ينطلق عن بُعد 13 يوليو الجاري

اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات ينظّم ملتقى القصة "مالم يقله الراوي"

  • السبت 11, يوليو 2020 11:51 ص
  • اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات ينظّم ملتقى القصة "مالم يقله الراوي"
ينظّم اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات ملتقى القصة والرواية الافتراضي "مالم يقله الراوي"، الذي سينطلق 13 يوليو الجاري ويستمر على مدار 3 أيام، ويعد الملتقى من أبرز فعاليات الاتحاد خلال يوليو الجاري.
الشارقة 24:

كشف اتحاد كتاب وأدباء الإمارات عن تحضيراته الحالية وتواصل أعماله لتنظيمه ملتقى القصة والرواية الافتراضي، الذي يعد من أبرز فعالياته خلال شهر يوليو الجاري، ومن المقرر أن يقام الملتقى على مدى 3 أيام متواصلة في الفترة من 13 حتى 15 يوليو.

ويشكّل الملتقى الذي سيقام عن بُعد منصة هامة لتلاقي الأدباء والمبدعون، لمناقشة قضايا حيوية في مجال القصة والرواية، على مائدة من الفكر والنقد بمشاركة عدد من الأدباء والمختصين.

وتضم اللجنة التنظيمية المشرفة على الملتقى، الدكتور محمد بن جرش الأمين العام للاتحاد رئيساً، وعضوية كل من صالحة عبيد، ولولوة المنصوري، وسامح كعوش، وتعمل اللجنة على استكمال اللمسات النهائية وانتظام البرنامج، ليحقق أهدافه وما يتطلع إليه الاتحاد ليمثل ساحة ثقافية أدبية نوعية لكافة المشاركين والحضور، ويتلاقى مع غايات الاتحاد في تسليط الضوء على عدد من الموضوعات الهامة وتناولها.

وأكد الدكتور محمد بن جرش الأمين العام لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أن ملتقى القصة والرواية الافتراضي يعد رحلة ثقافية أدبية ومعرفية متميزة، ينظمها الاتحاد بهدف إثراء المشهد الأدبي بنماذج تمثل مددا للمشاركين والمشاركين في الملتقى، مشيراً إلى أن الملتقى يعد نقلة هامة وإضافة لمسيرة الاتحاد الثرية وسيرته الزاخرة بالنجاح والتقدم، والحرص على تعزيز العطاءات الأدبية نحو مدارج من الابداع.

وأوضح ابن جرش أن هذا الملتقى "مالم يقله الراوي" يتيح فضاءات إبداعية ومساحات حيوية للتفاعل وتبادل الخبرات والأفكار في موضوعات مخصصة للحديث طوال فترة الانعقاد، بهدف إثراء المشهد الثقافي والأدبي في الدولة، لافتاً إلى أن الملتقى أحد الأنشطة التي تسلط الضوء على القصة والرواية كجنسين أدبيين، كما ينير على أهم المعوقات وبالتالي سيعكس العديد من الإيجابيات لكونه استقطب مجموعة من الأدباء يسلطون الضوء على قضايا تخص القصة والرواية.