالية "مايندفالي لايف" (Mindvalley Live) في إمارة الشارقة؛ حيث سيحظى الحضور بفرصة المشاركة في تجربة غامرة تساعدهم على تسريع وتيرة نموهم الشخصي، والتغلب على العقبات، واكتساب عقلية النجاح.

ويهدف المهرجان في موضوعه الرئيسي هذا العام إلى توجيه الحضور في سعيهم الداخلي، وتحفيزهم على سبر دوافعهم الأعمق واستكشاف مصادر إلهامهم، وبالتالي تحرير إمكاناتهم لبلوغ أعلى مستويات الأداء.

وأصبح مهرجان الشارقة لريادة الأعمال واحداً من أسرع فعاليات ريادة الأعمال نمواً في البلاد؛ حيث يجمع تحت مظلته الشباب ورواد الأعمال الطموحين وخبراء ريادة الأعمال من جميع أنحاء العالم لتحفيز شغفهم في بناء مستقبل أفضل.

وقالت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع): "يسعى شراع بتنظيمه مهرجان الشارقة لريادة الأعمال هذا العام إلى تمكين رواد الأعمال من بلوغ أقصى إمكاناتهم، ومساعدتهم على إثراء حياة موظفي وعملاء شركاتهم الناشئة على حد سواء. ونحن سعداء جداً بشراكتنا مع "مايندفالي" في تقديم مفهوم ريادة الأعمال الواعية في الشارقة. ويبشر تعاون المهرجان مع "مايندفالي لايف" بتحسين تجربة ريادة الأعمال، وإلهام الجيل القادم لتبني طموحات كبيرة، وتركيز جهودهم على تحقيقها، والتحلي بالمرونة التي يحتاجونها لتحقيق النجاح".

من جانبه، قال فيشن لاخياني، الرئيس التنفيذي لشركة "مايندفالي": "نحن متحمسون جداً لتقديم نماذج ’مايندفالي‘ للصحة والرفاهية في مكان العمل ضمن مهرجان الشارقة لريادة الأعمال. ونعتقد بأن العصر القادم لريادة الأعمال سيتمحور حول ريادة الأعمال الواعية التي تقوم على توافق العقل والروح والجسـد مع رسالة رواد الأعمال بتقديم منتجات وخدمات متميزة إلى العالم. ومن شأن التطبيق الناجح لهذا المفهوم أن يفضي إلى إنشاء شركات أفضل من جهة وتحسين أحوال الناس وإسعادهم من جهة ثانية".