بهدف إتاحة الفرصة لزيارتها

"الشارقة للمتاحف" تمدد المعارض الفنية في متحف الشارقة للفنون

  • الإثنين 13, يوليو 2020 03:29 م
  • "الشارقة للمتاحف" تمدد المعارض الفنية في متحف الشارقة للفنون
مددت هيئة الشارقة للمتاحف عدداً من المعارض الفنية والثقافية الإبداعية، التي تم إيقافها استجابةً لتوجيهات الدولة، وتماشياً مع حزمة الإجراءات والتدابير الاحترازية، الهادفة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
الشارقة 24:

ضمن جهودها في توفير ما يتلاءم مع ذائقة عشاق الفن ومحبيه، مددت هيئة الشارقة للمتاحف عدداً من المعارض الفنية والثقافية الإبداعية، التي تم إيقافها استجابةً لتوجيهات الدولة، وتماشياً مع حزمة الإجراءات والتدابير الاحترازية، الهادفة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتشمل المعارض التي تواصل نشاطها حتى نهاية أكتوبر المقبل، وفقاً لقرار التمديد، كل من: معرض "وأصبح الخيال حقيقة: عوالم من خيال هانس كريستيان أندرسن"، ومعرض "العودة للوطن: رحلة في التصوير الفوتوغرافي" للفنانة والمصورة الإثيوبية عايدة مولونى.

وعلى الرغم من أن الهيئة كانت قد بادرت إلى نقل العديد من معارضها وأنشطتها إلى العالم الرقمي، إلا أنها قررت مع بدء افتتاحها التدريجي للمتاحف، تمديد المعرضين في متحف الشارقة للفنون، واللذان كان من المقرر اختتامهما في شهر مايو الماضي، وذلك بهدف إتاحة الفرصة لمختلف أفراد وفئات المجتمع الإماراتي لزيارة هذه المعارض المهمة، والاطلاع على أهم الأعمال الأدبية والفنية التي تحتضنها.

ويكشف معرض "وأصبح الخيال حقيقة: عوالم من خيال هانس كريستيان أندرس"، الذي ينظمه المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، بالتعاون مع هيئة الشارقة للمتاحف، احتفاءً بلقب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب، عوالم من خيال الكاتب والشاعر الدنماركي هانز كريستيان أندرسن الذي اختير يوم ميلاده ليكون يوماً عالمياً لكتب الأطفال، ويعد أول معرض مخصص في المنطقة تكريماً لحياة وأعمال الكاتب الدنماركي أندرسون، والذي كان مقرر عقدة خلال الفترة من 1 مارس إلى 30 مايو.

ويزخر المعرض بباقة من نماذج للوحات، وأعمال فنية للكاتب، مستوحاة من بعض مؤلفاته الخيالية، حيث خصص لها متحف الشارقة للفنون 15 قاعة، تتيح للزوار الاستمتاع بمشاهدة العديد من شخصيات الكاتب الخيالية، التي يتم تحويلها الى معروضات تفاعلية افتراضية باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجيا.

وفي سياق متصل، يعمد قرار تمديد معرض "العودة للوطن: رحلة في التصوير الفوتوغرافي" للفنانة والمصورة الإثيوبية عايدة مولوني، الذي أطلقه معهد إفريقيا في الشارقة افتراضياً مع الهيئة وبالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون استجابة للإجراءات الاحترازية، الى توفير فرصة لعشاق الفن لزيارة المعرض بشكل فعلي، وإلقاء نظرة فاحصة على أعمال مولوني.

وقد تم تقسيم المعرض الذي كان مقرراً عقده خلال الفترة ما بين 23 مارس إلى 30 مايو الماضي إلى جزئين، يستعرض الجزء الأول مجموعة من الأعمال الإبداعية التي تم اختيارها بواسطة دكتور صلاح حسن، مدير معهد إفريقيا في الشارقة كقيّم، وسطعان الحسن كقيّم مشارك، حيث توثق الأعمال رحلتها كمصورة وكفنانة.

ويستعرض الجزء الثاني من المعرض، وهو من تقييم الفنانة عايدة مولوني، أعمالاً لمصورين أفارقة معاصرين، سبق أن تم عرضها في مهرجان أديس فوتو، الذي يعتبر المهرجان الدولي الأول والوحيد للتصوير الفوتوغرافي الذي أطلقته مولوني في عام 2010 في شرق أفريقيا، ويقام كل عامين في أديس أبابا في إثيوبيا.

وبادرت هيئة الشارقة للمتاحف إلى اعتماد مجموعة من الإجراءات الوقائية المتعلقة بالسلامة، والصحة في متاحفها التي تم افتتاحها، لضمان سلامة الزائرين والموظفين، بما في ذلك العمل بنسبة 50% من الطاقة الاستيعابية للزوار، وفحص درجات الحرارة، والتباعد الجسدي.

وتستقبل المتاحف التي أعيد افتتاحها، الزوار من السبت إلى الخميس، من الساعة الـ 10 صباحاً وحتى الـ 6 مساءً، ومن الـ 4 مساءً إلى الـ 8 مساءً أيام الجمعة.