ضمن برنامج "بادري لريادة الأعمال الاجتماعية"

17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"

  • الجمعة 19, أبريل 2019 03:08 م
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
  • 17 رائدة أعمال من الإمارات يطلعن على "التجارب الهندية الرائدة"
التالي السابق
بهدف الاطلاع على التجارب الهندية الرائدة في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية، شاركت 17 سيدة من رائدات الأعمال الإماراتيات والمقيمات بالدولة خلال الفترة من 1-5 أبريل الجاري، في رحلة تعليمية إلى الهند.
الشارقة 24:

شاركت 17 سيدة من رائدات الأعمال الإماراتيات والمقيمات بالدولة خلال الفترة من 1-5 أبريل الجاري، في رحلة تعليمية إلى الهند، بهدف الاطلاع على التجارب الهندية الرائدة في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية واكتساب المعرفة والمهارات والخبرة العملية اللازمة لإطلاق وإدارة مشاريع مبتكرة ذات تأثير اجتماعي واقتصادي مستدام يخدم المجتمع الإماراتي.

وجاءت هذه الرحلة ضمن الفعاليات والأنشطة التدريبية المصاحبة للدورة الثانية من برنامج "بادري لريادة الأعمال الاجتماعية"، الذي أطلقته أكاديمية "بادري للمعرفة وبناء القدرات"، الذراع التعليمية لمؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، خلال العام الماضي.

ويأتي هذا البرنامج، الذي ينظم بالتعاون مع "كلية ريادة الأعمال الاجتماعية" البريطانية، في إطار الشراكة الاستراتيجية بين أكاديمية "بادري" والكلية، والتي تعدُ أول شراكة وتوسُّع للكلية في المنطقة العربية، حيث تسعى الأكاديمية من خلال هذا البرنامج إلى بناء جيل جديد من رائدات الأعمال وتنمية خبراتهنّ ليصبحن صاحبات مشاريع اجتماعية رائدة في الدولة.

وخضعت رائدات الأعمال المشاركات في الدورة الثانية من البرنامج لسلسلة من المقابلات والاختبارات التقييمية قبل اختيارهن للمشاركة في البرنامج التدريبي، الذي انطلق في مارس الماضي، ويتم تنفيذه على مدار 10 أشهر، ويركز البرنامج على تزويد المشاركات بالمعرفة والخبرة العملية والمشورة المهنية من الخبراء المختصين وأصحاب وصاحبات المشاريع الاجتماعية التي أثبتت نجاحاً في خدمة المجتمع، وحققت في ذات الوقت ربحية وموارد مالية مستدامة.

الرحلة التعليمية في الهند

شاركت رائدات الأعمال خلال رحلتهن إلى الهند في عددٍ من الجلسات التدريبية العملية، والحوارات المفتوحة مع خبراء في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية، وأصحاب مشاريع ناجحة، للحصول على الخبرة الفنية والمشورة المهنية المتعلقة بإطلاق مشاريع ذات تأثير مجتمعي إيجابي مستدام تحقق الربحية والنجاح معاً، كما التقين بأصحاب مشاريع اجتماعية ناجحة بالهند، واكتسبن منهم المعرفة والمشورة المهنية في ريادة الأعمال الاجتماعية، وتبادلن الأفكار والرؤى حول المشاريع التي يرغبن في إطلاقها أو المشاريع القائمة التي يسعين إلى تطويرها.

ومن جانبه قال شالبه ميتال، الرئيس التنفيذي لكلية ريادة الأعمال الاجتماعية في الهند: "نسعد بوجود 17 سيدة ملهمة بيننا، يطمحن لإحداث تغيير في العالم من خلال تسخير قدرتهنَ، وعازمات المضي قدماً في تنفيذ خططهن بجدية، نحن فخورون بهذه النخبة من النساء الملهمات اللواتي يمتلكن الكثير من التجارب والخبرات في شتى المجالات".

وأضاف ميتال: "أتقدم بخالص الشكر وأطيب التمنيات لهذه النخبة المتميزة من رائدات الأعمال، وأؤكد أن كلية ريادة الأعمال الاجتماعية في الهند فخورة بكونها شريك لهذا البرنامج، كما أهنئ مؤسسة نماء للارتقاء المرأة على حسن اختيارها لهذه المجموعة المتميزة من السيدات الملهمات".

زيارة مقهى "شيروس" في"أغرا" ومؤسسة "غووني" في دلهي

تضمنت الرحلة التعليمية إلى الهند زيارة إلى مقهى "شيروس" في مدينة "أغرا" الواقعة في ولاية "أوتار براديش"، والذي يدير أعماله مجموعة من النساء الناجيات من هجمات الأسيد الحارق، وتعرفت المشاركات على الكيفية التي يدعم بها هذا المقهى الشعبي حقوق المرأة، كما التقين بالنساء الملهمات اللواتي يشرفن على إدارة هذا المشروع الاجتماعي.

