تستهدف الفئة العمرية من 12-15 عاماً

"فن" تُنظم مخيمها الصيفي الافتراضي حول صناعة أفلام عن الفضاء

  • الأربعاء 05, أغسطس 2020 12:39 م
  • "فن" تُنظم مخيمها الصيفي الافتراضي حول صناعة أفلام عن الفضاء
أعلنت "فن"، عن تنظيم مخيم "فن_تاستيك" الصيفي حول صناعة الأفلام بتقنية إيقاف الحركة، مستقطبةً الأطفال واليافعين من الفئة العمرية 12-15 عاماً، للمشاركة في الورشة التي تستمر على مدار 5 أيام، في الفترة من 9-13 أغسطس الجاري.
الشارقة 24:

بعد نجاح مهمة الإمارات الفضائية لاستكشاف المريخ، وايقاظ طاقات وابداعات اليافعين والشباب في جميع أنحاء الدولة، أعلنت "فن"، المؤسسة المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في دولة الإمارات، عن تنظيم مخيم "فن_تاستيك" الصيفي حول صناعة الأفلام بتقنية إيقاف الحركة "stop motion"، احتفاءً بهذا الإنجاز الكبير.

ووجهت المؤسسة الدعوة للأطفال واليافعين من الفئة العمرية 12-15 عاماً، للمشاركة في الورشة التي تستمر على مدار 5 أيام، في الفترة من 9-13 أغسطس الجاري، من الساعة العاشرة حتى الحادية عشرة صباحاً، حيث تأتي الورشة الافتراضية التي تقام عبر منصة زووم، تحت عنوان "لنذهب إلى الفضاء"، وضمن مخيم فنتاستيك الصيفي السنوي، ويمكن التسجيل فيها عبر الرابط التالي: https://funn.ae/funn-programs/virtual-workshop.

وتشرف على الورشة المجانية الفنانة الإماراتية عائشة سيف الحمراني، المعروفة بحسابها الذي يحمل اسم "منورة" على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تساعد المشاركين على صنع الهياكل وتجهيز الإعدادات الخاصة بالفضاء، وتصوير أفلام بتقنية إيقاف الحركة، باستخدام الهواتف والأجهزة الذكية عن طريق تطبيق خاص.

ويتعلم المشاركون في اليوم الأول كيفية إعداد خلفية فضائية باستخدام الكمبيوتر أو الأجهزة الذكية، وفي اليومين الثاني والثالث، يتعلمون طرق صناعة صاروخ "هزّاع" وبعض الدعائم التي ترمز لـ "مسبار الأمل" بالإضافة إلى مجسم رائد فضاء، وفي اليوم الرابع، سيتعلمون طريقة استخدام التطبيق الذكي المخصص لتقنية إيقاف الحركة، فضلاً عن المشاركة في تحدٍ على مدار 30 ثانية، أما اليوم الخامس فيتضمن تقييماً لجهود المشاركين.

وينبغي لكافة الراغبين بالمشاركة تجهيز الأدوات اللازمة للورشة، وتشمل 3 أقلام رصاص، و3 أوراق بيضاء عادية بقياس "A4"، ومجموعة أقلام تلوين، وشريط لاصق، ومقص، بالإضافة إلى تحميل التطبيق المخصص لتقنية إيقاف الحركة على أجهزتهم الذكية.