في جناح "إرثي للحرف المعاصرة"

الروس يجدلون "التلي" في معرض موسكو الدولي للكتاب

  • الإثنين 09, سبتمبر 2019 01:05 م
سمح مجلس إرثي للحرف المعاصرة، عبر منصته في معرض موسكو الدولي للكتاب 2019، بدورته الـ 32، للروس، فرصة "تجديل" التلي، إلى جانب التعرف على رؤية وجهود المجلس في الارتقاء بالحرف التقليدية من خلال دمجها بفنون وتصاميم معاصرة.
الشارقة 24:

خصص مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، منصته في معرض موسكو الدولي للكتاب 2019، الذي يحتفي بالشارقة ضيفاً مميزاً على دورته الـ 32، لتمكين الجمهور من الاطلاع على جماليات التراث الإماراتي، والتعرف على رؤية وجهود المجلس في الارتقاء بالحرف التقليدية من خلال دمجها بفنون وتصاميم معاصرة.

وعرض المجلس في جناحه الخاص أعمالاً فنية معاصرة مستوحاة من الحرف التراثية الإماراتية، كما عرض فيديو تسجيلي عن الاستخدامات المعاصرة للحرف، والحياة المهنية لحِرفيات مركز "بدوة" للتنمية الاجتماعية التابع للمجلس.

وأتاح المجلس للجمهور فرصة الاطلاع على الثقافة الشعبية الإماراتية عبر 3 كتب مجسّمة، أطلقها خلال مشاركته في معرض تورينو الدولي للكتاب، في شهر مايو الماضي، من تنفيذ الفنانة اليابانية تشيساتو تاما باياشي، تحمل عناوين: "البناء"، و"الحصاد"، و"النمو".

وتصوّر الكتب أبرز المعالم الفنيّة والتاريخية لإمارة الشارقة، والبيوت التراثية القديمة، ومهنة الصيد والغوص، إلى جانب شجرة الغاف المعروفة في الثقافة الإماراتية واستخداماتها قديماً.

وقالت ريم بن كرم مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: "يمثل اختيار الشارقة ضيفاً مميزاً على معرض موسكو الدولي للكتاب فرصة لتقديم الرؤية، التي ينطلق منها مجلس إرثي للحرف المعاصرة، ونافذة لبناء شراكات وفتح أفق تعاون مع مختلف المؤسسات النظيرة والمعنية بالحرف التقليدية والمعاصرة، والتصاميم، والفنون".

وأضافت: "نؤمن في مجلس إرثي بأن التراث المحلي واحداً من صور الهوية الثقافية التي تعكس تاريخ وراهن دولة الإمارات العربية المتحدة، لذلك نحرص على المشاركة في الفعاليات الدولية التي تحتفي بالشارقة وتكرم جهودها الثقافية، إذ نسعى إلى أن تكون الحرف فرصاً متجددة لبناء علاقات وثيقة ومستدامة مع المؤسسات الحرفيّة والحرفيين في مختلف بلدان العالم، ودولة مثل روسيا غنية بهذه الفنون التقليدية ونأمل أن يكون حضورنا في معرض موسكو للكتاب بوابة لجهود عمل جديدة وتعاون مثمر".