بعدها توجهت رائدات الأعمال إلى مدينة دلهي لزيارة "غووني"، إحدى أكثر المؤسسات الاجتماعية شهرة في الهند، حيث التقين بالسيد أنشو غوبتا، الفائز بجائزة أفضل ريادي أعمال اجتماعي لعام 2012 من مؤسسة "شواب للريادة الاجتماعية، والذي روى للمشاركات قصة تأسيسه لهذا المشروع الاجتماعي، الذي يستخدم المواد غير المستغلة والفائضة عن الحاجة في التنمية الريفية في 23 ولاية في الهند.

وخلال الدورات التدريبية المكثفة والجلسات النقاشية التي قدمها نخبة من أشهر رواد الأعمال في شبه القارة الهندية والخبراء المتخصصين في كلية ريادة الأعمال الاجتماعية بالهند، تعرفت المشاركات على كيفية تأسيس المشروعات الاجتماعية من خلال الاستعانة بنموذج للأعمال الاجتماعية التجارية الناجحة، وكيفية التحضير والإعداد السليم لإطلاق مشاريعهنَ الفردية ومهارات قياس تأثيرها على المجتمع بطريقة علمية دقيقة، كما تعرفت المشاركات على أساليب تطوير المشاريع الريادية الاجتماعية في الهند.

وفي جلسة متخصصة بعنوان "استكشاف الأسباب"، قدمها رائد الأعمال الاجتماعية الهندي المعروف سونيل غانيش، تعرفت رائدات الأعمال المشاركات في الرحلة على كيفية تحديد الأهداف من وراء إنشاء مشاريعهن الاجتماعية، وكيفية إيصال قصصهن الريادية الناجحة للآخرين، بهدف بناء ثقتهنَ في أفكارهن التجارية ليصبحن صاحبات مشاريع اجتماعية.

ما هو برنامج "بادري لريادة الأعمال الاجتماعية"؟

يهدف البرنامج إلى تمكين رائدات الأعمال الإماراتيات والمقيمات في الدولة اللاتي يبلغن من العمر 20 عاماً فأكثر من خلال تزويدهن بالمعرفة والمهارات اللازمة لإدارة وتحويل مشاريعهن التجارية إلى مشاريع اجتماعية ذات ربحية من خلال توفير الفرصة لهنً للانخراط في دورات تدريبية وجلسات مكثفة، تتيح لهنً تبادل المعرفة واكتساب الخبرة العملية والمشورة المهنية من الخبراء المختصين في مجال ريادة الأعمال الاجتماعية.

ويتضمن البرنامج، الذي يركز على تقديم التدريب العملي والخبرة الفنية والمشورة المهنية لرائدات الأعمال المشاركات، زيارات ميدانية للمملكة المتحدة والهند، يتم تنظيمها بالتعاون مع كلية ريادة الأعمال الاجتماعية في لندن وفرعها في الهند، حيث تلتقي المشاركات بأصحاب المشاريع الاجتماعية الناجحة ويتطلعن عن كثب على التجارب الرائدة في هاتين الدولتين، كما يشتمل البرنامج على ندوات وجلسات نقاشية للبناء على ما تم اكتسابه خلال الرحلات الميدانية التعليمية.

ويتميز البرنامج بأنه مصمم بشكل يركز على نظام "مجموعات التعلم لحل المشاكل" (action learning sets) وهي طريقة تعلم منظمة لمعالجة القضايا المعقدة، وتعتمد على العمل الجماعي لحل المشكلات والتحديات التي تواجههم أثناء العمل من خلال الاجتماعات الدورية.

بداية مشجعة وملهمة للمشاركات

في هذا الصدد، قالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: "يأتي تنظيمنا للدورة الثانية من برنامج بادري لريادة الأعمال الاجتماعية بعد النجاح الكبير الذي حققه في دورته الأولى، حيث نسعى في هذه الدورة لتمكين 17 سيدة من تحويل أحلامهن وطموحاتهن بإطلاق مشاريع تجارية ذات بعد اجتماعي إلى حقيقة ملموسة من خلال مساعدتهن على الدمج بين رغبتهن بتحقيق عوائد ربحية وشغفهنً بإحداث تغيير اجتماعي إيجابي مستدام".

وأضافت بن كرم: "أن الرحلة التدريبية إلى الهند كانت بمثابة بداية مشجعة وملهمة لرائدات الأعمال المشاركات اللاتي سيعدن إلى الإمارات ومعهن الكثير من المعارف والتجارب والخبرات التي ستساعدهن في تأسيس وإطلاق المشاريع الريادية ببعديها الاجتماعي والاقتصادي".

