بمشاركة 650 عارضاً محلياً وعالمياً

معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية ينطلق الثلاثاء المقبل

  • الأربعاء 21, أغسطس 2019 10:33 م
تنطلق يوم الثلاثاء المقبل، فعاليات الدورة السابعة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2019، تحت شعار "معاً لترسيخ مفاهيم الصيد المستدام"، بمشاركة 650 شركة وعارضاً محلياً وخليجياً وأجنبياً، يقدِّمون منتجاتهم في 11 قسماً.
الشارقة 24 – وام:

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، تنطلق يوم الثلاثاء المقبل، فعاليات الدورة السابعة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2019، تحت شعار "معاً لترسيخ مفاهيم الصيد المستدام".

وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للدورة الـ17، خلال مؤتمر صحافي عقد صباح الأربعاء، في فندق ريتز كارلتون استعدادها لانطلاق الدورة هذا العام من 27 إلى 31 أغسطس الجاري، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وأوضحت اللجنة العليا المنظمة للمعرض، أنها خصصت أنشطة جديدة، لتعزز من نشر مفاهيم وثقافة الصيد المستدام بين الجماهير من مختلف أنحاء العالم، بهدف إحداث التوازن البيئي بين عمليات الصيد والقنص، وفي الوقت نفسه الحفاظ على دورة حياة الطرائد البرية المختلفة.

وأكدت أن دورة هذا العام من المعرض، الذي يُعدّ الأكبر من نوعه في مجال الصيد والفروسية والحفاظ على التراث الثقافي في المنطقة، نجحت في استقطاب أكثر من 650 شركة وعارضاً محلياً وخليجياً وأجنبياً، يقدِّمون منتجاتهم في 11 قسماً، يضمها المعرض على مساحة 45 ألف متر مربع.

جاء ذلك، بحضور معالي ماجد المنصوري الأمين العام لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، وعمر فؤاد أحمد مدير المشاريع في نادي صقاري الإمارات عضو اللجنة العليا المنظمة للمعرض مدير المعرض، والعميد الدكتور حميد المهيري مدير مديرية الأسلحة والمتفجرات بوزارة الداخلية عضو اللجنة العليا المنظمة، والعميد سالم حمود البلوشي مدير إدارة الأسلحة والمتفجرات في القيادة العامة للشرطة أبوظبي عضو اللجنة العليا المنظمة.

وأوضح معالي ماجد المنصوري الأمين العام لنادي صقاري الإمارات رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، أن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية أصبح مهرجاناً عالمياً وملتقىً ثقافياً يجمع العالم تحت سقف واحد، وهو ما بات يرسخ لمكانة إمارة أبوظبي على خارطة السياحة العالمية ويجسد الرؤية الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، عندما أمر بأن يقام المعرض سنوياً، خلال زيارته للنسخة الأولى عام 2003، وهذا ما تحقق بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات.

وتضم الدورة السابعة عشرة من المعرض، أحد عشر قسماً وهي الفروسية والصقارة ومعدات الصيد البري والتخييم وصيد الأسماك والرياضات والبحرية وأسلحة الصيد والفنون والحرف اليدوية ورحلات الصيد والسفاري ومركبات ومعدات الترفيه في الهواء الطلق والتعزيز والحفاظ على التراث الثقافي ووسائل الإعلام والمنتجات والخدمات البيطرية والصيدلية، فصلاً عن تخصيص "ساحة أرينا" للعروض الخاصة بالخيول والإبل والكلاب .