أنشطة في كل من الإمارات ومدينتي لندن وليفربول

ستخضع رائدات الأعمال المشاركات في الدورة الثانية من برنامج "بادري لريادة الأعمال الاجتماعية" خلال الفترة المقبلة وحتى ديسمبر 2019 في العديد من الأنشطة التعليمية والتدريبية المكثفة التي ستتوزع على كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينتي لندن وليفربول في المملكة المتحدة، للتعرف على كيفية تطوير المشاريع الريادية، وهيكلة أنظمتها الداخلية وعملياتها وطرق تمويلها، إضافة إلى عمليات التغيير الداخلية للحصول على الأداء المطلوب، والتسهيلات ومهارات قيادة الفريق، وغيرها من المهارات الفنية والإدارية والتنظيمية التي من شأنها أن تساعدهنَ علي تأسيس مشروعات اجتماعية ناجحة في دولة الإمارات.

المشاركات في رحلة الهند

وضمت قائمة رائدات الأعمال المشاركات في رحلة الهند عبير محمد، التي تسعى لتطوير مشروع يهدف إلى استحداث حياة معيشية واعية بين طلاب الجامعات، وعفراء الفلاسي، صاحبة مشروع "فكرة" وهي مؤسسة شبابية تركز على تطوير المهارات الإبداعية في مجال الإعلام، وعائشة خان، صاحبة مشروع "جهاز الطعام " وهو جهاز لتوزيع الطعام، يتيح للناس فرصة الحصول على وجبة ساخنة.

كما تضم قائمة المشاركات بشاير يتيم، صاحبة مشروع "بي يونيك"، الذي يقدم فرص عمل للأشخاص من ذوي القدرات الخاصة عبر متجر للهدايا على الإنترنت، وكارلا بيغريف وتيريزا تسوي، اللتان أسستا مشروع "سكيلز 3" (SKILLS3)، وهو مشروع إبداعي لتصميم وتقديم برامج لنقل المهارات في الحرف المنزلية.

ومن بين المشاركات أيضاً إيمان السويدي، صاحبة مشروع "إي.إم.إس" الذي يقدم للنساء برامج تدريبية لتمكين المرأة وتطوير مهارات القيادة لديها، وهند العتيقي، صاحبة مشروع "إي-متيريلز"، الذي يهدف إلى تمكين الناس من استئجار ومشاركة المعدات الثقيلة أو باهظه الثمن مثل الغسالات أو طابعات الحاسوب، وخديجة الجابري، صاحبة مشروع "صانع الألعاب" الذي يهدف إلى دفع عجلة التغيير في المجتمع.

وشارك في الرحلة أيضاً لطيفه الملا، التي ترغب في تأسيس مركز أكاديمي لليافعين الذين تتراوح أعمارهم من 13-18 عاماً لتقديم التوجيه والإرشاد لهم من أجل مساعدتهم لرسم مسيرة حياتية ناجحة لانفسهم، ومني النهدي، صاحبة مشروع "إيديوفيشين"، وهو منصة تعليمية بأسعار في متناول اليد، ونعيمه الأميري، صاحبة مشروع "عيون المها" المعني بالمهرجانات الثقافية والتراثية.

وحول مشاركتها في الدورة الثانية من برنامج "بادري لريادة الأعمال الاجتماعية"، قالت نوال السعدي، صاحبة مشروع "بوتيك للأزياء" المتخصص في الملابس اليومية للنساء: "أعود إلى الإمارات من الهند وفي معيتي كنز من الخبرات والمعارف والنصائح التي أسهمت في إثراء تجربتي ومساعدتي على تطوير وصياغة أفكاري بشكل بناء، وأتطلع إلى زيارة المملكة المتحدة للاستفادة ونهل المزيد من المعرفة والخبرة".

وحول تجربتها في رحلة الهند، قالت رقية خان، صاحبة مشروع "ابتسم" الذي يعنى بالتدريب على الحياة(life coaching) : "كانت رحلة مذهلة تعلمت فيها الكثير من المهارات التي تدعم مشروعي لكي أصبح إحدى رائدات المشاريع الاجتماعية، حيث ساعدتني في أن أجد الإجابات على العديد من الأسئلة التي كانت تراودني حول ما أود القيام به وكيف يمكنني أن أطور مشروعي والمضي به قدماً إلى الأمام، وفتحت لي الجلسات المكثفة التي قدمها الخبراء المختصين في كلية ريادة الأعمال الاجتماعية في الهند، آفاقاً واسعة وتركت لديَ انطباعاً لا يمكن محوه من ذاكرتي".

كما ضمت قائمة المشاركات سابنا شارون، صاحبة مشروع "ريشاس" الرامي للارتقاء بالحرفيين في جميع أنحاء العالم من خلال ربطهم بالفرص في صناعة الأزياء، ووداد عبد الهادي، صاحبة مشروع "أيادي باي وداد" (Ayadi By Widad) الهادف لدمج ذوي الإعاقة، وزهرة اللواتي، صاحبة المشروع الإبداعي كافيه "فرصة" الذي يهدف الى تقديم للطلاب وأصحاب المشاريع المبتدئة منصة للاتصال والتواصل وتبادل الخبرات والرؤى.